Sunday, July 15, 2018

صناعة الأتمتة في منطقة الخليج على الطريق الصحيح لتحقيق نمو مضاعف

 سوق دول مجلس التعاون الخليجي سيصل إلى 10.7 مليار دولار أمريكي في عام 2023 فيما يستعد اللاعبون العالميون لمعرض SPS للأتمتة في الشرق الأوسط



دبي، الإمارات العربية المتحدة-الأحد 15 يوليو 2018 [ ايتوس واير ]


تعمل صناعة الأتمتة في منطقة الخليج على تحقيق نمو مضاعف خلال السنوات الخمس المقبلة و وفقاً لدراسات حديثة فإن تعافي أسعار النفط وخطط التنويع الإقتصادي الحكومية تعزز الطلب على تقنيات الأتمتة الصناعية والبناء.

كما أورد التقرير الصادر في شهر يوليو 2018 عن شركة الإستشارات تيك ساي (TechSci) للأبحاث أن قيمة سوق دول مجلس التعاون الخليجي للأتمتة الصناعية والبناء سترتفع لتصل إلى 10.3 مليار دولار أمريكي في عام 2023 من 5.6 مليار دولار في عام 2017 بمعدل نمو سنوي مركب (CAGR) يبلغ 10.7 بالمائة.

كذلك الفعاليات العالمية مثل إكسبو دبي 2020 والمشاريع الضخمة مثل مدينة نيوم في المملكة العربية السعودية هي أيضاً قوىً دافعة وراء نظم وعمليات التحكم المتقدمة في تطوير البنية التحتية في حين أن التركيز على قطاع الصناعات التحويلية بقيادة الصناعة 4.0 يعني أن الشركات تبحث عن تقنيات لرفع الإنتاج بجودة أعلى.

وأشار التقرير إلى أن نمو سوق الأتمتة الصناعية في دول مجلس التعاون الخليجي يأتي مدعوماً من حقيقة أن غالبية سكانها من الشباب المتعلمين الذين هم أكثر وعياً بالأتمتة وتطبيقاتها في مختلف القطاعات بما في ذلك التصنيع والخدمات.

أما التحديات التي تعرقل التنمية فتتضمن الحاجة لإستثمارات أولية كبيرة في التقنيات الحديثة، كذلك يتعين أيضاً معالجة نقص المعايير المشتركة بين الأجهزة المتصلة وبروتوكولات الإتصالات.

هذه التحديات وكذلك الحلول المحتملة هي من بين العديد من المواضيع والقضايا التي سيتم طرحها للمناقشة في مؤتمر ومعرض SPS للأتمتة الشرق الأوسط والذي سيعقد في الفترة من 18 إلى 19 سبتمبر 2018 في أرينا دبي فيستفال.

وقد أتى نشر تقرير تيك ساي قبل إنعقاد المؤتمر الذي يستمر يومين ويعد الحدث الوحيد المتخصص في صناعة الأتمتة في المنطقة. أما على صعيد المشاركة الدولية فستشارك أكبر الأسماء في مجال الأتمتة في الدورة الإفتتاحية للمعرض والمؤتمر بما في ذلك شركاء الإطلاق الرسميين من ألمانيا: بيكهوف للأتمتة (BECKHOFF Automation) و بوش ريكسروث (Bosch Rexroth) و سيك (SICK) و بيلز (Pilz ) و لاب (LAPP).

كما أن شركة ميتسوبيشي للصناعات الكهربائية (Mitsubishi Electric) والتي مقرها في اليابان هي أيضاً شريك إطلاق في المعرض في حين أن الشركة الأمريكية العملاقة روكويل أوتوميشن (Rockwell Automation) ستكون الراعي الرسمي للمعرض.

وسينضم إلى هذه النخبة مجموعة من 25 عارضاً متخصصاً. ومن الأمثلة على العروض الحيوية التي تجعل من المؤتمر حدثاً مهماً دراسات الحالة الحائزة على الجوائز حول أتمتة العمليات الآلية وتصفح الإنترنت الصناعي للأشياء (IIoT) في مجال تغليف المواد الغذائية.

ومع التوجهات الرقمية التي تقود إتجاهات الأعمال في الشرق الأوسط، تتبنى المؤسسات بشكل متزايد حلول الأتمتة في عملياتها. حيث قال مارتن بالمر (المدير العام لشركة سيك الشرق الأوسط ) إن دولة الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص كانت من أوائل الدول التي طبّقت تقنيات الأتمتة المتعلقة بالمنطقة.

وأضاف بالمر: "لقد رسخّت الإمارات موقعها بقوة على خريطة الأتمتة الصناعية الإقليمية من المشاريع اللوجستية الكبيرة للطرق والموانئ والمطارات إلى إنشاء مراكز توزيع إقليمية لشركات السلع الاستهلاكية متعددة الجنسيات."

"نرى على نحو متزايد في الشرق الأوسط أن الأتمتة أصبحت أكثر أهمية خاصة مع سعي المصنّعين إلى زيادة الإنتاجية والسلامة في حين يطالب المستهلك بجودة أعلى وقيمة أفضل مقابل المال".

وقال بالمر إن مشاركة سيك في معرض SPS للأتمتة الشرق الأوسط تتماشى مع هدفها الأوسع لخلق مزيد من الوعي عن الأتمتة في سوق الشرق الأوسط التي لا تزال تتطور: "هناك إهتمام حقيقي في المنطقة بالأتمتة للوصول إلى نفس المستويات في أوروبا و آسيا و الولايات المتحدة الأمريكية. وأضاف قائلاً: "يتماشى ذلك مع مراقبة الجودة وهي دافع كبير للأتمتة لضمان رضا العملاء والأداء العالي."

سيك هي واحدة من الشركات الرائدة في العالم في صناعة أجهزة الاستشعار وأنظمة السلامة ومنتجات تحديد الهوية التلقائية لتطبيقات أتمتة المصانع واللوجستيات فضلًا عن حلول تدفق الغاز وحلول أتمتة العمليات.

وأضاف بالمر: "إن وجودنا في معرض SPS للأتمتة الشرق الأوسط لا يقتصر فقط على عرض المحركات وأجهزة التحكم بل على العمليات التي تقع تحت المظلة الأوسع للأتمتة."

"كما إنها فرصة للقاء مع إختصاصيي تكامل النظم الذين قد يكون لديهم الكثير من المتطلبات مع العديد من أوجه القصور من جانبهم للعمل الذي يمكننا إستكماله. وكذلك من وجهة نظر المستخدمين النهائيين الذين يبحثون عن حلول أكثر شمولية."

وفي الوقت نفسه قال رامي الأشقر (مدير تطوير الأعمال في شركة بوش ريكسروث) أن معرض SPS للأتمتة الشرق الأوسط سيكون حدثاً مهماً لقياس مدى إنخراط المستخدمين النهائيين فيما يتعلق بالأتمتة: "نريد أن نساهم ولكن أيضاً التعرف على السوق حيث لم يكن هناك فعالية تتمحور حول الأتمتة في المنطقة حتى الآن."

"نحن حريصون أيضاً على توسيع نطاق سوق تصنيع المعدات الأصلية في المنطقة وأرى الكثير من الإمكانات هنا خاصة مع كون التصنيع عنصراً أساسياً في رؤية الإمارات 2030. كما أن لدى المملكة العربية السعودية خطط طموحة للتصنيع وهذا ما ثمّنته المنظمات الألمانية مثل VDMA (إتحاد صناعة الهندسة الميكانيكية) حيث أعجبوا بمستوى التكنولوجيا في التصنيع في المملكة.

وأضاف الأشقر: "المستخدمون النهائيون سيقودون أعمال سوق تصنيع المعدات الأصلية وهناك حالات قد بدأت بالفعل مع بعض الشركات التي تقوم بدمج الأنظمة و وضع خطوط الإنتاج معاً. وكما هو الحال في صناعة السيارات التي بدأت ببطء في المنطقة فإن سوق تصنيع المعدات الأصلية سوف يبدأ كذلك."

يهدف معرض SPS للأتمتة الشرق الأوسط إلى جمع المتخصصين في صناعات الأتمتة وتقنيات إنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي تحت سقف واحد وتوفير منصة متخصصة لأحدث الابتكارات والحلول التي تسير بالمنطقة نحو مستقبل أكثر ذكاء وعالي التقنية.

من جهته قال أحمد باولس (الرئيس التنفيذي لميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة للمعرض): "تدرس الشركات في الشرق الأوسط مجموعة من خيارات الأتمتة والتحسين التي لا تزيد من إستخدام التقنيات والعمليات ذات الكفاءة في استخدام الطاقة فحسب، بل تقلل أيضاً من الإعتماد على العمالة المتزايدة التكاليف.

"إن إستخدام الروبوتات والذكاء الإصطناعي والأتمتة في العمليات الصناعية وعمليات البناء يعزز أيضاً الكفاءة وجودة الإنتاج ومعايير السلامة في مكان العمل. كما سيوفر معرض SPS للأتمتة الشرق الأوسط رؤىً حول أحدث التوجهات والتطورات في هذا الموضوع المهم لذوي العلاقة في الشرق الأوسط ".

سيضم مؤتمر SPS للأتمتة الشرق الأوسط مجموعة من المتحدثين المتميزين الذين سيقدمون رؤاهم حول كيفية تأثير السياسات واللوائح التي تحكم الأتمتة على مستقبل الصناعات. كما سيوفر نظرة مفصّلة عن كيفية قيام الشركات بتكييف التقنيات الجديدة لتعزيز كفاءة الإنتاج وإستكشاف مجالات الفرص في هذا القطاع.

وفي الوقت نفسه سيوفر المعرض شريحة مهمة من المنتجات الأساسية في أتمتة البنية التحتية للتصنيع والبناء بدءاً من أنظمة التشغيل والمكونات والبرامج وتقنية المعلومات والبنية التحتية الميكانيكية إلى تقنية الواجهات و وحدات تزويد الطاقة و أجهزة واجهات التفاعل بين الإنسان والآلة.

نبذة عن ميسي فرانكفورت:

ميسي فرانكفورت واحدة من أبرز منظمي المعارض التجارية في العالم. بلغت مبيعات الشركة 661*   مليون يورو ويعمل بالشركة أكثر من 2.500* موظف حول العالم. وتمتلك الشركة شبكة عالمية من 30 فرعا. ويفضل علاقاتها  المترامية مع القطاعات ذات الصلة وشبكة مبيعاتها الدولية، تتطلع الشركة إلى تعزيز مصالح عملائها بشكل فاعل. كما تضمن تشكيلة شاملة من الخدمات – الميدانية والالكترونية – حصول العملاء حول العالم دائما على جودة عالية ومرونة في تخطيط، تنظيم وإدارة فعالياتهم. تتضمن مجموعة الخدمات تأجير مساحات العرض، تركيب منصات العرض والتسويق، خدمات العاملين والتغذية. تقع مقار الشركة الرئيسية في فرانكفورت ماين وتخضع الشركة للملكية العامة حيث تمتلك مدينة فرانكفورت 60 % من الشركة فيما تمتلك ولاية هيسي نسبة الـ 40 % الباقية.  لمزيد من المعلومات يرجى زيارة المواقع:

www.messefrankfurt.com  | www.congressfrankfurt.de  | www.festhalle.de

إحصائيات أولية 2017

حول ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط جي إم بي اتش:

وتتضمن قائمة أحداث ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط 16 معرضا تتضمن: أوتوميكانيكا دبي لقطع غيار السيارات، أوتوميكانيكا جده، أوتوميكانيكا الرياض ومعرض التجميل بيوتي ورلد الشرق الأوسط ، وبيوتي ورلد السعودية، ومعرض المعدات والأدوات الشرق الأوسط هاردوير آند تولز ومعرض إنترسك، معرض إنترسك السعودية، ومعرض الشرق الأوسط لعالم الجلود، ومعرض الإضاءة في الشرق الأوسط، ومعرض ماتريالز هاندلينج الشرق الأوسط، معرض ماتريالز هاندلنج السعودية، أسبوع الشرق الأوسط لتقنيات التنظيف، معرض الأدوات المكتبية والقرطاسية بايبر ورلد الشرق الأوسط، ومعرض الشرق الأوسط للسمعيات والصوتيات "برولايت آند ساوند"، وأتمتة SPS الشرق الأوسط. كما تنظم الشركة الفرعية سلسلة من المؤتمرات والندوات مثل مؤتمر BOHS لحماية صحة العمال، قمة أعمال التجميل، مؤتمر الإضاءة في الشرق الأوسط،،والمؤتمر الدولي لمركبات المستقبل. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني: www.messefrankfurtme.com.

Contacts

جاريث رايت، سماح موسى

ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط

هاتف: +97143894573

Gareth.wright@uae.messefrnakfurt.com

samah.mousa@uae.messefrankfurt.com

الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/صناعة-الأتمتة-في-منطقة-الخليج-على-الطريق-الصحيح-لتحقيق-نمو-مضاعف/ar 

Gulf Region’s Automation Industry on Track for Double Digit Growth

 GCC market estimated to reach US$10.7 billion in 2023 as global players prepare for inaugural SPS Automation Middle East



Dubai, United Arab Emirates-Sunday 15 July 2018 [ AETOS Wire ]

The Gulf region’s automation industry is on track for double digit growth over the next five years, as recovering oil prices and government economic diversification plans boost demand for industrial and building automation technologies, according to new research.

A July 2018 knowledge report by consulting firm TechSci Research said the GCC market for industrial and building automation will be worth US$10.3 billion in 2023, growing at a compound annual growth rate (CAGR) of 10.7 percent from an estimated US$5.6 billion in 2017.

Global events including the Dubai Expo 2020, and mega projects such as Saudi’s NEOM city are also driving forces behind advanced control systems and processes in infrastructure development, while a sharp focus on the manufacturing sector led by Industry 4.0 means companies are searching for technologies to boost production output at a higher quality.

The whitepaper stated that the GCC’s industrial automation market growth is further aided by a predominantly young and educated population that’s more aware of automation and its applications across various sectors including manufacturing and services.

Challenges hindering development include high initial investments in new technologies, while a lack of common standards among connected devices and communication protocols also needs to be addressed.

These challenges and potential solutions are among the many topics and issues that will be up for discussion at the inaugural SPS Automation Middle East conference and exhibition, which takes place from 18-19 September 2018 at Dubai’s Festival Arena.

TechSci’s knowledge report was issued ahead of the two-day summit, which is the region’s only dedicated automation industry event.  The biggest names in the automation business are on-board for the debut showcase, including official Launch Partners from Germany: BECKHOFF Automation, Bosch Rexroth, SICK, Pilz, and LAPP.

Japanese headquartered Mitsubishi Electric is also a Launch Partner while American powerhouse Rockwell Automation has signed on as the show’s official Automation Sponsor.

They’ll be joined by another 25 highly targeted exhibitors, while award-winning case studies on Robotic Process Automation and navigating Industrial Internet of Things (IIoT) in food packaging are a couple of examples of lively presentations that comprise an engaging conference.

With digitisation driving business trends in the Middle East, organisations are increasingly adopting automation solutions in their processes.  Martin Palmer, General Manager of SICK Middle East, said the UAE in particular was an early adopter of automation technologies relative to the region.

“From large logistics projects for roads, ports and airports through to the establishment of regional distribution hubs for multinational consumer goods companies, the UAE has established itself firmly on the regional industrial automation map,” said Palmer.

“Increasingly across the Middle East, we see automation becoming more relevant, especially as manufacturers seek to increase productivity and safety whilst the consumer demands higher quality and better value for money.”

Palmer said SICK’s involvement at SPS Automation Middle East 2018 coincides with its wider objective to create further awareness around automation in a Middle East market that’s still evolving:  “There’s a genuine interest in the region for automation to reach the same levels as in Europe, USA and Asia,” he added.  “This goes in line with quality control, and the latter is a huge driver for automation to ensure customer satisfaction and ultimate performance.”

SICK is one of the world’s leading manufacturers of sensors, safety systems and automatic identification products for factory and logistics automation applications, as well as gas flow and analyser solutions for process automation.

“Our presence in SPS Automation Middle East is not just to showcase drives and controls, but the processes under the broader umbrella for automation,” added Palmer.

“It’s also an opportunity to align with system integrators who may have a lot of requirements with many shortcomings on their side of the business that we could complete. And from the end users point of view, who are looking for a more complete solution.”

Meanwhile, Rami Al Ashqar, Business Development Manager at Bosch Rexroth, said SPS Automation Middle East will be important to gauge the involvement of end users in regards to automation:  “We want to contribute but also to learn about the market since there has not been a focused automation event in the region yet,” said Al Ashqar.

“We’re also keen to scope the OEM market in the region and I see a lot of potential here, especially with manufacturing being such a key element of the UAE 2030 vision. Saudi Arabia also has ambitious manufacturing plans, and German organisations such as the VDMA (Mechanical Engineering Industry Association) are already impressed by the level of technology in manufacturing in the Kingdom.

“The end users will drive the OEM business, and in some cases, it has already started with some companies integrating systems and putting manufacturing lines together. Just like the auto industry, which started slowly in the region, the OEM market will start as well,” Al Ashqar added.

SPS Automation Middle East aims to gather professionals of the Automation, IoT and Artificial Intelligence industries under one roof, providing a dedicated platform for the latest innovations and solutions steering the region toward a smarter and high tech future.

Ahmed Pauwels, CEO of organiser Messe Frankfurt Middle East, said: “Middle East corporations are studying a range of automation and optimisation options that not only increase the use of energy efficient technologies and processes, but also minimise reliance on ever-increasing labour costs.

“The use of robots, AI and automation across industrial and building operations also enhances efficiency, production quality and workplace safety standards.  SPS Automation Middle East will provide key insights into the latest trends and developments in this key topic for Middle East stakeholders.”

The SPS Automation Middle East Conference will feature a high-powered panel of speakers providing insights into how the policies and regulations governing automation affect the future of industries. It will also provide a detailed look at how companies are adapting new technologies to enhance production efficiency and explore areas of opportunity in the sector.

The exhibition meanwhile will provide a broad cross-section of the nuts and bolts of automated manufacturing and building infrastructure, from Drive Systems and Components, Software, IT, and Mechanical Infrastructure, to Interface Technology, Power Supplies, and Human-Machine Interface Devices.

Background information on Messe Frankfurt

Messe Frankfurt is the world’s largest trade fair, congress and event organiser with its own exhibition grounds. With over 2,500* employees at some 30 locations, the company generates annual sales of around €661* million. Thanks to its far-reaching ties with the relevant sectors and to its international sales network, the Group looks after the business interests of its customers effectively. A comprehensive range of services – both onsite and online – ensures that customers worldwide enjoy consistently high quality and flexibility when planning, organising and running their events. The wide range of services includes renting exhibition grounds, trade fair construction and marketing, personnel and food services. With its headquarters in Frankfurt am Main, the company is owned by the City of Frankfurt (60 percent) and the State of Hesse (40 percent). * Preliminary figures for 2017

Further information:

www.messefrankfurt.com | www.congressfrankfurt.de | www.festhalle.de

About Messe Frankfurt Middle East GmbH

Messe Frankfurt Middle East’s portfolio of 16 exhibitions includes Automechanika Dubai, Automechanika Jeddah, Automechanika Riyadh, Beautyworld Middle East, Beautyworld Saudi Arabia, Hardware + Tools Middle East, Intersec, Intersec Saudi Arabia, Leatherworld Middle East, Light Middle East, Materials Handling Middle East, Materials Handling Saudi Arabia, Middle East Cleaning Technology Week, Paperworld Middle East, Prolight + Sound Middle East, SPS Automation Middle East, The subsidiary also organises a series of conferences and seminars including the Worker Health Protection Conference, the Business in Beauty Summit, Think Light, and the International Conference on Future Mobility. For more information, please visit our website at www.messefrankfurtme.com

Contacts

Gareth Wright, Samah Mousa

Tel: +97143894573             

Gareth.wright@uae.messefrankfurt.com

Samah.mousa@uae.messefrankfurt.com


Permalink : http://aetoswire.com/news/gulf-regionrsquos-automation-industry-on-track-for-double-digit-growth/en 

هيئة التعليم الصحي في إنكلترا وجامعة سانت جورج تتوصلان إلى اتفاقٍ حول برنامجٍ جديدٍ لملء برامج الدراسات العُليا للتدريب الطبي في إنكلترا

سانت جورج، غرينادا -السبت 14 يوليو 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): وقّع مسؤولو هيئة التعليم الصحي في إنكلترا ("إتش إي إي")، وهي جزءٌ من هيئة الخدمات الصحية الوطنية ("إن إتش إس")، وجامعة سانت جورج ("إس جي يو")، خلال احتفال أقيم في غرينادا، على مذكرة تفاهمٍ تُمكّن خريجي كلية الطب في جامعة سانت جورج من تلقي التدريب على مستوى الدراسات العُليا في إنكلترا، ومن المتوقع أن تكون الدفعة الأولى في خريف عام 2018. تُعتبر كلية الطب في جامعة سانت جورج كلية الطب الوحيدة في الكاريبي التي توقع اتفاقاً مباشراً مع هيئة التعليم الصحي في إنكلترا للبرنامج الأولي الممتد لـ 18 شهراً وذلك بهدف تأمين التدريب على مستوى الدراسات العُليا لخريجي الكلية. ومن المُزمع أن يُسهل هذا الاتفاق دخول 50-100 متدربٍ سنوياً من كلية الطب في جامعة سانت جورج إلى هيئة التعليم الصحي في إنكلترا.

يُمهد هذا الاتفاق الطريق أمام عددٍ كبيرٍ من خريجي كلية الطب في جامعة سانت جورج للانضمام إلى برنامج "توسيع نطاق الوصول إلى التدريب التخصصي" ("دبليو إيه إس تي")، وهي مُبادرةٌ داخل هيئة التعليم الصحي تعمل على تعيين الأطباء لتلقي التدريب على مستوى الدراسات العليا من خارج البلاد، مع التركيز على قدرتهم على دخول برامج التدريب على المُمارسة العامة والطب النفسي؛ إذ يعدّ توسيع نطاق كلا الاختصاصين أولويةً بالنسبة لهيئة التعليم الصحي. سينخرط 16 خريجاً من جامعة سانت جورج في برنامج "توسيع نطاق الوصول إلى التدريب التخصصي" خلال الأشهر السبعة المُقبلة، مع وجود الكثيرين غيرهم من الذين يمرون بمرحلة تقديم الطلبات.

هذا وسيخضع الخريجون إلى تدريبٍ تحضيريٍ على مستوى الدراسات العُليا لمدة عام أو عامين، ويعتمد ذلك على خبرتهم السابقة، يليها الالتحاق بالتدريب التخصصي. يُعتبر هذا التدريب على مستوى الدراسات العليا مُعترفاً به من قبل الجهات المُرخصة، كما أنّه حاصلٌ على الاعتماد في المملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي، ودول الكومونولث.

قال البروفيسور إيان كومينج، الرئيس التنفيذي لهيئة التعليم الصحي في إنكلترا، في سياق تعليقه على الاتفاق: "يتمثل دورنا في الحرص على أن تكون القوى العاملة في المجال الصحي في إنكلترا على قدر التحديات التي تواجهها هيئة الخدمات الصحية الوطنية، والتي تشمل تقديم الخدمات في المناطق المحرومة. كما أنّنا مُنبهرون للغاية لكون الخريجين الذين تُقدّمهم جامعة سانت جورج يتمتّعون بالمعايير العليا التي تتطلبها هيئة الخدمات الصحية الوطنية؛ وإنّي أتطلع قُدماً للدفعة الأولى التي من المُزمع أن تصل في عام 2018".

ومن جانبه، أضاف جيد بيرني، مدير شؤون المشاركة العالمية في هيئة التعليم الصحي، قائلاً: "يتمتع طلبة جامعة سانت جورج بقدرٍ جيدٍ من المواهب والمؤهلات. ونتوقع أن يحققوا نجاحاً كبيراً ضمن برامجنا الخاصة بالتدريب على مستوى الدراسات العليا، وفيما يليها من مُمارسةٍ داخل المملكة المتحدة".

وقال الدكتور جي. ريتشارد أولدز، رئيس جامعة سانت جورج، في السياق ذاته: "يُسلط هذا الاتفاق الضوء على الدور مُتنامي الأهمية الذي تؤديه جامعة سانت جورج كمؤسسةٍ دوليةٍ في مجال الرعاية الصحية العالمية. تحرص شبكتنا الموسعة من الجامعات والمستشفيات الجامعية الشريكة حول العالم، بما في ذلك إنكلترا، على حصول طلبتنا على تعليمٍ شامل في طيفٍ كبيرٍ من البيئات السريرية. وينعكس هذا في كوننا كلية الطب الكاريبية الوحيدة التي تدخل في اتفاقٍ مع هيئة التعليم الصحي، مما يُتيح لخريجي جامعتنا التقدم بطلب لبرنامج ’توسيع نطاق الوصول إلى التدريب التخصصي‘. وتتمتع إنكلترا بواحدٍ من أكثر الأطر التنظيمية صرامةً في العالم، وما حصول خريجي جامعتنا على هذه الفرصة إلّا دليلٌ على كفاءتهم. نشعر بسعادةٍ بالغةٍ لمصادفة هذا التطور الكبير مع الذكرى السبعين لتأسيس هيئة الخدمات الصحية الوطنية".

ستأتي الدفعات في شهري فبراير وأغسطس من كلّ عام، وسيتمكن أكثر المُقدمين نجاحاً من الانضمام إلى دورةٍ تدريبيةٍ سريريةٍ تحضيرية على مستوى الدراسات العُليا تمتد لعامٍ واحد، حيث سيتمكنون من تعزيز المهارات والكفاءات المطلوبة للانخراط في التدريب التخصصي. سيتكون البرنامج عموماً من ستة أشهرٍ من التدريب في مجال الطب النفسي، ويليها ستة أشهرٍ من التدريب في بيئةٍ صارمةٍ داخل المستشفيات. سيُصبح الطلبة، فور إكمالهم للبرنامج، مؤهلين لتقديم طلب للحصول على "الشهادة البديلة للكفاءات الأساسية"، والذي يُمكنكم بعدها التقدم بطلب لبرنامج يمتد لثلاثة أعوام للتدريب التخصصي في إنكلترا.

وفي سياق تعليقه على أهمية الاتفاق بالنسبة لجامعة سانت جورج في المملكة المتحدة، قال رودني كروفت، عميد قسم الدراسات السريرية، المملكة المتحدة: "أنا سعيد لأنّ خريجي كلية الطب في جامعة سانت جورج، والذين تلقى البعض منهم التدريب السريري في المستشفيات الـ 17 المرتبطة بهيئة الخدمات الصحية الوطنية، سيحظون بفرصة العودة إلى إنكلترا من أجل المُمارسة- وبالتالي سيُسهمون في تعويض النقص العددي والتخصصي بين الأطباء الذي نعاني منه حالياً".

ستقوم هيئة التعليم الصحي بتحديد موقع التدريب المخصص لأولئك المشاركين في برنامج "توسيع نطاق الوصول إلى التدريب التخصصي"، مع تركيز غالبية البرامج على المجالات التي تُعاني من نقص حادٍ، والتي يأتي مُعظمها في وسط، وشرق، وجنوب غربي إنكلترا، يوركشاير، والهمبر. وسيُمنح المُقدمون الناجحون الموقع الذي يُفضّلونه من بين المواقع المتوفرة.

وأضاف الدكتور جي. ريتشارد أولدز، رئيس جامعة سانت جورج، مُعلقاً في السياق ذاته: "يتجسد أحد أهدافنا الرئيسية في إيجاد طُرقٍ لتدريب الأطباء في المجالات حيث توجد حاجةٌ مُلحة لهم. تتفاقم مُشكلة النقص العالمي في الأخصائيين الطبيين بسبب سوء التوزيع على الصعيدين الجغرافي والتخصصي على حدٍّ سواء. يُعتبر هذا الاتفاق، الذي يُشجّع خريجي جامعتنا على التدريب في مجالات طب الأسرة وطب النفس في المناطق التي توجد فيها حاجة مُلحة لهذه الاختصاصات في إنكلترا، مثالاً على كيفية خلقنا لأثرٍ إيجابيٍ هام حول العالم".

صادر عن "رايت أور" وشركائه بالنيابة عن جامعة سانت جورج.

ملاحظات إلى المحررين:

تعتبر جامعة "سانت جورج" مركزاً للتعليم الدولي، حيث تجذب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من أكثر من 140 دولة إلى جزيرة غرينادا بجزر الهند الغربية. وترتبط جامعة "سانت جورج" بالمؤسسات التعليمية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا وايرلندا.

وساهمت الجامعة بتخريج أكثر من 18 ألف من الأطباء والأطباء البيطريين والعلماء والمهنيين العاملين في مجال الصحة العامة والأعمال ممن يمارسون نشاطهم في جميع أنحاء العالم. وتعتبر برامج الجامعة معتمدة قبل الكثير من الجهات الحكومية.

تم إنشاء هيئة التعليم الصحي في إنكلترا ("إتش إي إي") لتوفير التميز في مجال الخدمات الصحية وتحسين الصحة للمرضى والجمهور في إنكلترا من خلال الحرص على تمتع القوى العاملة الحالية والمستقبلية بالأعداد والمهارات والقيم والسلوكيات المناسبة، في الوقت والمكان المناسبين.

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة التعليم الصحي، والتي تأسست في بداية الأمر في عام 2012 كهيئة صحية خاصة، تُعتبر الآن هيئة عامةً غير وزارية، وذلك اعتباراً من 1 أبريل لعام 2015 وبموجب أحكام قانون الرعاية 2014.



إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.



Contacts

جامعة سانت جورج

رايت أور

هنري جيليفر

هاتف: 4402079227719+

البريد الإلكتروني: Henry@raittorr.co.uk

أو

هيئة التعليم الصحي في إنكلترا

البريد الإلكتروني: pressoffice@hee.nhs.uk



الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/هيئة-التعليم-الصحي-في-إنكلترا-وجامعة-سانت-جورج-تتوصلان-إلى-اتفاق-حول-برنامج-جديد-لملء-برامج-الدراسات-العليا-للتدريب-الطبي-في-إنكلترا/ar

Health Education England and St. George’s University Reach Agreement on New Program to Fill Postgraduate Medical Training Programmes in England

ST GEORGE’S, Grenada-Saturday 14 July 2018 [ AETOS Wire ]

(BUSINESS WIRE)-- At a ceremony in Grenada, leaders of Health Education England (HEE), part of the National Health Service (NHS), and St George’s University (SGU) signed a Memorandum of Understanding to enable SGU School of Medicine graduates to undertake postgraduate training in England, with the first intake expected in the autumn of 2018. SGU School of Medicine is the only Caribbean medical school in a direct agreement with Health Education England for the first 18-month program to provide graduates for post-graduate training. The agreement is expected to facilitate 50-100 trainees annually from SGU School of Medicine entering the NHS in England.

This agreement establishes a pathway for a significant number of SGU School of Medicine graduates to join the Widening Access to Specialty Training (WAST) Programme, an initiative within NHS that recruits overseas postgraduate doctors, with a focus on ensuring they are able to enter general practice and psychiatry training programmes, the expansion of both specialties being a key priority for the NHS. Sixteen SGU graduates will begin WAST in the next seven months, with many more in the application process.

Graduates will undertake one or two post-graduate foundation years, depending on prior experience, followed by entry into specialty training. This postgraduate training is recognised for licensure and given credit in the UK, the European Union, and Commonwealth countries.

“Our role is to ensure the health workforce in England can meet the challenges faced by the NHS, which includes the provision of services in underserved areas,” said Professor Ian Cumming, Chief Executive of Health Education England. “We are very impressed that graduates provided by SGU are of the high standard demanded by the NHS; I look forward to the first intake arriving in 2018.”

HEE Director of Global Engagement Ged Byrne added, “St. George’s students are well qualified and talented. We anticipate they will have great success in our post-graduate training programmes and in practice in the UK afterwards.”

“This agreement highlights the increasingly important role played by SGU as an international institution in global health care,” said Dr. G Richard Olds, President of SGU. “Our extensive network of partner universities and teaching hospitals around the world, including in England, ensures our students receive a comprehensive education in a range of clinical environments. This is reflected in the fact that we are the only Caribbean medical school to enter into an agreement with HEE, enabling our graduates to apply for the WAST programme. England has one of the most stringent regulatory frameworks in the world, and that our graduates now have this opportunity is reflective of their calibre. We are delighted that this major development has taken place in the 70th anniversary year of the NHS.”

With intakes in February and August each year, most successful applicants will join a one-year post-graduate foundation clinical course in England, where they will improve the skills and competencies required for admission to specialty training. The programme will typically consist of six months of psychiatry training followed by six months in an acute hospital setting. Upon completing the programme, graduates will be eligible to apply for an Alternative Certificate of Foundation Competencies, after which they can apply for a three-year programme of specialty training in England.

Commenting on the importance of the agreement for SGU in the UK, Rodney Croft, Dean of Clinical Studies, UK, said, “I am delighted that St. George's medical graduates, some of whom have received clinical training in our 17 NHS affiliated hospitals in England, will now have the opportunity to return to England to practice—thereby helping to offset the numerical and specialty shortage of doctors we are presently experiencing.”

The location of training for those on the WAST programme will be assigned by HEE, with most programmes focusing on areas of acute shortage, predominantly in the Midlands, East, North and South West of England, Yorkshire, and the Humber. Successful applicants will be offered their highest available location preference.

“One of our central aims is to find ways to train doctors in the areas they are needed most,” continued Dr. G. Richard Olds, SGU President. “The global shortage of medical professionals is exacerbated by maldistribution, both by geography and specialty. This agreement, which will encourage our graduates to train in family medicine and psychiatry in areas of England with the greatest need, is one example of how we are making a significant positive impact around the world.”

Issued by Raitt Orr & Associates on behalf of St. George’s University.

Notes to editors:

St. George’s University is a centre of international education, drawing students and faculty from over 140 countries to the island of Grenada, West Indies. St. George’s is affiliated with educational institutions worldwide, including in the United States, the United Kingdom, Canada, Australia, and Ireland.

The University has graduated over 18,000 physicians, veterinarians, scientists, and public health and business professionals who are practicing across the world. The University programmes are accredited and approved by many governing authorities.

Health Education England (HEE) exists to support the delivery of excellent healthcare and health improvement to the patients and public of England by ensuring that the workforce of today and tomorrow has the right numbers, skills, values and behaviours, at the right time and in the right place.

Originally established as a Special Health Authority in 2012, HEE is now a Non-Departmental Public Body (NDPB), as of 1 April 2015, under the provisions of the Care Act 2014.


Contacts

St George’s University
Raitt Orr
Henry Gilliver
Henry@raittorr.co.uk
+44 (0) 207 922 7719
or
Health Education England
pressoffice@hee.nhs.uk



Permalink : http://aetoswire.com/news/health-education-england-and-st-georgersquos-university-reach-agreement-on-new-program-to-fill-postgraduate-medical-training-programmes-in-england/en

خمسون في المائة من عمليات الشراء في كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا تمّت باستخدام التكنولوجيا غير التلامسية


For the 2018 FIFA World Cup Russiaâ„¢, Visa is the exclusive payment service in all stadiums where payment cards are accepted. In-stadium, fans can pay with contactless Visa credit and debit cards and mobile payment services at the more than 3,500 point-of-sale terminals and 1,000 mobile concessionaires that have been equipped with the latest in payment innovation. (Photo: Business Wire)أظهرت بيانات شركة "فيزا" أنّ من بين المسافرين الأجانب، يبقى المشجعون الأمريكيون والمكسيكيون في مقدمة المنفقين الأجانب في الملاعب خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم

موسكو-السبت 14 يوليو 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أصدرت اليوم شركة "فيزا" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: V)، وهي الشريك الرسمي لخدمات الدفع اللاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، تحليلاً حول الإنفاق في ملاعب روسيا اعتباراً من اليوم الأول للافتتاح في 14 يونيو وحتى النصف النهائي في 11 يوليو. وتشير البيانات إلى زيادة اعتماد المستهلكين لتقنية الدفع المبتكرة، بحيث أنّ خمسين في المائة من عمليات الشراء بواسطة بطاقة "فيزا" في الملاعب باستخدام تكنولوجيا الدفع غير التلامسي، بما في ذلك البطاقات، والهواتف الجوالة، والأجهزة القابلة للارتداء.

وأنفق حاملو بطاقات "فيزا" وسطياً 1,408 روبل روسي (أي نحو 23 دولار أمريكي) لكلّ عملية دفع داخل الملاعب خلال مباريات البطولة، وكان المشجعون الروس الأكثر إنفاقاً، تلاهم في ذلك المشجعون من الولايات المتحدة، والمكسيك تباعاً. وسُجلت أكبر معدلات المشتريات الفردية في فئات السلع داخل الملعب (4,200 روبل روسي؛ أي نحو 68 دولار أمريكي)، والسلع الخاصة باحتفالات المشجعين (3,300 روبل روسي؛ أي نحو 53 دولار أمريكي)، والأطعمة والمشروبات في الملاعب (800 روبل روسي؛ أي نحو 13 دولار أمريكي).

وقالت لين بيجار، الرئيسة التنفيذية لشؤون التسويق والاتصالات في شركة "فيزا" في سياق تعليقها على هذا الأمر: "تتيح لنا الرعاية التي تقدمها ’فيزا‘ عرض أحدث الابتكارات في مجال الدفع على نطاق عالمي. تظهر بيانات إنفاق حاملي بطاقات ’فيزا‘ خلال كأس العالم لكرة القدم نمو عمليات الدفع غير التلامسية في روسيا واعتماد المشجيعن على طرق الدفع السريعة والآمنة وذلك لقضاء وقت أقلّ في الطوابير ووقت أكثر في متابعة المباريات".

ومن أصل 62 مباراة في كأس العالم 2018 في روسيا حتى الآن، حققت المباراة الافتتاحية بين منتخب الدولة المضيفة والمملكة العربية السعودية في ملعب "لوجنيكي" أعلى نسبة من عمليات الدفع، بحيث أنفق المشجعون أكثر من 55 مليون روبل روسي (أي نحو 900,000 دولار أمريكي). وأجرى المواطنون الروس 69 في المائة من مجموع الإنفاق في المباراة الافتتاحية، بينما أجرى المواطنون من غير الروس 31 في المائة منها.

ومن جهتها، قالت يكاترينا بيتيلينا، المدير الإقليمي لشركة "فيزا روسيا": "يشهد قطاع الدفع في روسيا تحولاً ديناميكياً وقد حقق نمواً هائلاً. من خلال تعاوننا مع ’فيفا‘، تركز ’فيزا‘ على تزويد المشجعين في روسيا بطرق جديدة للدفع، مع السعي إلى تطوير أعمالنا في السوق".

لائحة الدول الأكثر إنفاقاً

إنّ الدول العشر التي كان مشجعوها الأكثر إنفاقاً داخل ملاعب كأس العالم لكرة القدم باستخدام بطاقات "فيزا" هي على الشكل التالي:

روسيا: 750 مليون روبل روسي (12 مليون دولار أمريكي)
الولايات المتحدة الأمريكية: 188 مليون روبل روسي (3 مليون دولار أمريكي)
المكسيك: 94 مليون روبل روسي (1.5 مليون دولار أمريكي)
الصين: 67 مليون روبل روسي (1.1 مليون دولار أمريكي)
الأرجنتين: 41 مليون روبل روسي (700,000 دولار أمريكي)
بيرو: 35 مليون روبل روسي (560,000 دولار أمريكي)
إنجلترا: 34 مليون روبل روسي (550,000 دولار أمريكي)
البرازيل: 28 مليون روبل روسي (500,000 دولار أمريكي)
كولومبيا: 26 مليون روبل روسي (420,000 دولار أمريكي)
أستراليا: 25 مليون روبل روسي (400,000 دولار أمريكي)
الإنفاق داخل الملاعب                                                                                 

شهدت المباراة الافتتاحية في 14 يونيو- حيث امتلأ الملعب بمشجعين من 123 دولة - أعلى نسبةٍ من عمليات الدفع. بينما شهدت مباراة روسيا وإسبانيا في الأول من يوليو ثاني أعلى نسبة من حيث عمليات الدفع خلال البطولة.

وبلغت قيمة عمليات الدفع وسطياً داخل الملاعب خلال جميع المباريات الـ 62 ما مجموعه 1,168 روبل روسي (أي نحو 19 دولار أمريكي). وبلغ معدل إنفاق المشجعين الروس 1,090 روبل روسي (أي نحو 18 دولار أمريكي) على عمليات الشراء في الملاعب خلال بطولة العالم لكرة القدم، بينما أنفق المشجعون الأجانب الذين حضروا البطولة 1,915 روبل روسي (أي نحو 31 دولار أمريكي).

نسب عمليات الشراء الأعلى في الملاعب

تشمل الملاعب الخمسة لكأس العالم حيث أنفق المشجعون المبالغ الأكبر باستعمالهم بطاقات "الفيزا" الترتيب التالي:

لوجنيكي (موسكو): 533 مليون روبل روسي (8.6 مليون دولار أمريكي)
سانت بطرسبرغ: 208 مليون روبل روسي (3.3 مليون دولار أمريكي)
سامارا: 125 مليون روبل روسي (2 مليون دولار أمريكي)
سوتشي: 117 مليون روبل روسي (1.9 مليون دولار أمريكي)
سبارتاك (موسكو): 114 مليون روبل روسي (1.8 مليون دولار أمريكي)
نسبة عمليات الشراء الأعلى في احتفالات المشجعين

إنّ المواقع الخمسة لاحتفالات المشجعين في بطولة كأس العالم التي أنفق فيها المشجعون المبالغ الأكبر باستخدام بطاقات "فيزا" الخاصة بهم هي:

لوجنيكي (موسكو): 251 مليون روبل روسي (4 مليون دولار أمريكي)
سانت بطرسبرغ: 38 مليون روبل روسي (615,000 دولار أمريكي)
قازان: 11 مليون روبل روسي (170,000 دولار أمريكي)
سامارا: 8.8 مليون روبل روسي (141,000 دولار أمريكي)
سوتشي: 8.5 مليون روبل روسي (136,000 دولار أمريكي)
لا داعي لحمل النقود من ركلة البداية وحتى المباراة النهائية 

تُعتبر "فيزا" خدمة الدفع الحصرية في كلّ الملاعب خلال كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا، حيث تُقبل عمليات الدفع عن طريق البطاقات. ويُمكن للمشجعين داخل الملاعب القيام بعمليات الدفع باستخدام بطاقات الخصم المباشر وبطاقات الائتمان غير التلامسية من "فيزا"، بالإضافة إلى خدمات الدفع عبر الجوال في أكثر من 3,500 من المحطات الطرفية لنقاط البيع و1,000 من المحال المتنقّلة صاحبة الامتياز والتي زُوّدت بأحدث الابتكارات في مجال الدفع.

لمحة عن شركة "فيزا"

تعتبر شركة "فيزا" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: V) الشركة العالمية الرائدة في مجال المدفوعات الإلكترونية. وتتمثل مهمتنا في ربط العالم عبر شبكة المدفوعات الأكثر ابتكاراً، وموثوقيةً، وأمناً– وتمكين الأفراد، والشركات والاقتصادات من الإزدهار. وتوفر "فيزا نت" شبكة المعالجة العالمية المتطورة الخاصة بنا، مدفوعاتٍ آمنة وموثوقة في جميع أنحاء العالم، كما أنها قادرة على معالجة أكثر من 65 ألف معاملة في الثانية الواحدة. ويُعتبر تركيز الشركة الدؤوب على الابتكار محفزاً للنمو السريع للتجارة المتصلة على أي جهاز، كما يعد بمثابة قوة دافعة وراء الحلم المتمثل بتحقيق مستقبل غير نقدي للجميع، وفي كل مكان. ومع تحوّل العالم من العالم التناظري إلى العالم الرقمي، تقوم "فيزا" باستخدام علامتنا التجارية، ومنتجاتنا، وموظفينا، والشبكة ونطاق عملنا لإعادة رسم معالم مستقبل التجارة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الروابط الإلكترونية التالية: About Visa، visacorporate.tumblr.com وVisaNews@.

بيانات "فيزا": تم تحليل العمليات التي تمّت من خلال بطاقات "فيزا" والتي أجريت في 12 استادًا في 11 مدينة مضيفة لمباريات كأس العالم لكرة القدم 2018 للفترة الممتدة بين 14 يونيو و11 يوليو 2018 كاملةً.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20180713005025/en/

إنّ نصّ اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أمّا الترجمة فقد قدِمتْ للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنصّ اللغة الأصلية الذي يمثّل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

Contacts
شركة "فيزا"

شيرين سليمي

البريد الإلكتروني: shesalim@visa.com

الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/خمسون-في-المائة-من-عمليات-الشراء-في-كأس-العالم-لكرة-القدم-2018-في-روسيا-تمت-باستخدام-التكنولوجيا-غير-التلامسية/ar