Monday, August 29, 2011

Boehringer Ingelheim Broadens its Breast Cancer Trial Programme for Afatinib*

Two phase II studies investigating afatinib* in erbB2 (HER2)-overexpressing, metastatic or inflammatory breast cancer are open for recruitment

INGELHEIM, Germany - Monday, August 29th 2011 [ME NewsWire]


Boehringer Ingelheim today announced the initiation of two phase II studies, 1200.89 and LUX-Breast 2, evaluating afatinib* in patients with metastatic breast cancer, who have an overexpression of the erbB2 (HER2) protein, so called HER2-positive patients. Afatinib* is an irreversible ErbB Family Blocker, which binds to all erbB-family kinases including erbB2 (HER2).1

The 1200.89 study is investigating the efficacy and safety of afatinib* for the treatment of patients with erbB2 (HER2)-overexpressing inflammatory breast cancer, one of the most aggressive forms of breast cancer.

The LUX-Breast 2 study, which started enrolling patients in May this year, is investigating the efficacy and safety of afatinib* in patients with erbB2 (HER2)-positive, metastatic breast cancer. The patients have progressed on currently available erbB2 (HER2) targeted treatments.

Afatinib* is also currently being investigated in a pivotal phase III clinical trial, called LUX-Breast 1. LUX-Breast 1 is a global trial in patients with metastatic erbB2 (HER2)-positive breast cancer after prior treatment with trastuzumab. The trial investigates whether treatment with afatinib* can extend the lives of these women before their cancer progresses (progression-free survival) as compared to continuing treatment with trastuzumab when both are added to the standard chemotherapy treatment vinorelbine. Both, the LUX-Breast 1 and study 1200.89 include thorough biomarker testing of tumour tissues.

Approximately 20-30% of women with breast cancer overexpress the erbB2 (HER2) receptor.2 This overexpression of the erbB2 (HER2) protein is associated with a more aggressive form of breast cancer and a greater risk of disease progression and death compared to women with erbB2 (HER2) negative tumours.3

“There is an urgent need for more treatment options for patients with aggressive erbB2 (HER2)-positive breast cancer. These studies are important because they will help us to further explore the potential of the novel compound afatinib to fill this gap in this difficult to treat group of patients”, said Professor Nadia Harbeck, Director of the Interdisciplinary Breast Centre, University Hospitals Cologne, Germany.

The initiation of these new studies represents yet another important milestone for Boehringer Ingelheim to broaden and further develop its oncology pipeline across a range of different cancers.

For more information:

About study 1200.75, LUX-Breast 1: Afatinib* in HER2-positive Metastatic Breast Cancer After One Prior Trastuzumab Treatment

About study 1200.89: Afatinib* in erbB2 (HER2)-overexpressing Inflammatory Breast Cancer

If investigators are interested in becoming involved in the study and have potentially eligible patients, they should contact Boehringer Ingelheim at:

Notes to editors

About study LUX-Breast 1 (1200.75): Afatinib* in HER2-positive Metastatic Breast Cancer After One Prior Trastuzumab Treatment

LUX-Breast 1 is an open-label, randomised phase III trial to investigate the efficacy and safety of oral afatinib* plus vinorelbine compared to trastuzumab plus vinorelbine in patients with metastatic erbB2 (HER2)-positive breast cancer who received one prior treatment with trastuzumab. The primary endpoint of this study is progression-free survival (PFS), defined as the time from the date of randomisation to the date of disease progression, or to the date of death. Secondary endpoints include best RECIST assessment during each treatment period, overall survival (OS), tumour shrinkage, time to deterioration, health-related quality of life and safety.

Inclusion criteria are as follows:

Histologically confirmed diagnosis of erbB2 (HER2)-overexpression breast cancer
Stage IV metastatic disease
Must have progressed on one prior trastuzumab treatment
No more than one prior trastuzumab based therapy regimen (either adjuvant or first-line)
Must have received anthracycline and/or taxane based chemotherapy for adjuvant treatment of breast cancer or first-line treatment of metastatic breast cancer
Must have (archived) tumour tissue sample available for central re-assessment of erbB2 (HER2)-status

About study LUX-Breast 2 (1200.98): Afatinib* in HER2-Treatment Failures

This non-randomised, open label study started in May 2011 and will recruit approximately 120 patients. The primary endpoint of the study is objective response. Secondary endpoints include best overall response (OR) during each treatment period, duration of OR, PFS and safety.

Inclusion criteria are as follows:

Female patients >18 years with proven diagnosis of erbB2 (HER2)-overexpressing, histologically confirmed breast cancer
Stage IV metastatic disease
At least one measurable lesion according to RECIST 1.1. Skin, bone and brain lesions are considered non-target lesions
Must have failed or progressed on either trastuzumab or lapatanib or trastuzumab and lapatanib treatment in the neoadjuvant and/or adjuvant setting

About study 1200.89: Afatinib* in erbB2 (HER2)-overexpressing Inflammatory Breast Cancer

This non-randomised, open label study is now open for recruitment of about 40 patients. The primary endpoint of the study is clinical benefit assessed by complete response, partial response and stable disease for at least 6 months. Secondary endpoints include overall response (OR), duration of OR, PFS and safety.

Inclusion criteria are as follows:

Female patients >18 years with proven diagnosis of erbB2 (HER2)-overexpressing, histologically confirmed breast cancer
Locally advanced or metastatic disease
Must have disease that can be evaluated according to RECIST 1.1
For trastuzumab pre-treated patients, must have failed prior trastuzumab treatment
Investigator-confirmed diagnosis of Inflammatory Breast Cancer
Must have biopsiable disease

Advancing Boehringer Ingelheim’s oncology pipeline:

In addition to breast cancer, afatinib* is also being investigated for non-small cell lung cancer (NSCLC) in phase III clinical trials, the most common type of cancer4. In the LUX-Lung clinical trial programme, one of the pivotal trials, LUX-Lung 3, evaluates the efficacy and safety of afatinib* compared to standard chemotherapy (cisplatin/pemetrexed) as a potential first-line treatment of patients with locally advanced or metastatic NSCLC with ErbB1(EGFR) mutations.

Afatinib* is just one of Boehringer Ingelheim’s most advanced oncology pipeline compounds. Another compound in Phase III development is BIBF 1120*, which is being investigated in NSCLC and ovarian cancer.

About Metastatic Breast Cancer

Metastatic breast cancer refers to the stage of the disease when cancer cells have broken away from the primary breast cancer site and spread to other parts of the body via the bloodstream or lymphatic system. Breast cancer is the most frequently diagnosed cancer and is the leading cause of cancer deaths among women worldwide, resulting in more than 450,000 deaths per year.5 Whilst mortality rates from breast cancer have decreased steadily in recent years thanks to advances in both early detection and adjuvant treatment, metastatic breast cancer still has a poor prognosis with a 5-year relative survival rate of about 23%.6

About Boehringer Ingelheim in Oncology

Building on scientific expertise and excellence in the fields of pulmonary and cardiovascular medicine, metabolic disease, neurology, virology and immunology, Boehringer Ingelheim has embarked on a major research programme to develop innovative cancer drugs. Working in close collaboration with the international scientific community and a number of the world’s leading cancer centres, Boehringer Ingelheim is committed to discovering and developing novel cancer treatments. This commitment is underpinned by using advances in science to develop a range of targeted therapies in areas of medical need, including various solid tumours and haematological cancers.

The current focus of research includes compounds in three areas: angiogenesis inhibition, signal transduction inhibition and cell-cycle kinase inhibition. Afatinib* is currently in phase III clinical development in NSCLC. The LUME-Lung 1 phase III clinical trial is investigating BIBF 1120* in combination with standard second-line chemotherapy for patients with advanced NSCLC. In the area of cell-cycle kinase inhibition, Boehringer Ingelheim is developing an inhibitor of polo-like kinase 1 (Plk1), volasertib*, a protein that is involved in the processes of cell division.

More than 400 employees around the world are dedicated to the discovery and development of new cancer treatments: 200 highly skilled and motivated scientists in Vienna, Austria at the dedicated, state-of-the-art Boehringer Ingelheim cancer research centre and more than 200 across the globe associated with oncology research and development.

Boehringer Ingelheim is committed to the clinical development of pioneering treatments for cancer through an extensive and diverse global study programme involving investigators and patients from around the world. This is supported by a significant financial investment from Boehringer Ingelheim, with the aim of developing treatments, which will make a difference to the lives of patients and their families. Boehringer Ingelheim’s oncology pipeline is evolving and demonstrates the company’s continued commitment to the disease area.

Boehringer Ingelheim

The Boehringer Ingelheim group is one of the world’s 20 leading pharmaceutical companies. Headquartered in Ingelheim, Germany, it operates globally with 145 affiliates and more than 42,000 employees. Since it was founded in 1885, the family-owned company has been committed to researching, developing, manufacturing and marketing novel products of high therapeutic value for human and veterinary medicine.

As a central element of its culture, Boehringer Ingelheim pledges to act socially responsible. Involvement in social projects, caring for employees and their families, and providing equal opportunities for all employees form the foundation of the global operations. Mutual cooperation and respect, as well as environmental protection and sustainability are intrinsic factors in all of Boehringer Ingelheim’s endeavours.

In 2010, Boehringer Ingelheim posted net sales of about 12.6 billion Euro while spending almost 24% of net sales in its largest business segment Prescription Medicines on research and development.

* Afatinib, BIBF 1120 and volasertib are investigational compounds. Their safety and efficacy have not yet been fully established


1BI data on file

2Penault-Llorca F et al. (2005) ‘Incidence and implications of HER2 and hormonal receptor overexpression in newly diagnosed metastatic breast cancer (MBC) Journal of Clinical Oncology vol.23 S69

3Slamon D et al. (1987) ‘Human breast cancer: correlation of relapse and survival with amplification of the HER-2/neu oncogene’, Science, vol. 235, pp. 177-87

4Metro G and Crinò (2011) ‘The LUX-Lung clinical trial program of afatinib for non-small-cell lung cancer.’ Expert Rev Anticancer Ther. vol.11 S673

5Ferlay J et al. Estimates of worldwide burden of cancer in 2008: GLOBOCAN 2008. Int J Cancer 2010; EPub Ahead of print.

6Howlader Net al. SEER Cancer Statistics Review, 1975-2008, National Cancer Institute. Bethesda, MD,, based on November 2010 SEER data submission, posted to the SEER web site, 2011.


Boehringer Ingelheim

Corporate / Global Media Contact

Corporate Communications

Media + PR

Dr. Christina Janista

55216 Ingelheim/Germany

Phone: +49 6132 – 77 93640

Fax: +49 6132 – 77 6601


More information

"إرنست آند يونج": ما هي صفات أنجح رواد الأعمال في العالم؟

لندن - يوم الجُمْعَة 26 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير): عرض تقرير جديد صدر اليوم عن كل من "إرنست آند يونج" و"جلوبال إنتربرينورشيب مونيتور" و"إنديفور" تحت عنوان "التقرير العالمي حول ريادة الأعمال ذات الأثر الكبير 2011"، أفكاراً حول مواصفات رواد الأعمال من ذوي الأثر والنمو الكبير، واستند التقرير إلى مسح تم إجراؤه لأكثر من 800 ألف شخص في 60 بلد حول العالم، 70 ألف منهم من رواد الاعمال.

وخلص المسح إلى أنّ رواد الأعمال من ذوي الأثر الكبير والذين يحققون معدلات نمو تزيد عن 20 في المائة سنوياً1 غالباً ما يبدؤون أعمالهم وهم في سن تتراوح ما بين 26 و45 عاماً، ويكونون في الغالب -مقارنة بنظرائهم من ذوي الأعمال الأقل نمواً ومن عامة الناس- من حاملي الشهادات الجامعية، ويعملون في شراكات، كما أنهم يميلون إلى ممارسة قسم كبير من أعمالهم دولياً.

فئة نادرة

على الرغم من أن نحو 10 في المائة من المشاركين في المسح كانوا من رواد الأعمال، إلا أن القليل منهم حقق معدلات نمو عالية أو متوسطة، وأظهرت نتائج الاستبيان أن نحو ثلاثة من بين كل ألف ممن شاركوا في المسح كانوا قد أسسوا شركات حققت معدلات نمو عالية. هذا ويتوقع رواد الأعمال من ذوي معدلات النمو المرتفعة إضافة تتراوح ما بين ثلاثة إلى 15 ضعفاً من فرص العمل خلال الأعوام الخمسة المقبلة مقارنة بالشركات ذات النمو المنخفض.

وقالت ماريا بينيللي، نائب الرئيس العالمي لأسواق النمو الاستراتيجي في "إرنست آند يونج": "يمثّل رواد الأعمال، بصفتهم مجموعة، الأمل الأفضل لتحقيق نمو اقتصادي مستدام حول العالم. غير أنّ التقرير يظهر أنّه على الرغم من وجود مجموعة مهمة من رواد الأعمال في العالم، إلا أن الأقلية منهم حققوا نمواً بنسبة 20 في المائة أو أكثر. ولكي تتزايد أعداد هذه المجموعة من ’رواد الأعمال الممتازين‘ فلا بد من وجود نظام اجتماعي ثقافي وتعليمي مناسب منذ بداية تطورهم وذلك بهدف إعدادهم وتزويدهم بالمهارات والسلوك المناسبين لبناء شركات ذات معدلات نمو عالية مستدامة وعالمية".

وعلى صيعد الموقف المتبع من قبل رواد الأعمال الذين يحققون معدلات نمو عالية فهم في واقع الأمر لا يخشون الفشل، وهم من الأفراد الذين غالباً ما يتوجهون لإقامة أعمال بناءً على اعتقادهم بأن هناك فرص يمكن اغتنامها. وبالإضافة إلى ذلك، فما أن ينجحوا في أعمالهم، فإن هناك احتمالاً كبيراً بأن يقوموا بتمويل مشاريع أخرى كمستثمرين في شركات ناشئة، ولقد قام هؤلاء ممن استثمروا في شركات أخرى بوضع ما معدله نحو 90 ألف دولار أمريكي كرأس مال في مثل هذه المشاريع.

رواد الأعمال من ذوي النمو الكبير حول العالم

يميل رواد الأعمال من ذوي النمو الكبير في البلدان ذات معدلات الدخل المرتفعة2 إلى الاعتماد بصورة أكثر على الصادرات بهدف الوصول إلى عدد كبير من عملائهم. ويتطلع نحو ثلث رواد الأعمال من ذوي النمو الكبير في بلدان الدخل العالي إلى أن يشكل العملاء العالميين نحو الربع أو أكثر من عملائهم، وتنخفض هذه الأرقام في الأسواق الناشئة إلى نحو 18 في المائة.

ويقول ريت موريس، مدير مركز "أنديفور" لريادة الأعمال ذات الأثر الكبير: "تؤدي ريادة الاعمال في الأسواق الناشئة دوراً مهماً في دفع النمو المستقبلي. ومع ازدياد كفاءة وحداثة هذه الاقتصادات، يستفيد أفضل رواد الأعمال من الفرص الجديدة التي تظهر في مجتمعاتهم الخاصة، إلى جانب تلك في الدول الأخرى بهدف خلق فرص عمل ودعم النمو الاقتصادي في بلادهم".

وفيما يخص المواقف الشخصية والصفات، فالفرق الأكبر بين رواد الأعمال في البلدان المتطورة وأولئك في البلدان الناشئة هو الدافع لبدء الشركة في المقام الأول، فقد أنشأ نحو 40 في المائة من رواد الأعمال من ذوي النمو العالي في الأسواق الناشئة شركاتهم بهدف زيادة مردودهم الشخصي، في حين أنّ رواد الأعمال في الأسواق المتقدمة كانوا يبحثون عن الاستقلالية.

وتختتم ماريا بالقول: "تؤكد هذه النتائج على أنّه بالرغم من وجود مجموعة مهمة من رواد الأعمال حول العالم، إلا أن امتلاك شركة ليس كافياً. ففي البلدان المتطورة حيث النمو لا يزال ضعيفاً، يؤدي رواد الأعمال دوراً مهماً في تغيير الأمور. وفي عام 2011، حققت الشركات الـ44 الفائزة ببرنامج جوائز أفضل رائد أعمال لـ’إرنست آند يونج‘ نسبة نمو بلغت نحو 21 في المائة في بيئة اقتصادية بطيئة. وتؤكد هذه الإحصائيات على نتائج تقرير ريادة الأعمال ذات الأثر الكبير، والتي تفيد بأنّ رواد الأعمال من ذوي النمو الكبير يمكنهم العمل بعكس التيار، وتحقيق نمو مستدام في جميع الظروف الاقتصادية. فرواد الأعمال يخلقون فرص عمل ويدفعون بالنشاط الاقتصادي. إلا أن العائق الأكثر شيوعاً للنمو المستقبلي هو النقص في التمويل. ومن المذهل أنّ هذه المجموعة من قادة الأعمال –أي رواد الأعمال– لا يحظون بالدعم والتكريم مقابل دورهم المهم في خلق منافع اقتصادية، ومن الواضح بأنّهم يحتاجون دعماً واهتماماً أكبر في السياسات المالية والحكومية، وهم قادرون على قيادة الانتعاش الاقتصادي".


1تم احتساب معدلات النمو عبر استخدام عمر الشركة والعدد الحالي للموظفين. وتمّ اعتبار أنّ جميع رواد الأعمال هؤلاء لديهم العدد ذاته من الموظفين خلال العام الأول من العمل. وتمّ التوصل إلى هذا الرقم عبر تحديد معدل عدد الموظفين لجميع رواد الأعمال في الشركات التي عمرها سنة أو أقل والتي شاركت في المسح خلال الفترة ما بين عامي 2006 و2010.

2: تشمل هذه البلدان: بلجيكا وكرواتيا والدنمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا واليونان وهنغاريا وإيسلندا وإيرلندا وإسرائيل وإيطاليا واليابان وكوريا ولاتفيا وهولندا والنرويج والسعودية وسلوفينيا وإسبانيا والسويد وسويرا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

لمحة عن التقرير:

تم إجراء أبحاث "جلوبال إنتربرينورشيب مونيتور" في أكثر من 60 بلد خلال الفترة ما بين عامي 2006 و2010. وقاد الأبحاث فرق أبحاث محلية في الدول المشاركة أجرت استبيانات شملت نحو 2000 راشد اختيروا عشوائياً عبر منهجيات تناسب كل سياق. ويطبّق فريق "جلوبال إنتربرينورشيب مونيتور" الدولي إجراءات تحكّم صارمة قبل وبعد جهود جمع البيانات. لم تشارك جميع الدول في المسح السنوي.

لمحة عن "مركز ريادة الأعمال ذات الأثر الكبير" و"أنديفور":

"مركز ريادة الأعمال ذات الأثر الكبير" هو مركز أبحاث ضمن "أنديفور" التي تعتبر منظمة تقود حركة عالمية لتسريع النمو الاقتصادي طويل الأمد عبر اختيار أفضل رواد الأعمال من ذوي الأثر الكبير ومراقبتهم والوصل بينهم، وتأسست في عام 1997. ويبحث هذا المركز في تعميق فهم أكثر لرواد الأعمال من ذوي الأثر الأكبر بهدف تعليم وتثقيف أهم عناصر كصانعي السياسات علىى سبيل المثال حول استخدام ريادة الأعمال ذات الأثر الكبير لدعم النمو الاقتصادي.

لمحة عن "جلوبال إنتربرينورشيب مونيتور":

يعتبر "جلوبال إنتربرينورشيب مونيتور" اتحاد أبحاث أكاديمي غير ربحي يهدف إلى تقديم معلومات عالية الجودة حول نشاط ريادة الأعمال العالمية إلى أوسع جمهور ممكن. ويُعتبر هذا الاتحاد أكبر دراسة وحيدة لنشاط ريادة الأعمال في العالم، وكان قد انطلق في عام 1999 في 10 بلدان، وأجرى "جلوبال إنتربرينورشيب مونيتور 2010" أبحاثاً في 59 اقتصاد حول العالم.

لمحة عن "إرنست آند يونج"

تُعدّ "إرنست آند يونج" شركة رائدة عالمياَّ في خدمات التأمين والضرائب والصفقات والاستشارة، ويعمل لدينا نحو 141 ألف موظّف حول العالم تجمعهم قيمنا المتبادلة والتزامنا الثابت بالجودة. ونحن نسعى إلى إحداث تغيير إيجابي من خلال مساعدة موظّفينا وعملائنا ومجتمعاتنا بشكل عام على الوصول إلى إمكاناتهم الكامنة.

ويقصد بـ"إرنست آند يونج" المنظّمة العالمية التي تضم شركات أعضاء في "إرنست آند يونج جلوبال ليمتد"، حيث تعد كل شركة هيئة قانونية مستقلة. ولا تقدم "إرنست آند يونج جلوبال ليميتد"، الشركة البريطانية المحدودة بالضمان، خدمات إلى العملاء. للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:

تم نشر هذا الإصدار الصحفي من قبل شركة "إي واي جي إم" المحدودة، وهي شركة تابعة لمنظّمة "إرنست آند يونج" العالمية التي لا تقدم خدمات إلى العملاء كذلك.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


"إرنست آند يونج"

ميلودي دينيز

علاقات الإعلام العالمية

0475 7980 20 (0) 44+


موانئ دبي العالمية توزع هدايا العيد على طواقم السفن الخشبية في ميناء الحمرية

دبي، الإمارات العربية المتحدة - يوم الإثنين 29 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

ضمن برنامجها للمسؤولية الاجتماعية الخاص بشهر رمضان المبارك، قامت موانئ دبي العالمية-الإمارات، بتوزيع هدايا العيد على طواقم العاملين على متن السفن الخشبيةالتقليدية في ميناء الحمرية في دبي.

وقام عدد من المسؤولين والموظفين في ميناء الحمرية وقسم الموارد البشرية في موانئ دبي العالمية- الإمارات بتوزيع الهدايا على 200 من العاملين على متن السفن الخشبية الراسية في الميناء، تعبيراً عن التضامن معهم في شهر الخير.

وبهذه المناسبة، قال محمد المعلم، نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية-الإمارات:

"تتبنى موانئ دبي العالمية - الإمارات استراتيجية عمل مبنية على واجب التصرف بمسؤولية نحو المجتمع، ولشهر رمضان المبارك نصيب في برنامجنا للمسؤولية الاجتماعية حيث نحرص فيه على التواصل مع مجتمع قطاع الشحن البحري في الموانئ التي نديرها ونشغلها وعلى إيلاء اهتمام خاص بالعمال. ويأتي توزيع هدايا العيد على طواقم السفن الخشبية في الحمرية كلفتة خاصة تهدف إلى تعزيز العلاقة الإنسانية بينهم وبين موانئ دبي العالمية – الإمارات".

ولاقت مبادرة موانئ دبي العالمية - الإمارات المتميزة استحسان طواقم السفن الخشبيةالتقليدية العاملة في ميناء الحمرية، خاصة وأن حزم الهدايا ضمت العديد من اللوازم التي تلبي احتياجات العاملين على متن هذه السفن.

يلعبميناء الحمرية دوراً أساسياً في تسهيل حركة البضائع السائبة بين دبي وبلدان الخليج وجنوب آسيا وشرق إفريقيا، إضافة إلى ذلك يخدم الميناء قطاع صيد الأسماك المحلي، ومؤخراً أعلنت موانئ دبي العالمية-الإمارات عن بدء تطوير وتحديث الميناء التقليدي في إطار سعيها لتقديم خدمات ذات قيمة مضافة لمستخدمي المرفق النشط من خلال توفير متطلبات القرن الـ21 وتقديم قيمة مستدامة إلى العملاء.


عن موانئ دبي العالمية

تتولىموانئ دبي العالمية تشغيل أكثر من 60محطة بحرية عبر قارات العالم الست، وتقوم بمناولة أحجاما كبيرة من الحاويات تشكل حوالي 80% من عائداتها. كما تتولى الشركة حاليا تنفيذ تسعة مشاريع جديدةوتوسعات كبيرة في تسع بلدان.

وتهدف موانئ دبي العالمية إلى تعزيز فعالية سلسلة التوريد لعملائها من خلال تقديم خدمات إدارة الحاويات والبضائع السائبة وغيرها من بضائع المحطات البحرية بكفاءة وفاعلية، ولديها جهاز وظيفيملتزم ومتمرس يضم نحو 30.000 موظف يخدمون عملاء في عدد من أكثر اقتصاديات العالم نشاطا وديناميكية.

وتستثمر الشركة على نحو مستمر في البنية التحتية للمحطات البحرية، والمرافق والموظفين، عاملة بشكل وثيق مع العملاء وشركاء الأعمال لكي تقدم لهم خدمات نوعية في الحاضر والمستقبل، حيث وحينما يحتاج العملاء إلى هكذا خدمات.

وفي تبني هذه المقاربة المرتكزة على العملاء، فإن موانئ دبي العالمية تنتهج مبدأ تعزيز العلاقات الثابتة وتقديم مستوى متفوق من الخدمة كما يتجلى في صفوة مرافقها في ميناء جبل علي في دبي، والذي اختير كـ"أفضل ميناء بحري في الشرق الأوسط" للسنة 17 على التوالي.

وقامت موانئ دبي العالمية في العام 2010 بمناولةما يقارب 50 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدما) من خلال محفظة أعمالها التي تمتد من الأمريكيتين إلى آسيا. وبفضل مجموعة من مشاريع التطوير والتوسع المؤكدة التي تملكها الشركة في أكثر الأسواق نمواً، والتي تشمل الهند، والصين، والشرق الأوسط، من المتوقع أن تنمو الطاقة الاستيعابية الإجمالية لموانئ دبي العالمية لتبلغ حوالي 95مليون حاوية نمطية بحلول العام 2020 تماشياً مع متطلبات السوق.


(1) كما في 17 أغسطس 2011، شاملة محطات البضائع السائبة


موانئ دبي العالمية

ناتاشا بخاري

المدير العالمي لاتصالات الشركات

+97156 6821699

حصاد كميونكيشنز

سناء معضاد

مدير الإعلام

+97150 5522610


"المناطق الاقتصادية العالمية" تساهم في مشروع مجتمعي للطاقة الشمسية في مالاوي

دبي، الإمارات العربية المتحدة - يوم الإثنين 29 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

جمعت "المناطق الاقتصادية العالمية" بالتعاون مع شركة "غازيلي" التابعة لها وشركاء آخرين مبلغ 30 ألف دولار أمريكي لمشروع مجتمعي للطاقة الشمسية في قرية موا بجمهورية مالاوي، وذلك في إطار التزام الشركة المتواصل بدعم المشاريع المجتمعية.

تمّ جمع الأموال للمساعدة في إطلاق برنامج "مشروع في صندوق" الذي أعدّه "براندن أوشيا"، أحد شركاء "غازيلي" بالشراكة مع "تاف ستاف" المؤسسات الاجتماعية التي تتخذ من موريشوس مقراً لها.

وطوّرت "تاف ستاف" منتجات تعمل بالطاقة الشمسية تشمل الإنارة وشاحنات البطاريات وذلك بهدف المساهمة في تقديم حلول ميسورة الكلفة ومستدامة تعود بالنفع على مناطق محرومة من الطاقة الكهربائية، وهو أمر شائع في مالاوي بجنوب قارة أفريقيا التي تعد واحدة من الدول الأقل نموا والأكثر كثافة سكانية في العالم.

وتباع منتجات الإنارة الصديقة للبيئة لسكان القرية مقابل أسعار زهيدة أو مقابل القيام بعمل بسيط في حديقة خضار زُرعت خصيصاً لصالح سكان موا. ولقد أدى هذا التوجه إلى إنشاء حديقة واسعة ساهم فيها سكان من جميع الفئات العمرية في قرية موا بمن فيهم الطلاب. وسيمكّن مشروع الإنارة أصحاب الأعمال في القرية من إدارة مشاريعهم الصغيرة المستدامة التي تدرّ عليهم دخلاً كافياً لتأمين معيشة آمنة وسليمة. هذا وتُستخدم الأموال الناتجة عن بيع المنتجات الشمسية في تنظيم دورات خاصة متعلقة بالحفاظ على البيئة.

وفي هذا السياق قالت سلمى حارب، المدير التنفيذي لـ"المناطق الاقتصادية العالمية":

"كمؤسسة عالمية مسؤولة وملتزمة تجاه المجتمع، نحن فخورون جداً بهذه المبادرة الموجهة نحو تطوير المجتمع. فعندما نقدم إلى السكان نفاذاً إلى مصادر طاقة موثوقة وقليلة التكلفة، فإننا لا نشجّع الاستدامة فحسب، بل نحفز أيضا تبني الشركات لأعمال مسؤولة نحو المجتمع".

وأضافت: "تشمل سياسة المسؤولية الاجتماعية التي تتبعها المناطق الاقتصاديةالعالميةمبادرات للمحافظة على البيئة واستدامتها وتجدّدها وذلك بهدف تشجيع تطور المجتمع المستدام من الناحيتين الاجتماعية والاقتصادية وتحسين جودة الحياة في المجتمعات التي نعمل فيها. ومن أجل دمج هذه القيم الاجتماعية والالتزامات في نموذج أعمالنا العام، فقد أطلقنا مؤخراً دليل سياسة المسؤولية الاجتماعية الذي يضع مخططاً لسياسات المناطق الاقتصادية العالمية والذي يُستعمل كمرجع لجميع أصحاب الشأن".

من جانبه قال بات ماكجيليكدي، مدير "غازيلي ليميتد":

"يعد هذا المشروع واحدا من مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي ندعمها، وهو يؤثر بشكل كبير على جودة حياة سكان موا. وبما أنّ المشروع يدور حول الاستدامة وفعالية الطاقة، فقد كان من الطبيعي أن تقوم شركتنا بدعم "براندن" في مهمته".

وعلّق "براندن أوشيا"،الذي كرّس أعواماً من حياته للعمل في مالاوي بهدف بناء حركة تمكين ذاتي وحلول يقودها المجتمع قائلاً:

"لقد كان لمشروع الطاقة الشمسية أثر كبير على حياة سكان القرية، وإنني ممتنّ جداً للدعم الذي تلقيته من شركة "غازيلي". ولقد قمنا في بداية الأمر بمساعدة المدرسة المحلية للأطفال الصم، فهم غالباً أكثر من يعانون من مشاكل انقطاع التيار الكهربائي، وتشكل الظلمة بالنسبة لهم الخوف الأكبر حيث إنها تمنعهم من القدرة على التواصل بالإشارة، ولقد فرحوا جداً بتلقي 90 مصباحاً يعمل بالطاقة الشمسية سيتم وضعها في سكن الأطفال وفي منازل المدرسين".

وأردف قائلاً: "لقد قدّمنا المصابيح إلى الطلاب في المدرسة الثانوية مقابل قيامهم ببعض الأعمال اليدوية، وهكذا فقد أصبح بإمكانهم الدراسة ليلاً. ولا يزال الكثير من منازل الأساتذة محرومة من الطاقة الكهربائية، ولذلك فقد أصبح بإمكانهم الاستفادة من منتجات الطاقة الشمسية، ما يشجّعهم على البقاء في المناطق الريفية. كما أن هناك محلات صغيرة كثيرة تفتح أبوابها حتى المساء، وأحياناً تديرها النساء اللاتي وجدن مصابيح الطاقة الشمسية مفيدة جداً في الترويج لأعمالهن، يا لها من هدية رائعة لشعب موا".

تجدر الإشارة إلى أن شركة "غازيلي" هي المزود العالمي للمساحات اللوجستية المستدامة، ولقد قامت حتى يومنا هذا بتشييد أكثر من 60 مليون قدم مربعة (5.6 مليون متر مربّع) من المستودعات ومساحات التوزيع حول العالم.


أديتي تشانغولاني

حصاد كوميونيكيشنز

5576 429 50 00971


حملة إيه إف أوير..دليل الأطباء الجديد في مواجهة الخطر المتزايد للرجفان الأذيني

باريس - يوم الإثنين 29 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير): أعلنت "إيه إف أوير"، التي تعتبر حملة التوعية والتعليم حول مخاطر اعتلال الرجفان الأذيني، اليوم وفي إطار فعاليات مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب "إي إٍس سي" 2011 في باريس عن إطلاق دليل الرجفان الأذيني في العناية الطبية الأولية "إيه إف آي بي" الذي تم تطويره بهدف مساعدة أطباء العناية الأولية في التشخيص المبكر والإدارة المثلى لحالات المرضى الذي يعانون من الرجفان الأذيني.

وتجدر الإشارة إلى أن الرجفان الأذيني هو مرض مزمن كثير الشيوع وقابل للتطور، وهو عبارة عن دقات غير منتظمة متواصلة للقلب، ويصل عدد الأشخاص الذين يعانون منه في أوروبا حالياً إلى أكثر من ستة ملايين شخص1. وتشير التوقعات إلى احتمالات تزايد معدلات الإصابة به لتصل إلى ضعف هذا الرقم على الأقل1، الأمر الذي يجعل منه مشكلة صحية عامة طارئة بسبب ارتباطه بمتلازمات قلبية وعائية "سي في" خطيرة، بما في ذلك المضاعفات القلبية الوعائية والتي غالباً ما تفضي إلى نقل المصاب إلى المستشفى لتلقي الرعاية الصحية الطبية اللازمة1.

وقال البروفسور جون كام، أستاذ أمراض القلب السريرية في جامعة سان جورج في لندن بالمملكة المتحدة، والمؤلِّف المشارك لدليل "إيه إف آي بي" في معرض تعليقه على هذا الأمر: "لقد أظهرت الأبحاث وجود تباينات في اتباع توجيهات إدارة الرجفان الأذيني الأمر الذي قد يعرض حياة الآلاف من مرضى الرجفان الأذيني للخطر، وإلى وضع المزيد من الأعباء على أنظمة الرعاية الصحية". وأضاف: "سيؤدي توفر علاجات جديدة على الأرجح إلى تشجيع إدارة الرجفان الأذيني في العناية الأولية، حيث يمكن أن يؤدي التشخيص المبكر والظرفي في نهاية المطاف إلى الحيلولة دون إصابة مرضى الرجفان الأذيني بمضاعفات خطرة".

وقامت حملة "إيه إف أوير" وبهدف معالجة هذه المشكلة الصحية العالمية بدعوة مجموعة من الخبراء العالميين من أجل تطوير دليل "إيه إف آي بي" الذي يساعد على التقريب ما بين ممارسات أخصائيي الرعاية الأولية وتوجيهات إدارة الرجفان الأذيني. ويعتبر دليل "إيه إف آي بي" مورداً يساعد أطباء الرعاية الأولية على تحديد المرضى الأكثر عرضة للإصابة، وتشخيص الرجفان الأذيني في وقت أبكر، كما يقوم بتوجيه هؤلاء الأطباء خلال الخطوات الأولى للتعامل مع الرجفان الأذيني، ويقدم النصائح فيما يتعلق بتحويل المصابين إلى أخصائي الأمراض القلبية.

من جانبه علق البروفسور جريجوري ليب، أستاذ طب القلب الوعائي في مركز جامعة بيرمينجهام لعلوم أمراض القلب الوعائية "سيتي هوسبيتال" في بيرمينجهام بالمملكة المتحدة والذي شارك في تأليف دليل "إيه إف آي بي": "يحد التشخيص المبكر للرجفان الأذيني من الحوادث المميتة والمضاعفات الخطرة. ويقوم دليل ’إيه إف آي بي‘ بتلبية الحاجات التي لم تتم معالجتها بعد، بهدف دعم أطباء العناية الأولية في تشخيص مرضى الرجفان الأذيني في مرحلة مبكرة، ومساعدتهم على استخدام الإرشادات الحالية للتعامل مع المرض بطريقة أكثر فاعلية".

ويؤدي أطباء الرعاية الأولية دوراً مهماً في تحديد المرضى المصابين بالرجفان الأذيني، إلا أنهم يعملون في ظروف محدودة زمنياً، والتي قد تؤدي إلى صعوبة في تشخيص الرجفان الأذيني، والتعامل المتواصل مع المرض. ويقول الدكتور كارلوس بروتونز، رئيس قسم الأبحاث في مركز سردينيا للرعاية الصحية الأولية التابع لمعهد سانت بو للأبحاث الطبية الحيوية في برشلونه بإسبانيا والذي شارك كذلك في وضع دليل "إيه إف آي بي"، في هذا السياق: "يحتاج أطباء العناية الأولية غالباً إلى الرجوع إلى إرشادات طويلة ومسهبة من أجل إدارة حالات مرضية مضاعفة ومتعددة، وعليه فإن دليل ’إيه إف آي بي‘ يقوم بتزويدهم بالمعلومات الأساسية التي يحتاجونها حول إرشادات التعامل مع حالات الرجفان الأذيني، ويساعدهم على توفير الرعاية المثلى وفي الوقت المناسب إلى مرضاهم".

ويمكن للمتخصصين في الرعاية الصحية تحميل دليل "إيه إف آي بي" لاستخدامه وذلك من الموقع الإلكتروني التالي:، الموقع الجديد لحملة "إيه إف أوير" والذي يقدم أحدث المعلومات والموارد للأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني وللأشخاص الذين يقومون بالعناية بهم، بالإضافة إلى أخصائيي الرعاية الصحية وعموم المجتمع ووسائل الإعلام.

وتسعى حملة "إيه إف أوير" التي تهدف إلى تحقيق أكبر مستوى من المعرفة بالرجفان الأذيني وآثاره كمشكلة صحية عامة يجب إيلاء اهتمام عالمي بها، إلى جانب إشراك الخبراء العالميين من أجل تطوير دليل "إيه إف آي بي"، بما في ذلك أطباء القلب والرعاية الأولية والمرضى والمنظمات المتخصصة.

وفيما يلي قائمة بالمؤلفين المشاركين:

· البروفسور جون كام، أستاذ أمراض القلب السريرية في جامعة سان جورج، لندن، المملكة المتحدة.

· البروفسور جريجوري ليب أستاذ الطب القلبي الوعائي في مركز جامعة بيرمينجهام لعلوم أمراض القلب الوعائية، "سيتي هوسبيتال"، بيرمينجهام، المملكة المتحدة.

· الدكتور كارلوس بروتونز، رئيس قسم الأبحاث في مركز سردينيا للرعاية الصحية الأولية التابع لمعهد سانت بو للأبحاث الطبية الحيوية، برشلونة، إسبانيا.

· البروفسور كاترين توبرت، مديرة الشؤون العلمية لدى الاتحاد العالمي للقلب، جنيف، سويسرا.


تحظى أنشطة حملة "إي إف أوير" بالتمويل من قبل كل من "سانوفي" و"بورينجر إينجلهايم".

ملاحظات للمحررين

لمحة عن الرجفان الأذيني "إيه إف"

ينتج الرجفان الأذيني عن نشاط كهربائي غير اعتيادي في حجرات القلب العليا "الأذينات"، وقد تؤدي إلى عدم انتظام في دقات القلب مما يمنع ضخ الدم بشكل فعال نحو باقي أعضاء الجسم1. وتتضمن الأعراض الأكثر شيوعاً للرجفان الأذيني: الإختلاج أي خفقات سريعة غير منتظمة أو إحساس بضربات متسارعة في الصدر، ضيق في النفس، الدوار وإحساس بثقل في الصدر2. ونذكر من ضمن العوامل التي قد تزيد من خطر إصابة المرضى بالرجفان الأذيني: التقدم في العمر، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وإحتشاء عضلة القلب، والفشل الاحتقاني في القلب، الإحتقاني، وأمراض صمامات القلب3 والتي تؤدي جميعها إلى تعريض الشخص للإصابة بالرجفان الأذيني. هذا ويفاقم الرجفان الأذيني في حد ذاته من إمكانية إصابة المريض باعتلالات قلبية وعائية مثل السكتة واحتشاء عضلة القلب، ويؤدي غالباً إلى نقل المرضى إلى المستشفيات لتلقي الرعاية الطبية اللازمة1،2،4.

لمحة عن حملة "إيه إف أوير"

"إيه إف أوير" هي حملة توعية وتعليم حول مخاطر الرجفان الأذيني، وهي حملة عالمية تهدف إلى نشر أكبر معرفة ممكنة عن الرجفان الأذيني وآثاره كمشكلة صحية عامة ذات أهمية كبيرة على الصعيد العالمي. وتعتبر حملة "إيه إف أوير" تعاوناً بين الاتحاد العالمي للقلب، والجمعية الأوروبية للسكتة الدماغية "إس إيه إف إي" وجميعة الرجفان الأذيني "إيه إف إيه". وتجدر الإشارة إلى أن هذه المنظمات الثلاث هي شركاء مؤسسين ومشاركين نشطين في هذه الحملة. وتحظى الحملة بالتمويل من قبل كل من "سانوفي" و"بورينجر إينجلهايم".

لمحة عن جميعة الرجفان الأذيني "إيه إف إيه"

جميعة الرجفان الأذيني "إيه إف إيه" هي عضو في تحالف "اضطرابات نظم القلب"، وهي عبارة عن مجموعة تدافع عن حقوق المرضى وتلتزم بتحسين وعي المرضى والأطباء على حد سواء فيما يتعلق بالرجفان الأذيني، وكيف يمكن تحسين تشخيص هذا الاعتلال وإدارته. وتقوم الجمعية من أجل تحقيق هدفها بتنظيم حملات لضمان تزويد خبراء الرعاية الصحية ومرضاهم بالمعلومات والأدوات الضرورية للتأكد من أن هذا الإهتمام يؤدي إلى الكشف المبكر وتحسين مراقبة الأعراض والحد وبشكل ملموس من مخاطر السكتة الدماغية الصمية ونتائجها. وتسعى الجمعية من خلال معالجة الاختلافات والتقصيرات في مجالات الرقابة الظرفية وإشراك وتمكين المرضى والتركيز على أهمية مراقبة الأعراض وأهمية اللجوء المبكر إلى الأخصائيين، إلى ضمان الحصول على نتائج معززة وتحسين نوعية حياة المرضى بشكل كبير. للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:

لمحة عن الائتلاف الأوروبي للسكتة الدماغية "إس إيه إف إي"

الائتلاف الأوروبي للسكتة الدماغية "إس إيه إف إي" هو تحالف أوروبي واسع الانتشار لمنظمات مرضى السكتة الدماغية. وتكمن رؤيتنا في تقليص عدد السكتات الدماغية في أوروبا وحصول جميع الذين أصيبوا بها على المساعدة والدعم الذي يحتاجون إليه. ونحن نعمل من أجل ضمان حصول جميع المرضى المصابين بالسكتة في أوروبا على الحق في الرعاية المتواصلة ابتداءً من الوقاية ومروراً بتحديد المخاطر وانتهاءً بالاستجابة الطارئة والوحدات المنظمة للسكتات في المراحل الحرجة، وإعادة التأهيل المناسبة وإجراءات الوقاية الثانوية.

لمحة عن الاتحاد العالمي لأمراض القلب

يكرس الاتحاد العالمي لأمراض القلب جهوده لتوجيه الحملة العالمية لمكافحة أمراض القلب والسكتة الدماغية مع التركيز على الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط عبر مجتمع موحّد يتألف من أكثر من 200 منظمة عضو. ويعمل الاتحاد العالمي لأمراض القلب مع أعضائه بهدف إنشاء التزام عالمي بمعالجة الصحة القلبية الوعائية على مستوى السياسات والتأسيس لتبادل للأفكار وأفضل الممارسات وتطوير المعلومات العلمية والترويج لنقل المعارف من أجل محاربة الأمراض القلبية الوعائية التي تعتبر السبب الأول للوفاة في العالم. ويعتبر الاتحاد منظمة يتزايد عدد أعضائها باستمرار، وهي تجمع ما بين الجمعيات الطبية ومؤسسات أمراض القلب في أكثر من 100 دولة. ونستطيع من خلال جهودنا التعاونية مساعدة الأشخاص في جميع أنحاء العالم على الحصول على حياة أطول وأكثر صحة فيما يتعلق بالقلب. للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:


1- فريق العمل الخاص بإدارة الرجفان الأذيني للمجتمع الأوروبي لأمراض القلب، إرشادات لإدارة الرجفان الأذيني، مجلة طب القلب الأوروبية، (2010) 31، 2369-2429، الموقع الإلكتروني:

2- بنيامين إي جي، وآخرون، آثار الرجفان الأذيني في مخاطر الوفاة: دراسة فرامينجهام للقلب، التوزيع 1998، 98: 946-952.

3- بنيامين إي جي، وآخرون، منع الرجفان الأذيني: تقرير ورشة عمل المعهد الوطني للقلب والرئة والدم، التوزيع 2009، 119(4): 606-618.

4- واكتيل كي، وآخرون، معترضات مستقبلات الأنجيوتينسين 2 تقلل من حدوث الرجفان الأذيني والسكتات اللاحقة مقارنة بالأتينولول، مجلة الجامعة الأمريكية لأمراض القلب، 2005، 45(5) : 712-719.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


"ويبير شاندويك"

دافني كوكيدي

هاتف: 390 060 7872 44+

البريد الإلكتروني:


DP World Marks EID-AL-FITR by Distributing Gifts to DHOW Crews at AL Hamriya Port

Dubai, United Arab Emirates - Monday, August 29th 2011 [ME NewsWire]

In keeping with the spirit of Eid-Al-Fitr and reaffirming its support to local communities, DPWorld, UAE Region has distributed gift packages to dhowcrew members working at Al Hamriya Port.

The charitable gesture, a part of the company’s annual CSR activities for the Holy Month of Ramadan, involved distribution of gift packs containing clothing, stationery and other essentials, to crew members on board the traditional wooden ships.

DP World, UAE Region officials and employees from the Human Resources Department volunteered to put together the parcels and personally hand out the gifts to 200 dhow crew members at the wharf.

Speaking about the initiative, Mohammed Al Muallem, Senior Vice President and Managing Director UAE Region said:

“The Holy Month provides DP World and its employees with an excellent opportunity to bond and promote the spirit of social solidarity. As the region’s largest port operator, we always seek to establish stronger ties with the workers at our terminals and with the local community. Eid El Fitr is a special and joyous occasion for everyone, and with these gifts we extend our appreciation and goodwill to the hardworking crew at Al Hamriya Port.”

Al Hamriya plays a key role in facilitating non-containerised cargo movements between Dubai and countries in the Gulf, South Asia and East Africa. In addition, the port also contributes to the local fishing industry. Recently, DP World, UAE Region has started work upgrading Al Hamriya Port and modernising its facilities to 21st century standards that will provide sustained value to its clients.


About DP World

DP World operates more than 60 terminals across six continents(1), with container handling generating around 80% of its revenue. In addition, the company currently has nine new developments and major expansions underway in nine countries.

DP World aims to enhance customers’ supply chain efficiency by effectively managing container, bulk and other terminal cargo. Its dedicated, experienced and professional team of nearly 30,000 people serves customers in some of the most dynamic economies in the world.

The company constantly invests in terminal infrastructure, facilities and people, working closely with customers and business partners to provide quality services today and tomorrow, when and where customers need them.

In taking this customer-centric approach, DP World is building on the established relationships and superior level of service demonstrated at its flagship Jebel Ali facility in Dubai, which has been voted “Best Seaport in the Middle East” for 17 consecutive years.

In 2010, DP World handled nearly 50 million TEU (twenty-foot equivalent container units) across its portfolio from the Americas to Asia. With a pipeline of expansion and development projects in key growth markets, including India, China and the Middle East, capacity is expected to rise to around 95 million TEU by 2020, in line with market demand.

(1) As of 17 August 2011. Includes non-container terminals


Natasha Bukhari

Global Corporate Communications Manager

DP World

Tel: +97156 6821699

Sanaa Maadad

Director, Media

Hasaad Communications

Tel: +97150 5522610

AF AWARE: New Doctors’ Tool to Tackle Rising Atrial Fibrillation Threat

AF AWARE campaign launches new tool for primary care physicians

PARIS - Monday, August 29th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- The AF AWARE (Atrial Fibrillation Awareness And Risk Education) campaign today, at the European Society of Cardiology (ESC) Congress 2011 in Paris, announces the launch of the Atrial Fibrillation in Primary Care (AFIP) tool, developed to help primary care physicians (PCPs) with early diagnosis and optimal management of patients with atrial fibrillation (AF).

AF is a progressive and chronic disease and the most common sustained abnormal heart rhythm, with over six million people currently affected in Europe.1 In the next 50 years, the prevalence is estimated to at least double1, making it an urgent public health concern due to its links to serious cardiovascular (CV) consequences, including stroke and other CV complications, frequently leading to hospitalization.1

“Research has demonstrated variability in following AF management guidelines, potentially putting the lives of thousands of AF patients at risk and leading to an increased burden on healthcare systems”, said Professor John Camm, Professor of Clinical Cardiology, St George’s University, London, UK – and co-author of the AFIP tool. “The availability of new therapies will likely encourage the management of AF in primary care, where early and opportunistic screening could ultimately prevent severe consequences of AF for patients.”

To address the global public health concern, the AF AWARE campaign convened a group of international experts to develop the AFIP tool, which helps bring PCP practice closer to AF management guidelines. The AFIP tool is a resource that helps PCPs identify high-risk patients and diagnose AF earlier, guides PCPs through the first steps of AF management and provides advice for referral to a cardiovascular specialist.

“Early diagnosis of AF reduces the risk of life threatening events/ serious complications”, commented Professor Gregory Lip, Professor of Cardiovascular Medicine, University of Birmingham Centre for Cardiovascular Sciences, City Hospital, Birmingham, UK - and co-author of the AFIP tool. “The AFIP tool addresses a previously unmet need to support PCPs in identifying AF patients early and helping them to use existing management guidelines most effectively.”

PCPs play a crucial role in the identification of AF patients, but operate in time-limited settings, which may contribute to a difficulty in diagnosing AF and in the ongoing management of the condition. Dr Carlos Brotons, Head of the Research Unit, Sardenya Primary Health Care Centre, Sant Pau Biomedical Research Institute, Barcelona, Spain - and co-author of the AFIP tool, added: “Primary care physicians often need to refer to lengthy guidelines for the management of multiple conditions. The AFIP tool provides physicians with the key information they need from the AF management guidelines, supporting them in providing timely and optimal care for their patients.”

Healthcare professionals (HCPs) can download the AFIP tool to use at, the new website for the AF AWARE campaign, providing the latest information and resources for people living with AF, their caregivers, HCPs, the general public and media.

The AF AWARE campaign, dedicated to gaining greater recognition of AF and its impact as a major international public health concern, sought the input and involvement of international experts to develop the AFIP tool, including cardiologists, primary care physicians, patient and professional organizations:


Professor John Camm, Professor of Clinical Cardiology, St George’s University, London, UK
Professor Gregory Lip, Professor of Cardiovascular Medicine, University of Birmingham Centre for Cardiovascular Sciences, City Hospital, Birmingham, UK
Dr Carlos Brotons, Head of the Research Unit, Sardenya Primary Health Care Centre, Sant Pau Biomedical Research Institute, Barcelona, Spain
Professor Kathryn Taubert, Chief Science Officer, World Heart Federation, Geneva, Switzerland


The activities of the AF AWARE campaign are supported by funding from both Sanofi and Boehringer Ingelheim.

Notes to Editor

About Atrial Fibrillation (AF)

AF results from abnormal electrical activity in the upper chambers of the heart (atria), leading to an irregular heart rhythm which prevents the blood from efficiently being pumped toward the rest of the body.1 Common symptoms of AF include palpitations (a rapid, irregular, “flopping” movement or pounding sensation in the chest), shortness of breath, dizziness and feeling of heaviness in the chest.2 Age, obesity, hypertension, myocardial infarction (MI), congestive heart failure (CHF) and valvular heart diseases 3 put patients at increased risk of developing AF. AF itself worsens the prognosis of patients with risk factors for cardiovascular diseases such as stroke or myocardial infarction, and can frequently lead to hospitalization.1,2,4

About the AF AWARE campaign

AF AWARE (Atrial Fibrillation AWareness And Risk Education) is an international awareness campaign, dedicated to gaining greater recognition of atrial fibrillation (AF) and its impact as a major international public health concern. AF AWARE is a collaboration between the World Heart Federation, the Stroke Alliance for Europe (SAFE) and the Atrial Fibrillation Association (AFA) - all three organizations are founding partners and active participants of the campaign. AF AWARE is supported by funding from both Sanofi and Boehringer Ingelheim.

About the Atrial Fibrillation Association (AFA)

Atrial Fibrillation Association, a member of the Arrhythmia Alliance, is a patient advocacy group committed to improving patient and physician awareness of AF and how detection and management can be improved. To achieve this it is engaged with campaigning work to ensure that healthcare professionals, and the patients in their care, are equipped with the knowledge and tools necessary to ensure that this focus results in greater detection, improved symptomatic control and a dramatic reduction in embolic stroke and its consequences. Addressing inequalities and inadequacies in: opportunistic screening, patient engagement and empowerment, the importance of symptomatic control and the value of early referral, AFA seeks to ensure improved outcomes and vastly improved patients’ quality of life.

About the Stroke Alliance for Europe (SAFE)

The Stroke Alliance for Europe (SAFE) is a Europe wide member group for stroke patient organisations. Our vision is to work towards decreasing the number of strokes in Europe and that all those who are touched by stroke get the help and support that they need. We work towards all patients in Europe with stroke having rights of access to a continuum of care from prevention and risk identification, through to emergency response, organised stroke units in acute phase, appropriate rehabilitation and secondary prevention measures.

About the World Heart Federation

The World Heart Federation is dedicated to leading the global fight against heart disease and stroke with a focus on low- and middle-income countries via a united community of more than 200 member organizations. With its members, the World Heart Federation works to build global commitment to addressing cardiovascular health at the policy level, generates and exchanges ideas, shares best practice, advances scientific knowledge and promotes knowledge transfer to tackle cardiovascular disease – the world’s number one killer. It is a growing membership organization that brings together the strength of medical societies and heart foundations from more than 100 countries. Through our collective efforts we can help people all over the world to lead longer and better heart-healthy lives.


1 The Task Force for the Management of Atrial Fibrillation of the European Society of Cardiology (ESC), Guidelines for the management of atrial fibrillation, European Heart Journal (2010) 31, 2369–2429. URL:

2 Benjamin E.J. et al., Impact of Atrial Fibrillation on the Risk of Death: The Framingham Heart Study. Circulation 1998;98:946-952

3 Benjamin E.J. et al., Prevention of atrial fibrillation: report from a National Heart, Lung, and Blood Institute workshop. Circulation 2009;119(4): 606-618

4 Wachtell, K. et al., Angiotensin II receptor blockade reduces new-onset atrial fibrillation and subsequent stroke compared to atenolol, Journal of the American College of Cardiology 2005;45(5):712-719


Weber Shandwick

Dafni Kokkidi

Tel: +44 7872 060 390


Economic Zones World and partners raise $30,000 for a community solar energy project in Malawi

Dubai, United Arab Emirates - Monday, August 29th 2011 [ME NewsWire]

As part of an ongoing commitment to support community projects, Economic Zones World together with its subsidiary Gazeley and its partners has raised $30,000 for a community solar energy social enterprise in Mua, a village in Malawi.

The funds raised were used to help launch the ‘Business in a Box’ program set up by Brendan O’ Shea, an associate of Gazeley, in partnership with ToughStuff, a social enterprise organisation based in Mauritius.

ToughStuff has developed a set of solar powered products, including lighting and battery chargers, to help provide affordable and sustainable solutions beneficial to those without access to electricity, a common issue in the South African nation of Malawi, considered one of least developed and most densely populated countries in the world.

The eco-friendly lighting products are being sold to the villagers for a nominal charge or in exchange for some light work done in a vegetable garden that was specifically cultivated for the benefit of the people of Mua. This approach has led to the development of an extensive garden which has seen contributions from people of all walks of life in Mua including students. The lighting project will enable village entrepreneurs to operate their own profitable, sustainable micro-enterprises which generate enough income to provide a safe and healthy livelihood. Any money made from the sale of the solar products is being utilised to give courses specifically related to preserving the environment

Mrs. Salma Hareb, Chief Executive Officer, Economic Zones World said: “As a responsible and socially committed global organization, we are very proud of this initiative because of its community-based development approach. By providing people access to reliable and affordable energy, we are not only encouraging sustainability but we are also building the drivers for responsible business and nurturing socially-oriented companies.”

“EZW’s CSR policy encompasses initiatives to conserve, sustain and renew the environment, to encourage sustainable socio-economic development of the community and to improve the quality of life of the people living in the areas in which we operate. In order to integrate these social values and commitments into our overall business model we have recently launched a CSR Policy manual, which outlines EZW policies and serves as a reference for all our stakeholders,” she added.

Pat McGillycuddy, Managing Director, Gazeley Limited, said: “The project is just one in a long line of CSR initiatives we have supported. The project is having a huge impact on the quality of life for the people in Mua and with sustainability and energy efficiency at the heart of the project, supporting Brendan in his mission was a natural decision for Gazeley.”

Brendan ‘O Shea, who has dedicated years in Malawi to build a movement of self-empowerment and community-led solutions said: “The solar energy project has had a big impact on the lives of people in the village and I am very grateful for Gazeley’s support. Our first port of call was to our local school for deaf children. They frequently have problems with electricity, and darkness is their greatest fear as it means they can’t communicate in sign language. There was great dancing and commotion when they received over 90 solar lamps. These will be used in the children’s hostels and the teacher’s houses.”

He added: “We have had secondary school students who have done some manual work so as to acquire the lamps. They can study at night, especially helpful when exams are near. Many of the teacher’s houses are also without electricity so they also availed of the solar products. It encourages them as it is often difficult to get teachers to stay in rural areas. There are many people who have small shops which stay open until the evening. These are sometimes also administered by women. They have found the solar lamps very helpful in promoting their business. What a wonderful gift to give the people of Mua.”

Gazeley is a global provider of sustainable logistics space. To date it has built over 60 million sq ft (5.6 million sq m) of quality warehouses and distribution parks across the globe.



Adeti Changulani,

Hasaad Communications

Mob: +971 50 429 5576

Pradaxa® (dabigatran etexilate) 150mg bid provides consistent stroke reduction over warfarin in patients with atrial fibrillation taking antiplatelet

PARIS - Monday, August 29th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- For NON-U.S. & NON-UK Health Media Only

New data from two RE-LY® trial sub-group analyses show that dabigatran etexilate provides consistent benefits in stroke in atrial fibrillation (AF) compared to well-controlled warfarin, irrespective of whether patients use antiplatelet1 or other concomitant therapies, such as the anti-arrhythmics amiodarone or verapamil.2 The relative benefits of dabigatran etexilate over well-controlled warfarin in the overall results of RE-LY®3,4 were consistent across patients using these concomitant treatments.1,2 The data was presented at the European Society of Cardiology (ESC) Congress 2011, in Paris, France.

Dabigatran etexilate 150mg bid is the only novel oral anticoagulant approved for stroke prevention in AF shown superior to well-controlled warfarin (median TTR 67%5,6) in an intention to treat analysis.3,4 These groundbreaking results were demonstrated in RE-LY®, a PROBE trial (prospective, randomized, open-label with blinded endpoint evaluation), comparing two fixed doses of the oral direct thrombin inhibitor dabigatran etexilate (110mg and 150mg bid) each administered in a blinded manner, with open label warfarin.3,7

The new findings are significant because the long time standard of care warfarin is known to interact with numerous medications, including many common co-medications metabolised via the Cytochtrome P450 pathway. In addition, approximately one in five patients with AF are being prescribed antiplatelet therapy alongside warfarin for conditions such as coronary artery disease, acute coronary syndrome, or recent coronary artery stenting.8 The safety of antiplatelet therapy in combination with anticoagulants has been a physician concern, with the combination shown to increase major bleeding over the use of anticoagulation alone.8

The present antiplatelet analysis assessed the combined use of aspirin and/ or clopidogrel in 8,507 patients taking either dabigatran etexilate (150mg bid or 110mg bid) or well-controlled warfarin.1 The second analysis evaluated interactions with dabigatran etexilate and the use of P-glycoprotein inhibitors* such as amiodarone, verapamil and diltiazem.2 Results showed:

As seen in the overall RE-LY® trial, dabigatran etexilate 150mg bid maintained its efficacy benefits over well-controlled warfarin for the prevention of stroke and systemic embolism (SEE) in AF patients using antiplatelet therapy (HR= 0.80, 95% CI=0.59-1.08), with similar rates of major bleeding events compared to warfarin (HR=0.93, 95% CI=0.76-1.12)1 and non-significant p-values for interaction indicating consistency of this sub-group compared to the overall RE-LY® trial
Dabigatran etexilate 110mg bid remained as effective as well-controlled warfarin in preventing stroke/SEE in patients with AF using antiplatelet therapy (HR=0.93, 95% CI=0.70-1.25, p-value for interaction = ns), with reduction in major bleeding events (HR=0.82, 95% CI=0.67-1.00; p-value for interaction = ns)1
Concomitant antiplatelet use increased the risk of major bleeding (HR=1.60, 95% CI=1.41-1.81) in all treatment arms, with no difference between patients treated with dabigatran etexilate or warfarin1
Use of P-glycoprotein inhibitors*, such as amiodarone, verapamil and diltiazem, in combination with dabigatran etexilate did not alter the overall benefits of dabigatran etexilate for stroke prevention, major bleeding or intracranial hemorrhage relative to well-controlled warfarin.2

Prof. Antonio Dans, Department of Medicine, University of the Philippines College of Medicine said, “Even though combining antiplatelets with an anticoagulant bears the risk of increased bleeding, it is often required for AF patients with coronary artery disease. The new results are thus an important findings for clinical practice, because they show that the benefits of dabigatran etexilate over warfarin for the prevention of stroke in AF remain unchanged when patients use concomitant antiplatelet therapy.”

Dabigatran etexilate was recently approved for stroke prevention in AF in the EU following previous approvals in the U.S., Canada, Japan, Australia and many other countries across five continents.6,9-12


* P-glycoprotein inhibitors work to inhibit the P-glycoprotein transporter which is a membrane-associated protein that transports various substrates across cell membranes of the body, thereby affecting the bioavailability of drugs

Please click on the link below for ‘Notes to Editors’ and ‘References’:


Boehringer Ingelheim GmbH

Dr. Reinhard Malin

Corporate Communications

Media + PR

Phone: + 49 - 6132 – 77 90815

Fax: + 49 - 6132 – 72 6601



Sunday, August 28, 2011

"العالمية للأمن" تكرّم 1500 من موظفيها في 3 حفلات إفطار تقديراً لالتزامهم وتعزيزاً لعلاقات العمل

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة - يوم الأحد 28 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

تماشياً مع استراتيجية تعزيز كفاءة العمل وتعميق العلاقات بين أفراد العائلة الكبيرة لموظفيها، أقامت "العالمية للأمن"، الشركة الرائدة في مجال تقديم الحلول الأمنية والتابعة لمجموعة "دبي العالمية"، يوم أمس (السبت 27 أغسطس) 3 حفلات إفطار بمشاركة أكثر من 1500 من موظفيها في دبي.

حضر حفل الإفطار الذي أقيم في المنطقة الحرة لجبل علي أكثر من 800 موظف تقدمهم محمود أمين، المدير التنفيذي لـ"العالمية للأمن" و"أمن المجموعة"، إلى جانب عدد من المسؤولين التنفيذيين في الشركة، وفي المدينة العالمية (إنترناشيونال سيتي) حضر حفل الإفطار ممثلاً المدير التنفيذي، أحمد الكعبي، مدير أول في في "العالمية للأمن"، فيما حضر حفل الإفطار الذي أقيم في مركز دبي للسلع المتعددة حمد سيف، مدير عمليات في الشركة.

وأتاحت حفلات الإفطار لإدارة "العالمية للأمن" التفاعل مع العاملين لديها على المستويات كافة، وتعزيز الروابط في العمل، ولتبادل التهاني والتعبير عن التقدير لالتزامهم ولعملهم الشاق بهدف ضمان النمو المستمر لشركة الحلول الأمنية الرائدة.

وفي كلمته أمام حفل الإفطار في جبل علي قال محمود أمين، الرئيس التنفيذي لـ"العالمية للأمن" و"أمن المجموعة":

"العاملون في العالمية للأمن هم ثروة الشركة التي لا تقدر بثمن، وما حفل الإفطار إلا وسيلة للتعبير عن دعمنا الكامل لهؤلاء وتحفيزهم. ونظراً لأننا المزود الرائد للحلول الأمنية لبعض أهم الأصول الاقتصادية في دبي وعلى مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن العالمية للأمن وطاقم العمل متأهبون على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع لتقديم خدماتنا المجدية اقتصادياً وذات الجودة العالية إلى عملائنا. كما نود أن نعرب عن أطيب التهاني بمناسبة قرب عيد الفطر السعيد إلى جميع العاملين لدينا والشركاء والعملاء".

تتمتع "العالمية للأمن"، الذراع الأمني لشركة "دبي العالمية"، بحضور متميز وقوي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي مجهزة لتقديم أفضل دليل إرشادي للأمن وتعمل مع قطاعات الأعمال التي تحتاج إلى حلول أمنية مفصلة بهدف ضمان حماية أصولها ضمن دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. ويتوزع فريق عمل الشركة الذي يضم 2800 موظف على أكثر من 140 موقعاً. تقوم العالمية للأمن بتصميم الحلول الأمنية لأكثر المشاريع التنموية والصناعات طموحاً وهي حاصلة على شهادة الجودة آيزو: 9001: 2000. كذلك فازت "العالمية للأمن" بلقب شركة الأمن للعام ضمن جوائز إدارة المرافق في الشرق الأوسط.



حصاد كوميونيكيشنز

خضر مكي

5592268 50 971+


World Security hosts massive Iftar receptions for staff

More than 1,500 attend event organised by leading security solutions provider to reward employees for their commitment

Dubai, United Arab Emirates, - Sunday, August 28th 2011 [ME NewsWire]

In line with its corporate management strategy of building bonds of understanding and enhancing work relations among its vast family of employees, World Security, the specialist turnkey security solutions provider of Dubai World, hosted Iftar receptions to mark the Holy Month of Ramadan and the arrival of Eid Al Fitr festival this week.

Three separate events were held on Saturday (August 27) at Jebel Ali Free zone, International City and DMCC in order to enable more than 1,500 employees to come together for the celebrations.

At the staff camp in Jebel Ali Free Zone more than 800 people, including Mahmood Amin, CEO, World Security and Group Security, senior management executives, security guards and other staff members attended the Iftar.

At the International City and DMCC events the CEO was represented by Ahmed Al Kaabi, Senior Manager, World Security, and Hamad Saif, Head of operation, World Security, respectively.

The Iftar gatherings provided an ideal opportunity for World Security’s management to engage with its people at all levels, strengthen work place relationship, and express appreciation for their commitment and hard work that have ensured the continued growth of the premier security solutions company.

Welcoming his colleagues Mahmood Amin, CEO, World Security and Group Security, said:

“Our people are our most precious asset and the Iftar receptions are our way of expressing our total support for them and to motivate them further. As the preferred security providers to some of the most important economic assets of Dubai and the UAE, World Security and its staff are on guard 24 hours a day, seven days a week. We take this opportunity to reiterate that we at World Security remain focussed on the security interests of our customers and will continue to provide our trademark cost-effective, high quality services. We also wish to convey Eid Al Fitr greetings to all our employees and stakeholders.”

World Security is the security arm of Dubai World and enjoys a strong presence in the UAE market. It is equipped to be an in-house security toolkit and works with businesses that need bespoke security solutions to ensure their assets are protected within the UAE, and abroad. With its workforce of 2,800 deployed in around 140 locations, the company designs security for some of the most ambitious development projects and industries. World Security has been awarded as the security company of the year by facilities management Middle East 2011.


Hasaad Communications

Khoder Makki

Account Manager, Media

+971 50 5592268


Red or Black Gaming To Include Pay to Play at Plus Free Live Online Play-along Experience on

LONDON - Saturday, August 27th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- ITV Studios and Gamesys, the UK’s leading online gaming company, have signed a deal which will see Gamesys produce a series of online Red or Black? games. Working in partnership with ITV Studios and Syco TV, Gamesys has developed four pay to play Red or Black? online games which will be hosted on their website and supported by a new on-air promotional campaign.

ITV, Syco TV and Gamesys have also partnered with 2-Screen Social TV specialists Monterosa to create a live online play-along experience for Red or Black? The play-along game allows the audience to play in sync with the TV contestants, for free, from the comfort of their sofa. Online players can compete with their Facebook friends and unlock achievements that enhance the game.

Red or Black Slots, Red or Black Instant, Red or Black Hi Lo and Red or Black Stacks will launch on on the 2nd September 2011 and the play-along game will be available at from the first transmission of the gameshow eventon Saturday 3rd September.

Denise O’Donoghue, Managing Director, ITV Studios UK said: “A primetime production of the scale of Red or Black? clearly has a huge amount of potential off-air; working with Syco we have been exploring the best opportunities to fully exploit this fantastic programme idea. Gamesys are experts in branded online gaming and are well positioned to reap maximum value from Red or Black? in this area."

Robin Pembrooke, Managing Director, ITV Online and On Demand, said: “Red or Black? offers many great opportunities for viewers to get involved online. We’re especially excited about the play-along experience which is a brilliant way of our audience interacting with the show in real time.”

Lee Fenton, Chief Operating Officer of Gamesys, said: “Red or Black is the most exciting TV event of the year and at Gamesys we are delighted to be working with ITV Studios and SYCO to develop exclusive games that capture the excitement of the show and allow Jackpotjoy players to make their own Red or Black decisions”

Red or Black? is a brand new gameshow event. In each episode thousands of hopefuls are reduced down to just one person through a series of games where the outcome is always Red or Black. The last person remaining will then make a simple, yet ultimately life-defining decision that will see them walk away with a life changing sum of money.

The game begins at the Red or Black? arena where thousands of contestants arrive all hoping to correctly predict the outcome of the first spectacular game,just ten spectacular decisions will make them a millionaire. If they are successful they will be one step closer to the big cash prize. The next stage sees more dramatic rounds played out in beautiful venues around the country; hundreds of contestants are reduced to a handful.

For the lucky few, whose good fortune stretches all the way to the studio, they will be four correct choices away from becoming rich live on television. The show climaxes with the spin of the Red or Black? wheel and the contestant just has to predict the colour on which the ball will land - Red or Black?

Red or Black? is co-produced by Syco TV and ITV Studios for ITV1. Jackpotjoy is the UK’s leading gaming site that pays out over £4 Million per day in winnings and has more than 10 winners per second.



Aga Reszka


آي تي في ستوديوز توقع عقداً حصرياً مع جايم سيس خاص بلعبة ريد أور بلاك على الإنترنت

لندن - يوم السَّبْت 27 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير): وقّعت كل من "آي تي في ستوديوز" و"جايم سيس"، الشركة الرائدة للألعاب على شبكة الإنترنت في المملكة المتحدة، اتفاقاً ستقوم بموجبه "جايم سيس" بإنتاج سلسلة من ألعاب "ريد أور بلاك؟" على شبكة الإنترنت. وطوّرت "جايم سيس"، بالشراكة مع "آي تي في ستوديوز" و"سيكو تي في"، أربع ألعاب "ريد أور بلاك؟" مدفوعة على شبكة الإنترنت، والتي ستكون متوافرة على الموقع الإلكتروني:، والمدعومة بحملة ترويجية جديدة مباشرة.

كما عملت كل من "آي تي في" و"سيكو تي في" و"جايم سيس" مع اثنين من الخبراء المختصين بالتلفزيون الاجتماعي في شركة "مونتيروزا" لابتكار تجربة لعب مباشرة على الإنترنت للعبة "ريد أور بلاك؟". وتسمح هذه اللعبة التشاركية للجمهور باللعب مع متنافسين على الإنترنت مجاناً من منازلهم، كما يستطيع اللاعبون على الإنترنت التنافس مع أصدقائهم عبر موقع "فايس بوك"، واكتشاف إنجازات تزيد اللعبة تشويقاً.

وسيتم إطلاق ألعاب "ريد أور بلاك سلوتس"، و"ريد أور بلاك إنستانت"، و"ريد أور بلاك هاي لو"، و"ريد أور بلاك ستاكس"، على موقع www.jackpotjoy.comفي الثاني من سبتمبر 2011، كما ستتوافر لعبة المشاركة على رابطاعتباراً من البث الأول للبرنامج يوم السبت الموافق للثالث من سبتمبر المقبل.

وقالت دنيز أودونوج، مديرة "آي تي في ستوديوز" في المملكة المتحدة، في هذا الصدد: "من الواضح أنّ إنتاج وقت الذروة على نطاق ’ريد أور بلاك؟‘ يتمتع بإمكانيات كبيرة على الإنترنت، ولقد أثمر العمل مع ’سيكو‘ عن اكتشاف أفضل الفرص للاستفادة كلياً من الفكرة الرائعة لهذا البرنامج. وتعتبر شركة ’جايم سيس‘ خبيرة في مجال الألعاب على الإنترنت، وهي تملك موقعاً مثالياً لتحقيق القيمة الأفضل من ’ريد أور بلاك؟‘ في هذا المجال".

من جانبه، قال روبين بمبروك، العضو المنتدب في شركة "آي تي في" على شبكة الإنترنت وعند الطلب: "تقدّم لعبة ’ريد أور بلاك؟‘ فرصاً رائعة كبيرة للمشاهدين للّعب على الإنترنت, ونحن متشوقون بخصوص تجربة المشاركة باللعبة التي تعتبر طريقة ذكية ليتفاعل الجمهور مع البرنامج في الوقت الفعلي".

ومن جهته، قال لي فنتن، رئيس العمليات في "جايم سيس": "تُعتبر لعبة ’ريد أور بلاك‘ الحدث التلفزيوني الأكثر تشويقاً هذا العام، ونحن في ’جايم سيس‘ متشوقون للعمل مع ’آي تي في ستوديوز‘ و’سيكو‘ لتطوير ألعاب حصرية تجسّد حماس البرنامج وتسمح للاعبي ’جاكبوتجوي‘ باتخاذ قراراتهم الخاصة بلعبة ’ريد أور بلاك‘".

وتُعتبر لعبة "ريد أور بلاك؟" حدث ألعاب جديد، ففي كل حلقة، يتنافس آلاف اللاعبين حتى بقاء شخص واحد عبر سلسة من الألعاب، حيث النتيجة تكون دوماً "ريد أور بلاك"، يقوم عندها الشخص الأخير باتخاذ قرار بسيط ولكن مصيري للفوز بمبلغ هائل من المال.

وتبدأ اللعبة في ساحة "ريد أور بلاك؟" حيث يصل آلاف المتسابقين على أمل توقّع نتيجة اللعبة الرائعة الأولى، فعشرة تخمينات صحيحة قد تجعلهم من أصحاب الملايين. وفي حال نجحوا سيصبحون على بعد خطوة واحدة من الجائزة النقدية الكبيرة. وتشهد المرحلة التالية دورات درامية أكثر تُلعب في أماكن جميلة في جميع أنحاء البلاد، وتتم تصفية مئات المتسابقين إلى عشرات.

وسيكون المحظوظون القلائل الذين يحالفهم الحظ للوصول إلى جولة الاستوديو، أمام أربعة خيارات لكي يصبحوا أثرياء في بث مباشر على التلفزيون. ويبلغ البرنامج ذروته مع دوران دولاب "ريد أور بلاك؟" وليس على المتسابق سوى اختيار اللون الذي ستقع عليه الكرة "ريد أور بلاك؟".

وتم إنتاج لعبة "ريد أور بلاك؟" من قبل كل من "سيكو تي في" و"آي تي في ستوديوز" صالح "آي تي في 1". ويعتبر "جاكبوتجوي" موقع الألعاب الرائد في المملكة المتحدة والذي يدفع أكثر من أربعة ملايين باوند إسترليني في اليوم كأرباح، ويفوز فيه أكثر من 10 لاعبين كل ثانية.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


"جايم سيس"

آجا ريزكا

هاتف: 8100-7478-20(0)44+

البريد الإلكتروني:


كوريون تكشف أنّ مستويات السيزيوم انخفضت بنسبة أكثر من 40 في المائة في المياه الملوثة بمحطة فوكوشيما دايتشي

إيرفين، كاليفورنيا - يوم السَّبْت 27 أغسطس 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير): أعلنت شركة "كوريون"، الرائدة في مجال إدارة النفايات النووية، أنّه واعتباراً من 17 أغسطسفقد انخفضت مستويات عنصر السيزيوم في المياه الملوثة بنسبة فاقت 40 في المائة ضمن منشآت محطة فوكوشيما دايتشي النوويةالتي دمرتها موجات المد العاتية "تسونامي"، وذلك منذ بدء نظام الوسيط الآيوني المحددالمقدم من قبل "كوريون" العمل قبل شهرين في 17 يونيوالماضي. ويشكل هذا النظام جزءاً من منشأة معالجة المياه(انظر أدوات امتصاص السيزيوم) غير المسبوقة لتبريد مياه المفاعل، حيث يتمثل هدف تصميم نظام التصنيف من "كوريون" 50 ميجا طن/الساعة (220 جرام بالدقيقة) في التخلص من 99.9 في المائة تقريباً من السيزيومالذي يعتبر المصدر الأساسي للنشاط الإشعاعي في المياه الملوثة. وفي الواقع، فعندما تمّ تشغيل النظام وفقاً للإعدادات الأساسية للتصميم فقد قام بالتخلص من السيزيوم بمعامل بلغ 70 ألف، أي بنسبة 99.999 في المائة.

وتمّ إثبات أمان نظام "كوريون" ومتانته وقدرة الاعتماد عليه مؤخراً عبر تحليل عمليات منشأة تكرير المياهالذي أجري في 16 أغسطس الجاري، حيث أظهرت النتائج أنّ نظام "كوريون" يتميز بآليات التعافي السريع من المشاكل وهو خالٍ من البقع الإشعاعية المقيّدة، باستثناء القليل من المشاكل التشغيلية في البداية والمتعلقة بضبط تراكب الصمامات بشكل غير صحيحأو إيقاف النظام عند تراكم الجرعات لدى الانزلاق الأول، حيث تمّ لاحقاً تحديد منشئها من تدفق الأنابيب وليس من قنوات "كوريون" أو وسائطها.

ويؤكّد التحليلالذي تم إجراؤه في 16 أغسطس الجاري أن زيادة المضخات في نظام "كوريون" يسمح باستئناف العمليات بشكل صحيح عقب وقوع خطأ في المضخات، الأمر الذي يحد من آثار كمية المعالجة. وفي الواقع، وبسبب زيادة المضخاتوهامش التصميم العالي، فقد عمل النظام مؤخراً في مرحلة التصميم بثلاثة فقط من أصل خطوطه الأربعة، محدوداً بقدرة المعالجة لأنظمة منشأة معالجة المياه. وبما أنّ تقنية التخلص من السيزيوم هي توجه سلبي، لذلك يستطيع نظام "كوريون" أن يعمل من دون استخدام مضخات النظام وبضغط كافٍ عند وصلات المداخل.

وبدأ العمل في 18 أغسطس الجاري عبر سعة معالجةإضافية (أدوات امتصاص السيزيوم رقم 2) بهدف تنظيف نفايات "كوريون" السائلة من خلال التخلص من الكمية الصغيرة من السيزيوم المتبقي، أو العمل لزيادة سرعة المعالجة في منشأة معالجة المياه لتصل إلى 100 ميجاطن/الساعة.

بإمكانكم الاطلاع على معرض الصور والوسائط المتعددة على الرابط الإلكتروني التالي:

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


شركة "كوريون"

جايتان بونوم

هاتف: 949-398-6350

فاكس: 949-682-7028

البريد الإلكتروني: