Thursday, March 30, 2017

أوّل استبيان شامل حول أحزمة الأمان في الإمارات العربية المتحدة - الجزء الأول






دبي، الإمارات العربية المتحدة، -يوم الخَمِيس 30 مارس 2017 [ إم إي نيوز واير ]

    معرفة متدنية حول أهمية حزام الأمان لحماية ركّاب المقعد الخلفي.
    انخفاض مثير للقلق لاستخدام السائقين لحزام الأمان: الإماراتيون والأفراد بين 18 و24 عام.
    انخفاض مثير للقلق لاستخدام حزام الأمان لدى ركّاب المعقدالأمامي: الإماراتيون والأفراد بين 18 و24 عام.
    انخفاض مثير للقلق لاستخدام حزام الأمان لدى ركّاب المقعد الخلفي –لدى جميع الشرائح السكانية!
    ضرورة تحسين دور السائق المسؤول الذي يحثّ الركّاب على ربط حزام الأمان.
    وجوب معالجة الأسباب الستة الأولى لـ"عدم استخدام" / "عدم الحث على استخدام" أحزمة الأمان.



بالتزامن مع توقيع وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدةعلى قانون جديد ينص على وجوب استخدام حزام الأمان من قبل جميع الركاب بالإضافة إلى السائقين، أعلنت منصة (RoadSafetyUAE) و"كيو آي سي إنشورد" (شركة قطر للتأمين) عن نتائج الاستبيان الأكثر شمولية حول استخدام أحزمة الأمان في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأجري هذا الاستبيان في فبراير 2017، ويستند إلى عينة تمثيلية تضمّ أكثر من 1,000 شخص مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يجري مشاركة النتائج مع العامةعلى خطوتين بسبب حجم البيانات الكبير. ويسلط هذا الإصدار الأول الضوء على المعرفة الشاملة المتعلقة بالقدرات الوقائية لأحزمة الأمان، فضلاً عن استخدام أحزمة الأمان من قِبل السائقين، والركّاب في المقعد الأمامي، والمقعد الخلفي، كما يوفر معلومات مرتبطة بدور السائق المسؤول (مطالبة الركاب وحثّهم على ربط أحزمة الأمان) وأسباب عدم استخدام أحزمة الأمان. أما الإصدار الثاني خلال أسبوعَين فسوف يكشف عن نقاط البيانات المتعلقة باستخدام أحزمة الأمان للأطفال.



وقال توماس إيدلمان، المؤسس والمدير الإداري لمنصة RoadSafetyUAE: "نحن فخورون جداً بهذا البحث الفريد الذي يتزامن تماماً مع إعلان وزارة الداخلية مؤخراً استحداثها لقانون شامل لأحزمة الأمان. وستساعد النتائج التي توصّلت إليها هذه الدراسة جميع الأطراف المعنية على وضع مبادرات توعية وتثقيف فعّالة لمواكبة تنفيذ هذا القانون الجديد الرائع".

وأضاف فريدريك بيسبيرج، نائب الرئيس التنفيذي لخدمات الأفراد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة "كيو آي سي إنشورد": "تنقذ أحزمة الأمان حياة الناس وتجنبنا الإصابات في حال وقوع حوادث سير. وتتمثل مهمتنا بحماية عملائنا ومنظومتنا، وبالتالي فمن المنطقي العمل على هذا المشروع البحثي الشامل. ونريد أن نُظهر بطريقة موثوقة وملموسة كيف يمكن أن تُسهم’كيو آي سي إنشورد‘ في تحسين مجتمعنا".

أ) المعرفة الإجمالية:

يُعد مستوى معرفة المشاركين سليماً عموماً، مع إدراك نسبة 91 في المائة منهم بأن أحزمة الأمان تحمي السائقين وركّاب المقعد الأمامي. وتبلغ هذه المعرفة ذروتها مع الإناث، والمشاركين الأكبر سناً (35 وما فوق)، والغربيين وسكان الشارقة. وتُلحظ أدنى مستويات المعرفة لدى المشاركين من فئة الشباب (18-24 عاماً) والإماراتيين.

هل تعتقدون أن أحزمة الأمان تحمي السائقين وركّاب المقعد الأمامي في السيارات في حال وقوع حادث سير؟

البيانات المختارة
   

المجموع
   

النوع
   

الفئة العمرية
   

الجنسية

النقاط
   

الإناث
   

18 إلى 24
   

35 إلى 39
   

40 وما فوق
   

الإماراتيون
   

الوافدون العرب
   

الغربيون

كلا
   

9 في المائة
   

5 في المائة
   

13 في المائة
   

5 في المائة
   

5 في المائة
   

15 في المائة
   

7 في المائة
   

4في المائة

نعم
   

91 في المائة
   

95 في المائة
   

87 في المائة
   

95 في المائة
   

95 في المائة
   

85 في المائة
   

93 في المائة
   

96 في المائة






ومن المثير للاهتمام أن مستوى المعرفة فيما يتعلق بأحزمة الأمان التي تحمي ركّاب المقعد الخلفي أقل بكثير: فقط 81 في المائة يعتقدون بالأمر نفسه! ويبلغ هذا البعد ذروته مع الإناث، والفئة العمرية بين 35-39 عاماً والغربيين. ولوحظت أدنى النسب لدى الشباب (18-24 عاماً) والإماراتيين والوافدين العرب.



هل تعتقدون أن أحزمة الأمان تحمي ركّاب المقعد الخلفي في السيارات في حال وقوع حادث سير؟

البيانات المختارة
   

المجموع
   

النوع
   

الفئة العمرية
   

الجنسية

النقاط
   

الإناث
   

18 إلى 24
   

35 إلى 39
   

40 وما فوق
   

الإماراتيون
   

الوافدون العرب
   

الغربيون

كلا
   

19 في المائة
   

13 في المائة
   

24 في المائة
   

13 في المائة
   

19 في المائة
   

24 في المائة
   

26 في المائة
   

8 في المائة

نعم
   

81 في المائة
   

87 في المائة
   

76 في المائة
   

87 في المائة
   

81 في المائة
   

76 في المائة
   

74 في المائة
   

92 في المائة






وبما أن القانون الجديد لحزام الأمان في دولة الإمارات العربية المتحدة سيضيف ركّاب المقعد الخلفي إلى القانون المطبّق منذ زمن طويل والذي يجعل استخدام حزام الأمان إلزامياً في المقعد الأمامي، يجب بذل جهود محدّدة لتوعية دولة الإمارات العربية المتحدة على نطاق واسع بأهمية أحزمة الأمان لتفادي الإصابات والوفيات في صفوف ركّاب المقعد الخلفي!



ب) السائقون:

يفيد 78 في المائة من السائقين أنهم يربطون "دائماً" حزام الأمان. ويُعدّ هذا العدد متدنياً مع أن  قانون حزام الأمان الإلزامي للركّاب في المقعد الأمامي ساري المفعول منذ سنوات عدة! ونشهد أعلى اختراق لحزام الأمان لدى الإناث والسائقين الأكبر سناً والأجانب والآسيويين والوافدين العرب وفي دبي والشارقة. كما نلحظ انخفاض النسب بشكل مثير للقلق لدى المواطنين الإماراتيين (51 في المائة) والسائقين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة (63 في المائة!). وتُعتبر هذه النسب منخفضة جداً، مما يعني أن هناك حاجة ملحّة لمعالجة هذا الخلل لدى هاتين الفئتين المستهدفتين من دون أي تأخير– إذ يتوجب عليهما فهم   الحماية القوية التي توفرها أحزمة الأمان!



عندما تجلس في المقعد الأمامي كسائق، كم مرّة تستخدم حزام الأمان؟

البيانات المختارة
   

المجموع
   

النوع
   

الفئة العمرية
   

الجنسية

النقاط
   

الإناث
   

18 إلى 24
   

40 وما فوق
   

الإماراتيون
   

الوافدون العرب
   

الآسيويون
   

الغربيون

دائماً
   

78 في المائة
   

85 في المائة
   

63 في المائة
   

83 في المائة
   

51 في

المائة
   

82 في المائة
   

83 في المائة
   

100 في المائة






ج) ركّاب المقعد الأمامي:



يستخدم فقط 71 في المائة من ركّاب المقعد الأمامي "دائماً" حزام أمانهم. وتُعتبر هذه النسبة منخفضة  جداً كما هي الحال بالنسبة إلى السائقين! ومرّة أخرى، تتغلب  الإناث على الذكور، ويتغلب كبار السن والمتمرّسون على الشباب، ويبرز الوافدون العرب والغربيون بشكل إيجابي، كما تبرز الشارقة.



ونرى الرقم الأكثر إثارة للقلق بالنسبة إلى المواطنين الإماراتيين (38 في المائة) وشريحة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة (52 في المائة)، مع نسب أدنى من النسب التعادلية للوافدين العرب ولأبوظبي.





"عندما تجلس كراكب في المقعد الأمامي، هل تستخدم حزام الأمان؟"

البيانات المختارة
   

المجموع
   

الجنس
   

الفئة العمرية
   

الجنسية
   

الإمارات العربية المتحدة

النقاط
   

الإناث
   

18 إلى 24
   

40 وما فوق
   

الإماراتيون
   

الوافدون العرب
   

الآسيويون
   

الغربيون
   

أبو ظبي
   

الشارقة

دائماً
   

71 في المائة
   

78 في المائة
   

52 في المائة
   

80 في المائة
   

38 في المائة
   

60 في المائة
   

82 في المائة
   

88 في المائة
   

65 في المائة
   

80 في المائة






د) ركاب المقاعد الخلفية:

ويظهر رقم آخر مثير للقلق مرتبط باستخدام أحزمة الأمان من قبل الركاب في المقاعد الخلفية: إذ أشار 11 في المائة منهم فقط بأنّهم يستخدمون حزام الأمان "دائماً"! إنه واقع مقلق للغاية، لأن قانون إستخدام حزام الأمان الجديد في الإمارات العربية المتحدة يلزم الركاب في المقاعد الخلفية باستخدام الأحزمة أيضاً!



هذا السلوك السيىء يتجاوز كافة الفئات العمرية ويستلزم بذل جهود تثقيفية شاملة وعاجلة من من كافة الأطراف المعنية، كالهيئات الحكومية، ووسائل الإعلام، والشركات، وقطاع التعليم ككلّ (من الروضة، والمدارس، حتى الجامعات) والمنصات مثل (RoadSafetyUAE).



"عندما تجلس في المقعد الخلفي (في سيارة عمومية، أو في سيارة أحد الأصدقاء)، هل تستخدم حزام الأمان؟"

البيانات المختارة
   

المجموع
   

الجنس
   

الفئة العمرية
   

الجنسية
   

الإمارات العربية المتحدة

النقاط
   

الذكور
   

الإناث
   

 18 إلى 24
   

25 إلى 29
   

30 إلى 34
   

35 إلى 39
   

40 وما فوق
   

الإماراتيون
   

الوافدون العرب
   

الآسيويون
   

الغربيون
   

أبو ظبي
   

دبي
   

الشارقة

دائماً
   

11 في المائة
   

13 في المائة
   

7 في المائة
   

7 في المائة
   

11 في المائة
   

10 في المائة
   

12 في المائة
   

15 في المائة
   

12 في المائة
   

10 في المائة
   

10 في المائة
   

32 في المائة
   

10في المائة
   

12في المائة
   

9في المائة






هـ) دور السائق المسؤول:



يكشف البحث عن دور السائق في الطلب من الركاب في سيارته وتحفيزهم على استخدام حزام الأمان. هذا الأمر هو ما يجعل من السائق سائقاً مسؤولاً! 56 في المائة من بيننا يندرجون ضمن فئة "السائق المسؤول". فالسائقون الذي يطلبون من الركاب استخدام حزام الأمان والذين سجلوا درجات أعلى من المتوسط هم كبار السن، والغربيون، والآسيويون. أمّا السائقون الذي برهنوا عن مستوى أقل من المسؤولية فهم السائقون الشباب والإماراتيون.



البيانات المختارة
   

المجموع
   

الفئة العمرية
   

الجنسية

النقاط
   

18 إلى 24
   

40 وما فوق
   

الإماراتيون
   

الآسيويون
   

الغربيون

دائماً
   

56 في المائة
   

34 في المائة
   

69 في المائة
   

38 في المائة
   

61 في المائة
   

67 في المائة






و) الأسباب الكامنة وراء عدم ربط حزام الأمان/التي لا تشجع الركاب على استخدام حزام الأمان:



بهدف تصميم مبادرات التوعية والتعليم المستهدفة، من الأهمية بمكان فهم عقلية عدم إستخدام/عدم التشجيع على استخدام أحزمة الأمان.



"ذكرت بأنّك لا تستخدم حزام الأمان دائماً أو لا تطلب من ركاب سيارتك القيام بذلك.

الرجاء أخبرنا لماذا؟"
     

عندما أجلس في المقعد الخلفي، أشعر بما يكفي من الأمان من دون استخدام حزام الأمان.
   

55 في المائة
     

في الرحلات القصيرة، لا حاجة لاستخدام أحزمة الأمان.
   

25 في المائة
     

أنا سائق آمن ولن أتعرض لحادث، لذلك، لا أحتاج إلى حزام الأمان.
   

14 في المائة
     

خصائص الأمان الأخرى مثل الوسائد الهوائية توفر الحماية نفسها كأحزمة الأمان.
   

13 في المائة
     

أحزمة الأمان غير مريحة عند استخدامها.
   

11 في المائة
     

أحزمة الأمان تجعد ثيابي.
   

 10 في المائة
     

أحزمة الأمان لا تزيد من السلامة.
   

6 في المائة
     

ليست أحزمة الأمان جزءاً من ثقافتنا.
   

5 في المائة
     

لا أحب شكل أحزمة الأمان.
   

5 في المائة
     

أسباب دينية.
   

4 في المائة






بإمكانكم الاطلاع على تفاصيل "الإستبيان الشامل الأول لاستخدام حزام الأمان في الإمارات العربية المتحدة" الذي أجرته "يوجوف"، بتكليف من (RoadSafetyUAE) و"شركة قطر للتأمين"، في قسم "الدراسات المختارة" عبر الرابط الإلكتروني التالي: http://www.roadsafetyuae.com/statistics/.

لمحة عن (RoadSafetyUAE):

تتمثّل رؤية (RoadSafetyUAE) في المساهمة في خفض عدد الوفيات والإصابات والحوادث المرورية في دولة الإمارات العربية المتحدة. أما رسالة  (RoadSafetyUAE) فهي رفع مستوى الوعي لدى مستخدمي الطريق في الإمارات العربية المتحدة لممارسة السلوك الملائم على الطرقات على أساسٍ مستدامٍ وعلى أعلى مستويات التواصل. وتعمل منصة (RoadSafetyUAE) الحائزة على جوائز مع أصحاب المصلحة من مستخدمي الطريق، والجهات الحكومية، والإعلام، وأكثر من 30 شركة ذات الوعي حيال المسؤولية الاجتماعية للشركات. ونقدّم في قائمة "نصائح وحيل"، والتي نعتبرها أساس المحتوى التوعوي على منصتنا، أكثر من 60 موضوعاً مرتبطاً بالسلامة المرورية وتتصل بدولة لإمارات العربية المتحدة بشكل خاص. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني التالي: www.RoadSafetyUAE.com.

وبالإضافة إلى "شركة قطر للتأمين" ("كيو آي سي إنشورد")، تدخل (RoadSafetyUAE) في شراكة مع كل من هيئة الطرق والمواصلات، وغرفة دبي للتجارة، وهيئة الصحة في دبي، و"بي إم دبليو"، و"ميشلان"، و"أودي"، و"نيسان"، و"إنفينيتي"، و"الفطيم هوندا"، و"فولفو"، و"الفطيم فولفو"، و"كلداري أخوان" - لسيارات "مازدا"، وشاحنات "مان"، وشركة خدمات النقل المدرسي "إس تي إس"، وقرقاش لخدمات التأمين، وشركة "بيبسي"، و"جونسون آند جونسون"، و"إم إم آي"، و"بيرنو ريكار"، و"سيركو"، و"ميكس تيليماتيكس"، و"جست كيدينج"، و"أميك فوستر ويلر"، و"أو إم دي"، وشركة "إن إس جي"، و"فوكس سينما".

لمحة عن "كيو آي سي إنشورد" (شركة قطر للتأمين)

تعتبر "شركة قطر للتأمين" ("كيو آي سي إنشورد") من شركات التأمين المركبّة المتداولة علناً مع سجل أداء مثبت يعود إلى 50 عاماً وحضور في مجال الاكتتاب العالمي. تأسست الشركة عام 1964 وكانت أول شركة تأمين محلية في دولة قطر. وتعد "كيو آي سي إنشورد" اليوم من رواد السوق في قطر وشركة التأمين المهيمنة في منطقة دول التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تعد واحدة من شركات التأمين ذات التصنيف الأعلى في منطقة الخليج حيث حصلت على تصنيف "أ/مستقر" من "ستاندرد آند بورز" وتصنيف "أ" (ممتاز) من "إيه إم بيست". ومن ناحية الربحية والرسملة السوقية، فإن "شركة قطر للتأمين" تعتبر أكبر شركة تأمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد أدرجت الشركة في بورصة قطر وتتمتع برسملة سوقية تصل إلى 4 مليار دولار أمريكي.

وتعد "كيو آي سي إنشورد" العلامة التجارية لتجارة التجزئة للتأمين الشخصي لدى "شركة قطر للتأمين" ويمكن الوصول إلى خدماتها عبر الموقع الإلكتروني: www.qic-insured.com.



Contacts

(RoadSafetyUAE)

توماس إيدلمان

المؤسس والمدير الإداري

جوال: 216 19 55 50 971+

البريد الإلكتروني:Thomas@RoadSafetyUAE.com

"كيو آي سي إنشورد"

فريدريك بيسبيرج

نائب الرئيس التنفيذي لخدمات الأفراد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هاتف: 2360 4496 974+

البريد الإلكتروني:frederik.bisbjerg@qicmena.com.qa

الموقع الإلكتروني:www.qic-insured.com



الرابط الثابت : http://www.me-newswire.net/ar/news/3644/ar 

No comments:

Post a Comment