Sunday, July 22, 2018

Philip Morris International Announces Non-Executive Board Chairman Louis Camilleri to Assume CEO Role at Ferrari S.p.A.



LAUSANNE, Switzerland-Sunday 22 July 2018 [ AETOS Wire ]

(BUSINESS WIRE)-- The board of directors of Philip Morris International (NYSE:PM) has its board member, Sergio Marchionne, and his family in our thoughts and prayers during this challenging time.

We congratulate our board chairman, Louis Camilleri, as he assumes the role of CEO of Ferrari S.p.A. The long term relationship between our two companies is deep and meaningful and we look forward to continued business collaboration. Mr. Camilleri will continue to serve as non-executive chairman of the PMI board.

Philip Morris International: Who We Are

We are a leading international tobacco company engaged in the manufacture and sale of cigarettes and other nicotine-containing products in markets outside the United States of America. We’re building our future on smoke-free products. Through multidisciplinary capabilities in product development, state-of-the-art facilities and scientific substantiation, we aim to ensure that our smoke-free products meet adult consumer preferences and rigorous regulatory requirements. Our vision is that these products ultimately replace cigarettes. For more information, see our PMI and PMIScience websites.

Contacts

Media enquiries
Philip Morris International
T: +646-361-1837
E: Marian.Salzman@pmi.com

Permalink : http://aetoswire.com/news/philip-morris-international-announces-non-executive-board-chairman-louis-camilleri-to-assume-ceo-role-at-ferrari-spa/en 

أكثر من 100 مريض في دولة الإمارات يستخدمون عملية كبسولة بالون المعدة لعلاج السمنة والمشكلات الصحية المرتبطة بها


                                 إجراء عملية كبسولة بالون المعدة لضبط ارتفاع ضغط الدم لشاب فرنسي بلغ مؤشر كتلة الجسم لديه 35 

دبي،الإمارات العربية المتحدة-السبت 21 يوليو 2018 [ ايتوس واير ]


أكد الدكتور وائل دهان، استشاري أمراض الهضم في مستشفى الإمارات، أن عدد المصابين بالسمنة أو زيادة الوزن المستفيدين من عملية كبسولة بالون المعدة للتخسيس والحد من الاضطرابات الصحية المتعلّقة بالبدانة قد بلغ نحو 100 شخص في دولة الإمارات.
وأضاف الدكتور دهان الحاصل على البورد الأمريكي: "تُعتبر السمنة وزيادة الوزن من المشكلات الصحية الشائعة في الشرق الأوسط، والتي يمكن أن تؤدي إلى مجموعة كبيرة من الأمراض مثل السكري الذي يعد الأكثر شيوعاً لدى المصابين بالبدانة، كما قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول، والإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية المرتبطة بالبدانة. ويمكن أن تؤدي العوامل الوراثية، وعدم ممارسة التمارين الرياضية وقلة النشاط البدني، وسوء التغذية إلى عواقب صحية خطيرة. ومن هنا فإن لمرضى زيادة الوزن خياراً ملائماً يتمثل في إدخال كبسولة بالون المعدة للحصول على النتائج المرجوة، والمساعدة في تحقيق بداية سريعة للتخسيس والشعور بالشبع لديهم".
وتُشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مؤشر كتلة الجسم إلى ما فوق 30 هم أكثر عرضة للوفاة المبكرة مقارنة مع أقرانهم أصحاب الأوزان الصحية، وأن فقدان ما بين 5 إلى 10 بالمائة من إجمالي وزن الجسم من خلال اتباع نظام غذائي، أو ممارسة التمارين الرياضية، أو إجراءات تخفيف الوزن يؤدي إلى تحسن الحالة الصحية إلى حد بعيد. 
وتابع الدكتور وائل دهان: "تؤدي إدارة مؤشر كتلة الجسم إلى تأثيرات إيجابية، فمؤشر كتلة الجسم الصحي أقل من 25، أما الذين تجاوز المؤشر لديهم 30، فهم عرضة للعديد من المضاعفات. ويتمثل الحل الأفضل لمعالجة زيادة الوزن في اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية. وفي بعض الحالات، يوصي الأطباء ببعض الإجراءات للحفاظ على مؤشر كتلة الجسم المناسب".
وأجرى مستشفى الإمارات مؤخراً عملية كبسولة بالون المعدة لشاب فرنسي الجنسية، في الخامسة والثلاثين من العمر، ويبلغ مؤشر كتلة الجسم لديه 35، وقد عانى من زيادة وزن بنحو 35 كيلو غراماً خلال السنوات الخمس الماضية، نظراً لإنشغاله في العمل واتباعه عادات غذائية غير صحية، وعدم ممارسته التمارين الرياضية بانتظام، كما كان يُعاني من فرط ضغط الدم الناتج عن عوامل وراثية. وتلقى نصائح بتخفيف الوزن، لكنه لم يتمكن من ذلك رغم محاولاته اتباع العديد من الأنظمة الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، ليقرر أخيراً إجراء عملية كبسولة بالون المعدة، والتي أظهرت نتائج مبدئية ممتازة.
ويتم إجراء عملية كبسولة بالون المعدة في العيادات الخارجية، وتُساعد على الوصول إلى مؤشر كتلة الجسم السليم، ويتم تناول الكبسولة المتصلة بأنبوب، ليقوم الطبيب بالتحقق من وصول البالون إلى المكان الصحيح، ويملىء البالون بنصف ليتر من الماء، ويتم إزالة الأنبوب الرفيع بعدها. وتستغرق العملية أقل من 20 دقيقة، وتُساعد على فقدان نحو 10 إلى 15 بالمائة من إجمالي وزن الجسم. ولا يتطلب الإجراء التنظير، أو الجراحة، أو التخدير، ويتم استخدام صمام ذاتي الإغلاق، ينفتح تلقائياً بعد أربعة أشهر بدون الحاجة إلى استرجاع بالمنظار، بما يناسب أعداداً كبيرة من المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج بالحميات الغذائية وتغيّر نمط الحياة.
وأضاف الدكتور وائل دهان: "تُعتبر عملية كبسولة بالون المعدة إجراءً طفيفاً، يتم خلاله فحص المريض وتقديم نصائح له حول هذا الإجراء، وحول فترة التعافي، والتغيّرات الواجب التكيّف معها قبل إجراء العملية، ونوع النظام الغذائي الواجب اتباعه وخاصة خلال الأسبوع الأول بعد العملية. ويجب الاستعانة بأخصائي تغذية لفترة 6-4 أسابيع لتحقيق أفضل النتائج".
وتمكن الشاب الفرنسي من فقدان ستة كيلو غرامات من وزنه خلال أسبوعين بعد العملية، ومن المتوقع فقدان المزيد من الوزن خلال فترة أربعة أشهر. ووصف الشاب العملية بالمعجزة، وأعرب عن امتنانه للكادر الطبي على مساعدته في هذا التحول.
ويتم إجراء هذه العملية في دولة الإمارات، كما يتم إجراؤها في العديد من البلدان الأوروبية والشرق أوسطية الأخرى منذ عامين وبنتائج تتراوح ما بين الجيّدة إلى الممتازة.



Contacts
"صحارى كوميونيكيشنز"
ماريا إف. تيم، مدير أول لحسابات العملاء، 971501714347+، +97143298996





 

Over a hundred patients in the UAE use new non-invasive capsule gastric balloon to control obesity and its associated medical conditions


A 37-year-old French national, with a body mass index of 35 underwent Ellipse Gastric Balloon procedure to control hypertension


Dubai, United Arab Emirates-Saturday 21 July 2018 [ AETOS Wire ]

One hundred obese or overweight individuals in the UAE have taken advantage of the new Ellipse Gastric Balloon to lose weight and to decrease its associated medical conditions, according to Dr Wael Dahhan at Emirates Hospital.

“Obesity and being overweight is a major public health problem surrounding people in the Middle East. It can cause a wide range of illnesses, with diabetes being the most common. In addition, it can also lead to high blood sugar, high cholesterol, heart diseases, and strokes which are closely related to obesity. Factors such as genetics, lack of exercise and poor diet are all leading causes of weight gain which can also lead to serious consequences. As such, patients who suffer from weight issues have a good option to insert the Ellipse Capsule Balloon for accelerated and desired results, which helps as a jumpstart to lose weight and create a feeling of satiety in these individuals,” said Dr Wael Dahhan, Consultant, American Boarded Gastroenterologist at Emirates Hospital.

Studies show that people with BMIs higher than 30 have a greater risk of premature death compared to their healthy-weight peers. And losing just 5 to 10 percent of total body weight—through diet, exercise, or weight loss inducing procedures—has been found to significantly improve health.

“Managing BMI can have a positive effect. A healthy BMI is below 25, and those with a BMI above 30 are obese, which can lead to several complications. While healthy diet and exercise are the best solutions to tackle weight, in some cases certain procedures are recommended to maintain the right BMI,” said Dr Wael Dahhan.

35-year-old French national, who underwent the Ellipse Gastric Balloon procedure was one such patient. With a body mass index of 35, the French national had gained 30 Kgs over the past 5 years due to being busy at work and following unhealthy eating habits and lack of regular exercises, besides his obesity status there is a family history of hypertension, he was advised to lose weight. However, in spite of attempting several diets and exercise regimens, he couldn’t lose weight, leading him to eventually choose the Ellipse Gastric Balloon procedure which showed initial excellent results

The Ellipse Balloon is an outpatient procedure which helps reaching the right BMI. It is ingested inside a capsule that is attached to a tube. Once the doctor has checked if the balloon is in its place, it is filled up with almost a pint of water and the thin connected tube is then removed. The entire procedure takes less than 20 minutes, eventually helping patients to lose up to 10-15 percent of total body weight. As the procedure does not require endoscopy, surgery or anaesthesia, and it has a self-deflation valve which will open automatically after 4 months without the need for endoscopic retrieval, it makes it suitable for a larger population of patients not responding to diet and lifestyle treatment.

“The Ellipse Gastric Balloon procedure is a non-invasive procedure. However, patients are screened and advised about the process, its recovery and changes to adapt before the procedure is performed,” and the type of diet to follow especially the first week post placement, following with a designated dietician is essential over a period of 4- 6 months to achieve better results, added Dr Wael Dahhan.

Post the procedure, the French national has lost 6 kg within 2 weeks and expects to lose more over the period of the next 4 months. He stated that the procedure was a 'miracle' cure and expressed gratitude to the medical team for helping him in his transformational journey.

While the procedure is implemented in the UAE, individuals in other European and Middle Eastern countries have been using this innovative non-invasive procedure for the past two years and have achieved good to excellent results.



Contacts

SAHARA Communications

Maria F. Tayem

Senior Account Manager

Tel:  +971 4 329 8996    

Mob:  +971 50 1714347

Email: m.tayem@saharapr.com

www.saharagcc.com



Permalink : http://aetoswire.com/news/over-a-hundred-patients-in-the-uae-use-new-non-invasive-capsule-gastric-balloon-to-control-obesity-and-its-associated-medical-conditions/en


شركة Moody’s Analytics تُطلق نموذجاً جديداً من منصة الاقتصاد العالمي والتنبؤ التعاوني

يعتزم خُبراء الاقتصاد لدى شركة "Moody’s Analytics" استخدام هذا النموذج في سلسلةٍ جديدةٍ من الأبحاث التي تدرس الروابط بين تدفقات التجارة العالمية، والهجرة، والأسواق المالية، وأسعار السلع الأساسية، والاستثمارات الأجنبية.


نيويورك -الثلاثاء 17 يوليو 2018 [ ايتوس واير ]

 (بزنيس واير): يسر شركة "Moody’s Analytics"، وهي المزود العالمي للمعلومات المالية، أن تُعلن عن إطلاق نموذج الاقتصاد الكلي العالمي "Global Macroeconomic Model" الجديد الخاص بها. ويتنبأ النموذج بأكثر من 10 آلاف سلسلةٍ زمنيةٍ اقتصادية وماليةٍ عالميةٍ مترابطة، والتي تُشكّل مُجتمعةً نحو 95 في المائة من الأنشطة الاقتصادية العالمية. ويجري تقديم النموذج عن طريق منصة "سيناريو ستوديو" "Scenario Studio" القائمة على الإنترنت، وهي إحدى ابتكارات "Moody’s Analytics" التي تُمكّن التعاون التفاعلي في الوقت الفعلي حول السيناريوهات أو التنبؤات الاقتصادية بين العديد من المستخدمين المتزامنين. 

ويُمكن للمؤسسات المالية، والحكومات، وعملاء من الشركات استخدام نموذج الاقتصاد الكلي العالمي لتحديد أثر الصدمات الاقتصادية المحلية والخارجية؛ إذ يتناول النموذج التدفقات التجارية، وأوضاع السوق المالية، والهجرة، وأسعار السلع الأساسية، والاستثمارات الأجنبية. ويعكس النموذج تعقيد الاقتصاد العالمي، ويوضح أن الآثار الاقتصادية الناجمة عن التغيرات في السياسات الحكومية والأحداث الجيوسياسية هي أكبر بكثير، ويتردد صداها على نطاقٍ أوسع في جميع أنحاء العالم ولفترةٍ أطول ممّا نتصور.

وفي محضر تعليقه على الأمر، قال مارك زاندي، كبير الخبراء الاقتصاديين لدى شركة "Moody’s Analytics": "يواصل الاقتصاد العالمي التكامل من خلال التجارة، أو الهجرة أو الاستثمار. وفي ظلّ نضوج الأعمال التجارية ودورات الائتمان العالمية، يُوفر ’نموذج الاقتصاد الكلي العالمي‘ ’Global Macroeconomic Model‘ أداةً بالغة الأهمية لتقييم آثار تغيير السياسات الاقتصادية والنقدية والأحداث الجيوسياسية، ولتطوير سيناريوهاتٍ للظروف الاقتصادية المستقبلية".

ويُتيح النموذج والمنصة القائمة على الإنترنت للمستخدمين إيجاد سيناريوهاتٍ متعددة بشكلٍ متزامن. ويجري توثيق التنبؤات التي يتم الحصول عليها من خلال النموذج بشكلٍ كامل، كما أنّها تتسم بالشفافية وتلقى دعماً من عمليات حوكمةٍ صارمةٍ قادرةٍ على الصمود في وجه عمليات التدقيق التنظيمية والمحاسبية. ومن شأن التكنولوجيا المتطورة في منصة "سيناريو ستوديو" "Scenario Studio" أن تساعد العملاء على إيجاد السيناريوهات المطلوبة لأغراض تتعلق بالامتثال التنظيمي والمعايير المحاسبية مثل التحليل والمراجعة الشاملين لرأس المال "CCAR"، وعملية تقييم كفاية رأس المال الداخلي "ICAAP"، والمعيار الدولي التاسع لإعداد التقارير المالية "IFRS9"، ومعيار الخسارة الائتمانية المتوقعة حالياً "CECL".

ومن جانبها، أضافت ماريسا دي ناتالي، رئيسة شؤون التنبؤ العالمي لدى شركة "Moody’s Analytics"، قائلةً: "يخلق ’نموذج الاقتصاد الكلي العالمي‘’Global Macroeconomic Model‘ توازناً بين النظرية الاقتصادية والتحليل التجريبي. ومع تزايد الطلب على الخبراء الاقتصاديين ومديري المخاطر، ينبغي على أدواتهم أن تُواكب التعقيد المُتزايد للاقتصاديات العالمية والمُتطلبات التنظيمية. ويسرنا أن نطرح في السوق أداةً قويةً لمساعدة العملاء على تلبية تلك الحاجة".

وتجدر الإشارة إلى أنّ فريق خبراء التنبؤ الاقتصاديين لدى شركة "Moody’s Analytics"، المشهود له بتحليلاته وتنبؤاته للسيناريوهات على الصعيدين الوطني ودون الوطني، يستخدم النموذج والمنصة العالمية ذاتها. ويقوم خبراؤنا الاقتصاديون باستخدام النموذج لإعداد سلسلةٍ من الأوراق البحثية التي تتناول العواقب العالمية الناجمة عن بعض المسائل الاقتصادية الأكثر إلحاحاً وصعوبةً في وقتنا الراهن مثل التوترات التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين، والآثار العابرة للحدود لانسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، والاضطرابات السياسية التي شهدتها إيطاليا مؤخراً، والتقلبات في أسعار الطاقة، والانهيار المُحتمل لاتفاقية التجارة الحرة في أمريكا الشمالية.

وحرص الخبراء الاقتصاديون لدى شركة "Moody’s Analytics"، بمن فيهم ماريسا دي ناتالي، في ورقةٍ بحثيةٍ بعنوان "ليست في أيدٍ أمينة: أزمة فنزويلا وآثارها على أمريكا الجنوبية"، على استخدام نموذج الاقتصاد الكلي العالمي "Global Macroeconomic Model" لتقييم الآثار الاقتصادية على فنزويلا وبقية بلدان أمريكا الجنوبية في حال إكمال الرئيس الفنزويلي مادورو فترته الرئاسية الجديدة أو في حال إزاحته عن منصبه.

وتشمل المواضيع الأخرى التي ستغطيها سلسلة الأوراق البحثية ما يلي:

المخاطر على الاقتصاد الصيني والآثار المترتبة على جنوب شرق آسيا. الاطلاع على ورقة البحث الأولى
الولايات المتحدة والتجارة: العولمة والمشاكل التي تشوبها. الاطلاع على ورقة البحث الأولى
التغير المناخي: الاستعداد لمواجهة التداعيات الاقتصادية.
الوحدة والتفكك في أوروبا.
المستهلكون: هل هُم محرك النمو العالمي؟
أحجية الإنتاجية.
يُمكنكم الاطلاع على أحدث الأبحاث فيما يخص هذه المواضيع العالمية من خلال زيارة موقع "نظرة على الاقتصاد العالمي" المُصغّر والخاص بـ"Moody’s Analytics".

لمعرفة المزيد حول منهجية النموذج العالمي الخاصة بـ"Moody’s Analytics" والأبحاث المتعلقة به، يُمكنكم الانضمام إلينا ندوتنا عبر الإنترنت، حيث سيقوم اقتصاديون، بمن فيهم مارك زاندي، بعرض الإمكانات التي يتمتع بها النموذج العالمي وعمليات حوكمة التنبؤ، كما سيسلطون الضوء على بعض السيناريوهات بناءً على أحدث الأبحاث من "Moody’s Analytics".

لمحة حول "Moody’s Analytics":

تُقدم "موديز أناليتكس" الاستخبارات المالية والأدوات التحليلية التي من شأنها أن تدعم أهداف عملائنا وكفاءتهم وأهداف إدارة المخاطر. يساهم الدمج بين خبرتنا الفريدة في مجال المخاطر، وموارد المعلومات الواسعة، والتطبيق المبتكر للتكنولوجيا، بمساعدة قادة الأعمال اليوم على العمل بثقة في السوق المتطورة. وإننا نحظى بالتقدير بفضل حلولنا الرائدة في القطاع التي تشمل الأبحاث والبيانات والبرمجيات والخدمات المهنية، المجمعة لتقديم تجربة سلسة للعملاء. ولقد أصبحنا شريكاً موثوقاً به للآلاف من المؤسسات في جميع أنحاء العالم بسبب التزامنا المطلق بالجودة وخدمة العملاء والنزاهة.

تُعتبر "موديز أناليتكس" شركة تابعة لشركة "موديز" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: MCO)، والتي سجلت عائدات بقيمة 4.2 مليار دولار أمريكي في عام 2017، ويعمل لديها حوالي 11,900 موظف حول العالم، ولديها حضور في 41 دولة.

إنّ المعلومات الإضافية حول "موديز أناليتيكس" متوفرة على الموقع الإلكتروني التالي: www.moodysanalytics.com.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني. 

Contacts
مسؤولة الاتصالات في شركة "Moody’s Analytics"

كاترينا سوميلوفا

هاتف: 0012125531177

البريد الإلكتروني: katerina.soumilova@moodys.com

الموقع الإلكتروني: moodysanalytics.com

تويتر: twitter.com/moodysanalytics

لينكدإن: linkedin.com/company/moodysanalytics


الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/شركة-moodyrsquos-analytics-تطلق-نموذجا-جديدا-من-منصة-الاقتصاد-العالمي-والتنبؤ-التعاوني/ar

Moody’s Analytics Launches New Model of the Global Economy and Collaborative Forecasting Platform

Moody’s Analytics economists to use the model for new research series investigating linkages between global trade flows, migration, financial markets, commodity prices, and foreign investment.


NEW YORK-Tuesday 17 July 2018 [ AETOS Wire ]

(BUSINESS WIRE)-- Moody’s Analytics, a leading financial intelligence firm, is pleased to announce the launch of its new Global Macroeconomic Model. The model forecasts more than 10,000 globally inter-linked economic and financial time series that collectively account for 95% of global economic activity. The model is delivered through the Scenario Studio web-based platform, a Moody’s Analytics innovation that enables real-time interactive collaboration on economic scenarios or forecasts among multiple concurrent users.

Financial institutions, governments, and corporate clients can use the Global Macroeconomic Model to determine the impact of domestic and foreign economic shocks. The model accounts for trade flows, financial market conditions, migration, commodity prices and foreign investment. It captures the complexity of the global economy, and demonstrates that the economic impacts of government policy changes and geopolitical events are much larger and reverberate more broadly across the globe and for longer than is commonly thought.

“The global economy continues to become more integrated through trade, migration and investment,” said Mark Zandi, Moody’s Analytics Chief Economist. “With the global business and credit cycle maturing, the Global Macroeconomic Model provides a critical tool for assessing the impact of changing economic and monetary policy and geopolitical events, and for developing scenarios of future economic conditions.”

The model and web-based platform allow users to create multiple scenarios simultaneously. Forecasts obtained through the model are fully documented and transparent, supported by rigorous governance processes that stand up to regulatory and audit scrutiny. Advanced technology in the Scenario Studio platform helps clients generate scenarios required for regulatory compliance and accounting standards such as CCAR, ICAAP, IFRS9, and CECL.

“The Global Macroeconomic Model balances economic theory and empirical analysis,” added Marisa DiNatale, Global Head of Forecasting at Moody’s Analytics. “As demands on economists and risk managers increase, their tools have to keep pace with the increasing complexity of global economics and regulatory requirements. We are pleased to bring to market a powerful tool to help clients meet that need.”

This is the same global model and platform used by the Moody’s Analytics economics forecasting team, which is recognized for its national and sub-national forecasting and scenario analyses. Our economists are using the model to produce a series of research papers that investigate the global consequences of some of today’s most pressing and difficult economic questions, such as the escalating trade tensions between the U.S. and its trading partners, the cross-border consequences of Brexit and the recent political instability in Italy, swings in energy prices, and the potential break-up of the North American Free Trade Agreement.

In a paper published today, “In No Good Hands: The Venezuela Crisis and Consequences for South America”, Moody’s Analytics Economists, including Marisa DiNatale, use the Global Macroeconomic Model to assess the economic consequences for Venezuela and the rest of South America if Venezuela’s President Maduro serves out his new presidential term or if he is removed from office.

Other topics that the research series will cover include:

Risks to China’s economy and the consequences for Southeast Asia. View First Paper
US and trade: globalization and its discontents. View First Paper
Climate Change: preparing for the economic fallout
(Dis)unity in Europe
Consumers: the engine of global growth?
The Productivity Puzzle
Visit the Moody’s Analytics “Global Economic View” microsite for our latest research on these global themes.

To learn more about the Moody’s Analytics Global Model methodology and research, join our upcoming webinar, where economists, including Mark Zandi, will describe the capabilities of the global model and forecast governance processes, and highlight scenarios based on recent Moody’s Analytics research.

About Moody’s Analytics

Moody’s Analytics provides financial intelligence and analytical tools supporting our clients’ growth, efficiency and risk management objectives. The combination of our unparalleled expertise in risk, expansive information resources, and innovative application of technology helps today’s business leaders confidently navigate an evolving marketplace. We are recognized for our industry-leading solutions, comprising research, data, software and professional services, assembled to deliver a seamless customer experience. Thousands of organizations worldwide have made us their trusted partner because of our uncompromising commitment to quality, client service, and integrity.

Moody's Analytics is a subsidiary of Moody's Corporation (NYSE: MCO). MCO reported revenue of $4.2 billion in 2017, employs approximately 11,900 people worldwide and maintains a presence in 41 countries. Further information about Moody’s Analytics is available at www.moodysanalytics.com.

Contacts
Moody’s Analytics Communications
Katerina Soumilova, 001.212.553.1177
katerina.soumilova@moodys.com
moodysanalytics.com
twitter.com/moodysanalytics
linkedin.com/company/moodysanalytics




Permalink : http://aetoswire.com/news/moodyrsquos-analytics-launches-new-model-of-the-global-economy-and-collaborative-forecasting-platform/en