Thursday, February 23, 2017

MetLife est le premier assureur américain à atteindre la neutralité carbone


NEW YORK-Jeudi 23 Février 2017 [ ME NewsWire ]

(BUSINESS WIRE)--MetLife, Inc. (NYSE : MET) a annoncé aujourd'hui avoir atteint son objectif de 2015, devenant ainsi le premier assureur américain à atteindre la neutralité carbone.

MetLife a atteint la neutralité carbone en adoptant les meilleures pratiques de durabilité et d'efficacité énergétique dans l'ensemble de ses activités à l'échelle mondiale, puis en compensant le reste des émissions par des investissements dans des projets de réduction du carbone aux quatre coins du globe.

« MetLife s'est engagée à être une entreprise citoyenne responsable et à favoriser une saine gérance de l'environnement dans toute l'entreprise à l’échelle mondiale », a déclaré Marty Lippert, vice-président exécutif et chef de la technologie et des activités internationales chez MetLife. « Les stratégies commerciales durables permettent non seulement de réduire notre impact environnemental, mais elles montrent également quel genre d'entreprise nous sommes. »

Voici quelques uns des efforts fournis par MetLife pour intégrer le développement durable dans toutes ses activités :

    Certification Platine LEED (Leadership in Energy and Environmental Design) pour le bureau de Washington D.C. de MetLife et le Global Technology Campus à Cary, en Caroline du Nord. MetLife compte aujourd’hui 19 bureaux certifiés LEED dans le monde (soit près de quatre millions de pieds carrés d'espace immobilier) et six de ces bureaux ont obtenu la classification Platine.
    Réduction de la consommation énergétique de pratiquement 30 pour cent dans ses bureaux en propriété ou en gestion aux États-Unis.
    Engagement avec nos principaux fournisseurs pour réduire l'impact écologique dans toute la chaîne logistique de l'organisation.
    Investissements verts de 9,7 milliards USD, comprenant nos participations capitalistiques dans 37 parcs éoliens et solaires, nos participations en actions dans 48 actifs immobiliers certifiés LEED, ainsi que 3 milliards USD dans des projets d'énergie renouvelable.

Ces efforts sont des éléments centraux des objectifs environnementaux mondiaux de l'entreprise définis en 2015, incluant :

1. Atteindre la neutralité carbone en 2016 et à l’avenir.

2. D'ici 2020, réduire toutes les consommations d'énergie de 10 pour cent par rapport à l’année de référence 2012.

3. D'ici 2020, réduire les émissions de gaz à effet de serre (GES) localisées de 10 pour cent par rapport à l’année de référence 2012.

4. D'ici 2020, exiger de 100 fournisseurs clefs de MetLife qu'ils publient leurs émissions de GES et leurs activités de réduction des émissions.

L'engagement de MetLife en faveur de l'environnement ne se limite pas à sa propre empreinte. Pour contribuer à compenser le reste de ses émissions de carbone, la société soutient six projets de réduction de carbone certifiés par un tiers et œuvrant en faveur du développement durable. En voici quelques exemples :

    Des initiatives pour installer des cuisinières à énergie solaire en Chine pour aider les familles à passer d'une cuisson à base de charbon à une énergie 100 % renouvelable.
    Un projet de réduction des émissions résultant du déboisement et de la dégradation des forêts (REDD+) protégeant les forêts tropicales en Colombie. Cet effort aide à préserver la forêt et à réduire les coupes à blanc et autres pratiques agricoles non durables.
    Aux États-Unis, MetLife soutient un projet pour piéger les émissions de la plus grande installation de gestion de déchets non dangereux de l'État de New York et pour transformer les gaz en énergie propre.

Les progrès de MetLife par rapport à ses objectifs environnementaux reflètent notre engagement de longue date à réduire notre impact écologique. Parmi les accomplissements de MetLife dans ce domaine récemment reconnus figurent :

    Par le CDP (anciennement Carbon Disclosure Project) pour son leadership dans la production de rapports et la gestion des problèmes liés au changement climatique. Le CDP est une organisation à but non lucratif évaluant le travail de plus de 5 000 entreprises en matière de performance environnementale.
    Dans l'indice DJSI Amérique du Nord (Dow Jones Sustainability Index - North America) de 2016, un indice de durabilité des entreprises suivant les principales sociétés soucieuses du développement durable.
    Par l'Agence américaine de protection de l'environnement, qui lui a décerné le prix Climate Leadership Award 2016 pour ses nouveaux objectifs audacieux de réduction des émissions de gaz à effet de serre.

Pour plus d'informations sur l'engagement de MetLife en faveur de l'environnement et sur nos autres activités de responsabilité d'entreprise, veuillez visiter www.metlifeglobalimpact.com.

À propos de MetLife

MetLife, Inc. (NYSE : MET), par l'intermédiaire de ses filiales et sociétés affiliées (« MetLife »), est l'une des plus importantes compagnies d'assurance au monde. Fondé en 1868, MetLife est un fournisseur mondial de produits d'assurance-vie, de rentes, d'avantages sociaux et de gestion des biens. Desservant environ 100 millions de clients, MetLife exerce ses activités dans près de 50 pays et occupe des positions de leader de marché aux États-Unis, au Japon, en Amérique latine, en Asie, en Europe et au Moyen-Orient. Pour plus d'informations, veuillez visiter www.metlife.com.

Énoncés prospectifs

Ce communiqué de presse est susceptible de contenir ou d’incorporer par renvoi des informations incluant, ou se basant sur des énoncés prospectifs, au sens de la loi Private Securities Litigation Reform Act de 1995. Les énoncés prospectifs émettent des attentes ou des prévisions quant à des événements futurs. Ces énoncés sont identifiables par le fait qu'ils n'ont pas de lien direct avec des faits historiques ou actuels. Ils utilisent des termes comme « anticiper », « estimer », « s’attendre à », « projeter », « avoir l’intention de », « planifier », « penser », « objectifs », ainsi que d'autres ayant une signification similaire, ou sont liés à des périodes futures, en connexion avec une discussion portant sur la performance opérationnelle ou financière future. En particulier, les énoncés prospectifs contiennent des déclarations relatives à des actions futures, des services ou produits prospectifs, la performance ou les résultats à venir de services ou produits actuels ou anticipés, les efforts de vente, les dépenses, le résultat d’éventualités comme des procédures judiciaires, des tendances opérationnelles et des résultats financiers.

Une partie ou la totalité des énoncés prospectifs peut s'avérer incorrecte. Ils peuvent être affectés par des hypothèses imprécises ou par des risques et incertitudes connus ou inconnus. De nombreux facteurs joueront un rôle important pour déterminer les résultats futurs réels de MetLife, Inc., de ses filiales et de ses sociétés affiliées. Ces énoncés se basent sur des attentes actuelles et sur l'environnement économique actuel. Ils comportent un certain nombre de risques et d'incertitudes difficiles à prédire. Ces énoncés ne sauraient garantir une performance future. Les résultats réels pourraient varier considérablement par rapport à ceux exprimés ou sous-entendus dans les énoncés prospectifs. Les risques, incertitudes et autres facteurs qui pourraient provoquer de telles différences incluent les risques, incertitudes et autres facteurs identifiés dans le dernier rapport annuel de MetLife, Inc. sur formulaire 10-K (le « Rapport annuel ») déposé auprès de la Securities and Exchange Commission américaine (la « SEC) », dans les rapports trimestriels sur formulaire 10-Q déposés par MetLife, Inc. auprès de la SEC après la date du Rapport annuel dans les sections « Note Regarding Forward-Looking Statements » et « Risk Factors », ainsi que dans les autres dossiers déposés par MetLife, Inc. auprès de la SEC. MetLife, Inc. rejette toute obligation de corriger publiquement ou de mettre à jour un quelconque énoncé prospectif dans le cas où MetLife, Inc. prendrait connaissance qu'un tel énoncé risque de ne pas se concrétiser. Veuillez consulter les autres divulgations réalisées par MetLife, Inc. sur des sujets connexes dans ses rapports déposés auprès de la SEC.

Le texte du communiqué issu d’une traduction ne doit d’aucune manière être considéré comme officiel. La seule version du communiqué qui fasse foi est celle du communiqué dans sa langue d’origine. La traduction devra toujours être confrontée au texte source, qui fera jurisprudence.


Contacts

MetLife, Inc.
Jon Richter, 212-578-5370
jrichter@metlife.com


Permalink : http://me-newswire.net/fr/news/3418/fr

ميتلايف أول شركة تأمين أمريكية تحقق هدف حيادية الكربون


نيويورك -يوم الخَمِيس 23 فبراير 2017 [ إم إي نيوز واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "ميتلايف" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:MET) عن تحقيقها لهدف حيادية الكربون الخاص بها لعام 2015، وغدت بذلك أول شركة تأمين أمريكية تصل إلى هذا الهدف.
وحققت شركة "ميتلايف" حيادية الكربون بجمعها بين أفضل الممارسات في الاستدامة والكفاءة في استخدام الطاقة في العمليات العالمية للشركة، ومن ثم تعويض ما تبقى من أجل تحقيق هدف الانبعاثات من خلال الاستثمار في مشاريع الحد من انبعاثات الكربون في جميع أنحاء العالم.
وقال مارتي ليبرت نائب الرئيس التنفيذي ورئيس شؤون التقنيات والعمليات العالمية لشركة "ميتلايف": "تلتزم ’ميتلايف‘ بكونها شركة وطنية مسؤولة وبدفع الإدارة البيئية السليمة قدماً عبر أعمالنا على الصعيد العالمي. وتسهم استراتيجيات الأعمال المستدامة في الحد من تأثيرنا على البيئة كما تؤكّد على قيمنا كشركة".
وفيما يلي أمثلةٌ على جهود شركة "ميتلايف" في ترسيخ الاستدامة عبر كافة عملياتها:
  • حصول مكتب شركة "ميتلايف" في واشنطن العاصمة وحرم التكنولوجيا العالمية في كاري بمدينة نيويورك على شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي ("إل إي إي دي") من الدرجة البلاتينية. ويوجد حالياً لدى الشركة 19 مكتباً عالمياً حاصلاً على شهادة "إل إي إي دي" (أي ما يعادل تقريباً أربعة ملايين قدم مربع من العقارات)، كما حصلت ستة من هذه المكاتب على الشهادة البلاتينية.
  • تخفيض استهلاك الطاقة بما يقرب 30 في المائة عبر المكاتب التي تملكها وتديرها في الولايات المتحدة.
  • التفاعل مع كبار موردي الشركة للحد من الأثر البيئي من خلال سلسلة التوريد الخاصة بالمؤسسة.
  • استثمارات خضراء بقيمة 9.7 مليار دولار أمريكي تشمل حصص ملكية في 37 من محطات طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وحصصاً في 48 منشأة حاصلة على شهادة "إل إي إي دي"، ومشاريع بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي في الطاقة المتجددة.
وتعد هذه الجهود عناصر أساسية في الأهداف البيئية العالمية للشركة التي أنشئت عام 2015، وتشمل:
  1. أن تحقق الشركة حيادية الكربون في عام 2016 وما يليه.
  2. تخفيض استهلاك الطاقة الإجمالي بمقدار 10 في المائة بحلول عام 2020، ابتداءً من عام 2012.
  3. الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة بحسب الموقع بمقدار 10 في المائة بحلول عام 2020، ابتداءً من عام 2012.
  4. اشتراط أن يكشف 100 من كبار الموردين لشركة "ميتلايف" علناً عن مقدار انبعاثات الغازات الدفيئة وأنشطة خفض الانبعاثات الخاصة بهم، بحلول عام 2020.
ويمتد التزام شركة "ميتلايف" بالبيئة حتى خارج أماكن تواجدها. وتدعم "ميتلايف" ستة مشاريع معتمدة لأطراف ثالثة للحد من انبعاثات الكربون بهدف دعم التنمية المستدامة وذلك في إطار جهودها للمساعدة في تعويض ما تبقى من انبعاثات الكربون الخاصة بها. ومن الأمثلة على ذلك:
  • مبادرات لتركيب مواقد طهي تعمل بالطاقة الشمسية في الصين لمساعدة الأسر على التحول من الطهي باستخدام الفحم إلى الطهي باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100 في المائة.
  • مشروع خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتراجعها، بهدف حماية الغابات الاستوائية المطيرة في كولومبيا. وتساعد هذه الجهود في الحفاظ على الغابات المطيرة، والحد من إزالة الأشجار وغيرها من الممارسات الزراعية غير المستدامة.
  • في الولايات المتحدة، تدعم "ميتلايف" مشروعاً لالتقاط الانبعاثات من أكبر منشأة للنفايات غير الخطرة في ولاية نيويورك وتحويل الغازات إلى طاقة نظيفة.
ويعكس تقدم "ميتلايف" مقارنةً بأهدافها البيئية الالتزام طويل الأمد للشركة من أجل الحد من تأثيرها على البيئة. وتشمل أحدث الأدلة على إنجازات شركة "ميتلايف" على هذا الصعيد ما يلي:
  • تكريماً من قبل منظمة "سي دي بيه" (المعروفة سابقاً باسم مشروع الكشف عن انبعاثات الكربون) لدورها الريادي في إعداد التقارير وإدارة قضايا التغير المناخي. وتعد "سي دي بيه" منظمة غير ربحية تقوم بتقييم عمل أكثر من 5,000 شركة من حيث الأداء البيئي.
  • إدراجها ضمن مؤشر "داو جونز" للاستدامة في أمريكا الشمالية لعام 2016، وهو مؤشر استدامة للشركات يعمل على تتبع الشركات الرائدة المدفوعة بالاستدامة.
  • حصولها على جائزة ريادة المناخ لعام 2016 من وكالة حماية البيئة الأمريكية وذلك لقاء الأهداف الجديدة الجريئة للشركة في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة.
للمزيد من المعلومات عن التزام شركة "ميتلايف" تجاه البيئة وغيرها من أنشطة المسؤولية المؤسسية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.metlifeglobalimpact.com.
لمحة عن شركة "ميتلايف"
تعتبر "ميتلايف" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:MET) من خلال شركاتها الفرعية والتابعة لها، من أكبر شركات التأمين على الحياة في العالم. وتعدّ الشركة التي تأسست عام 1868، مزوداً عالمياً رائداً للتأمين على الحياة والمعاشات السنوية ومنافع الموظفين وإدارة الأصول، ولدى الشركة التي تخدم نحو 100 مليون عميل، أعمالاً في 50 دولة تقريباً، وتحتل مكانةً رائدةً في أسواق الولايات المتحدة واليابان وأمريكا اللاتينية وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط. للمزيد من المعلومات حول الشركة، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.metlife.com.
بيانات تطلّعية:
قد يحتوي هذا البيان الصحفي أو يتضمن معلومات مرجعية تشمل أو تستند إلى بيانات تطلعية ضمن صلاحيات قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وتعطي البيانات التطلعية توقعات أو تنبؤات بالأحداث المستقبلية. ويمكن التعرف على هذه البيانات بأنها لا تتعلق بدقة بالوقائع التاريخية أو الحالية، وتستخدم كلمات مثل "تتوقع"، "تقدر"، "تتوقع"، "مشروع"، "تنوي"، "تخط"، "تعتقد"، "أهداف"، وكلمات وعبارات أخرى ذات معنى مماثل، أو مرتبطة بفترات مستقبلية فيما يخص مناقشة التشغيل المستقبلي أو الأداء المالي. وتشمل هذه البيانات، على وجه الخصوص، ما يتعلق بالإجراءات المستقبلية والخدمات المستقبلية أو المنتجات، والأداء المستقبلي أو النتائج الحالية والخدمات المتوقعة أو المنتجات، وجهود المبيعات والمصروفات ونتائج الطوارئ مثل الإجراءات القانونية والاتجاهات في العمليات والنتائج المالية.
وقد يكون أي أو كل البيانات التطلعية خاطئً. ويمكن أن تتأثر بافتراضات غير دقيقة أو بمخاطر وشكوك معروفة أو غير معروفة. وسيكون العديد من هذه العوامل مهماً في تحديد النتائج الفعلية المستقبلية لشركة "ميتلايف" والشركات التابعة لها وشركاتها الفرعية. وتستند هذه البيانات إلى التوقعات الحالية والبيئة الاقتصادية الحالية. كما أنها تنطوي على عدد من المخاطر والشكوك التي يصعب التنبؤ بها. ولا تعد هذه التصريحات ضماناً للأداء المستقبلي. وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً عن تلك الصريحة أو الضمنية في البيانات التطلعية. وقد تسبب المخاطر والشكوك، وغيرها من العوامل مثل هذه الاختلافات التي تشمل المخاطر والشكوك والعوامل الأخرى المحددة في التقرير السنوي الأخير لشركة "ميتلايف" وفق النموذج "10 كيه" (المشار إليه بالتقرير السنوي) المقدم لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (المشار إليها بـ"إس إي سي")، وتقارير ربعية وفق نموذج "10 كيو" المقدم من قبل شركة "ميتلايف"، لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية بعد تاريخ التقرير السنوي تحت عنوان "ملاحظة بشأن البيانات التطلعية" و"عوامل الخطر"، وغيرها من النماذج التي تقدمها شركة "ميتلايف" لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية. ولا تتحمل شركة "ميتلايف" أي مسؤوليةٍ بتصحيح أو تحديث أي بيان تطلعي علناً إذا أدركت شركة "ميتلايف" في وقت لاحق أن هذا البيانات لن تتحقق على الأرجح. يرجى التشاور بخصوص أي إفصاح إضافي تقدمه شركة "ميتلايف" فيما يخص المواضيع المتعلقة بالتقارير المقدمة، مع هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.
بإمكانكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: http://www.businesswire.com/news/home/20170222006225/en/.
إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني


Contacts
شركة "ميتلايف"
جون ريختر
هاتف: 5370-578-212
البريد الإلكتروني: jrichter@metlife.com



الرابط الثابت : http://me-newswire.net/ar/news/3418/ar


MetLife is First U.S. Insurer to Achieve Carbon Neutrality


NEW YORK -Thursday, February 23rd 2017 [ ME NewsWire ]

(BUSINESS WIRE)-- MetLife, Inc. (NYSE: MET) today announced that it has achieved its 2015 goal of carbon neutrality, becoming the first U.S.-based insurer to do so.

MetLife achieved carbon neutrality by integrating sustainability and energy efficiency best practices across the company’s global operations, and then offsetting the remainder of emissions through investments in carbon mitigation projects around the world.

“MetLife is committed to being a responsible corporate citizen and driving sound environmental stewardship across our business globally,” said Marty Lippert, executive vice president and head of MetLife Global Technology and Operations. “Sustainable business strategies not only reduce our environmental impact but also underscore who we are as a company.”

Examples of MetLife’s efforts to embed sustainability throughout its operations include:

    Leadership in Energy and Environmental Design (LEED) Platinum certification for MetLife’s Washington D.C. office and Global Technology Campus in Cary, N.C. MetLife now has 19 LEED certified offices globally (the equivalent of almost four million square feet of real estate), and six of these offices have earned the Platinum designation.
    Energy reductions of nearly 30 percent across U.S. owned and operated offices.
    Engagement with its top suppliers to reduce environmental impact through the organization’s supply chain.
    Green investments of $9.7 billion which include ownership stakes in 37 wind and solar farms, equity stakes in 48 LEED-certified properties and $3 billion in renewable energy projects.

These efforts are central elements of the company’s global environmental goals established in 2015, which include:

1. Become carbon neutral in 2016 and going forward.

2. By 2020, reduce all energy consumption by 10 percent from a 2012 baseline.

3. By 2020, reduce location-based greenhouse gas (GHG) emissions by 10 percent from a 2012 baseline.

4. By 2020, require 100 of MetLife’s top suppliers to publicly disclose their GHG emissions and emission-reduction activities.

MetLife’s commitment to the environment extends outside its own footprint. To help offset the remainder of its carbon emissions, the company is supporting six, third-party certified carbon mitigation projects that support sustainable development. Examples include:

    Initiatives to install solar powered cookstoves in China helping families switch from coal-fired cooking to 100% renewable energy.
    A Reduced Emissions from Deforestation and Degradation (REDD+) project that protects tropical rainforest in Colombia. This effort helps conserve the rainforest and reduces clear-cutting and other unsustainable agricultural practices.
    In the U.S., MetLife supports a project to capture emissions from New York State’s largest non-hazardous waste facility and transform the gasses into clean energy.

MetLife’s progress against its environmental goals is a reflection of the company’s long-standing commitment to reducing its environmental impact. Recent recognition of MetLife’s accomplishments on this front include:

    Recognized by CDP (formerly the Carbon Disclosure Project) for leadership in reporting and management of climate change issues. CDP is a not-for-profit that assesses the work of more than 5,000 companies on environmental performance.
    Named to the 2016 North American Dow Jones Sustainability Index, a corporate sustainability index to track the leading sustainability-driven companies.
    Received the 2016 Climate Leadership Award from the U.S. Environmental Protection Agency for the company’s bold new greenhouse gas emissions reduction goals.

For more information on MetLife’s commitment to the environment and other corporate responsibility activities, visit www.metlifeglobalimpact.com.

About MetLife

MetLife, Inc. (NYSE: MET), through its subsidiaries and affiliates (“MetLife”), is one of the largest life insurance companies in the world. Founded in 1868, MetLife is a global provider of life insurance, annuities, employee benefits and asset management. Serving approximately 100 million customers, MetLife has operations in nearly 50 countries and holds leading market positions in the United States, Japan, Latin America, Asia, Europe and the Middle East. For more information, visit www.metlife.com.

Forward-Looking Statements

This news release may contain or incorporate by reference information that includes or is based upon forward-looking statements within the meaning of the Private Securities Litigation Reform Act of 1995. Forward-looking statements give expectations or forecasts of future events. These statements can be identified by the fact that they do not relate strictly to historical or current facts. They use words such as “anticipate,” “estimate,” “expect,” “project,” “intend,” “plan,” “believe,” “goals,” and other words and terms of similar meaning, or are tied to future periods, in connection with a discussion of future operating or financial performance. In particular, these include statements relating to future actions, prospective services or products, future performance or results of current and anticipated services or products, sales efforts, expenses, the outcome of contingencies such as legal proceedings, trends in operations and financial results.

Any or all forward-looking statements may turn out to be wrong. They can be affected by inaccurate assumptions or by known or unknown risks and uncertainties. Many such factors will be important in determining the actual future results of MetLife, Inc., its subsidiaries and affiliates. These statements are based on current expectations and the current economic environment. They involve a number of risks and uncertainties that are difficult to predict. These statements are not guarantees of future performance. Actual results could differ materially from those expressed or implied in the forward-looking statements. Risks, uncertainties, and other factors that might cause such differences include the risks, uncertainties and other factors identified in MetLife, Inc.'s most recent Annual Report on Form 10-K (the “Annual Report”) filed with the U.S. Securities and Exchange Commission (the “SEC”), Quarterly Reports on Form 10-Q filed by MetLife, Inc. with the SEC after the date of the Annual Report under the captions “Note Regarding Forward-Looking Statements” and “Risk Factors,” and other filings MetLife, Inc. makes with the SEC. MetLife, Inc. does not undertake any obligation to publicly correct or update any forward-looking statement if MetLife, Inc. later becomes aware that such statement is not likely to be achieved. Please consult any further disclosures MetLife, Inc. makes on related subjects in reports to the SEC.



View source version on businesswire.com: http://www.businesswire.com/news/home/20170222006225/en/


Contacts

MetLife, Inc.
Jon Richter, 212-578-5370
jrichter@metlife.com


Permalink : http://me-newswire.net/news/3418/en


GRI G4, le cadre de production des rapports du développement durable, le plus largement utilisé au niveau mondial

 Une formation pour orienter la lumière sur le premier cadre de référence international



Dubaï, Émirats Arabes Unis-Jeudi 23 Février 2017 [ ME NewsWire ]

Les reporters du développement durable à travers le monde se servent des lignes directrices de la Global Reporting Initiative (GRI) depuis 15 ans. Des rapports de la GRI ont été publiés dans plus de 90 pays à travers le monde, avec des milliers d'organisations se référant aux lignes directrices pour créer le premier cadre de référence pour la production des rapports portant sur le développement durable. Les lignes directrices sont spécifiquement mentionnées dans les politiques ou les réglementations dans plus de 40 pays et régions. Au cours des deux dernières années, plus de 140 rapports sur le développement durable ont déjà été produits dans la région arabe en utilisant la dernière version des lignes directrices de la GRI connue sous le nom de GRI G4. Cela témoigne d'un nombre constant de rapports qui proviennent du secteur public et d'organisations privées.

Le Président et PDG de l’Arabia CSR Network, a déclaré : « Depuis que nous étions un partenaire de formation de la GRI, nous avons eu la chance d'interagir avec des centaines de professionnels en matière du développement durable qui ont trouvé dans la GRI le cadre idéal pour se rendre compte de leurs performances non financières. Nous avons également témoigné d’une croissance soutenue de la tendance à la production de rapports sur le développement durable dans la région, avec des exemples très avancés sur les rapports émanant d'entreprises de notre région. Cette tendance se consolidera dans les années à venir, car les parties prenantes exigent aux organisations plus de transparence et de responsabilité. »

Arabia CSR Network offrira une multitude de formations sur les rapports du développement durable pendant le mois de Mars. Il y aura une formation de 3 jours sur la GRI G4 en anglais et une autre de 3 jours en arabe. Il y aura deux sessions courtes d'une journée chacune sur le module de transition des standards de la GRI, l'une en anglais et l'autre en arabe. Tous les cours couvriront des contenus accrédités développés par la GRI et soutenus par l’Arabia CSR Network. Les candidats qui suivront la formation recevront un certificat de participation du siège de la GRI basé aux Pays-Bas.

De plus, les candidats seront bien supportés durant la rédaction de leurs futurs rapports par l’Arabia CSR network qui offre des services de conseil sur la stratégie de la responsabilité sociale des entreprises (RSE) et la production des rapports portant sur le développement durable.

Notes de l’éditeur :

Arabia CSR Network est une plateforme réunissant une multitude de parties prenantes, lancée en 2004. Elle est consacrée à la promotion des principes et des pratiques en matière de responsabilité sociétale des entreprises et de développement durable dans la région arabe. Elle facilite le réseautage, l'apprentissage et le partage d'expériences et de connaissances en matière de la RSE. Elle s'avère également le premier partenaire de formation certifié de la Global Reporting Initiative (GRI) pour les pays du Moyen-Orient arabophones. Arabia CSR Network favorise, encourage et reconnaît les pratiques responsables des entreprises à travers un éventail de services et d'offres, y compris les formations, la recherche et les meilleures pratiques, les services consultatifs, l'assurance au tiers et une initiative panarabe acclamée lauréate d'un prix connue sous le nom de Prix Arabia CSR. Le Forum de l'Arabia CSR, organisé chaque année, est le premier événement de partage des connaissances, de dialogue et de réseautage dans la région arabe. Pour de plus amples informations, veuillez consulter le site électronique suivant : www.arabiacsrnetwork.com. Pour de plus amples renseignements, veuillez nous envoyer un courriel à admin@arabiacsrnetwork.com/trainings@arabiacsrnetwork.com ou contactez-nous sur 043448120.

Le texte du communiqué issu d’une traduction ne doit d’aucune manière être considéré comme officiel. La seule version du communiqué qui fasse foi est celle du communiqué dans sa langue d’origine. La traduction devra toujours être confrontée au texte source, qui fera jurisprudence. 

Contacts

Arabia CSR Network

Joelle Saab,

+971-4-344-8622,

admin@arabiacsrnetwork.com

www.arabiacsrnetwork.com

Permalink : http://me-newswire.net/fr/news/3420/fr 

الجيل الرابع من المبادرة العالمية لإعداد التقارير أوسع أطر إعداد تقارير الاستدامة استخداماً في العالم

 تدريب لتسليط الضوء على إطار العمل الدولي الرائد



دبي، الإمارات العربية المتحدة-يوم الخَمِيس 23 فبراير 2017 [ إم إي نيوز واير ]

لطالما استخدم معدّو تقارير الاستدامة في جميع أنحاء العالم المبادئ التوجيهية للمبادرة العالمية لإعداد التقارير ("جي آر آي") على مدى الأعوام الـ15 الماضية. ونُشرت تقارير المبادرة العالمية لإعداد التقارير من أكثر من 90 دولة في جميع أنحاء العالم، استخدمت فيها آلاف المؤسسات هذه المبادئ التوجيهية لإنشاء إطار عمل رائد لإعداد تقارير الاستدامة. وتمت الإشارة إلى هذه المبادئ التوجيهية بشكل خاص في السياسات والتنظيمات في أكثر من 40 دولة ومنطقة، بالإضافة إلى 24 سوق بورصة. وفي المنطقة العربية، تم إصدار أكثر من 140 تقرير للاستدامة باستخدام النسخة الأحدث من المبادئ التوجيهية للمبادرة العالمية لإعداد التقارير والتي تعرف بالجيل الرابع "GRI G4" خلال الأعوام القليلة الماضية. ويشير ذلك إلى مجموعة من التقارير الصادرة عن القطاع العام والمؤسسات الخاصة.



وقالت السيدة حبيبة المرعشي، الرئيس والمدير التنفيذي للشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في هذا الصدد: "لقد حظينا خلال أعوام عملنا كشريك تدريب للمبادرة العالمية لإعداد التقارير بشرف التعامل مع المئات من المختصين في مجال الاستدامة، الذين وجدوا في المبادرة العالمية لإعداد التقارير إطار العمل المثالي لإعداد التقارير المتعلقة بأدائهم في المجالات غير المالية. كما شهدنا نمواً متواصلاً في التوجه نحو إعداد تقارير الاستدامة في المنطقة، بأمثلة متقدمة على إعداد التقارير الصادرة عن الشركات في المنطقة. وسيتعزز هذا التوجه في الأعوام المقبلة، نظراً لمطالبة أصحاب المصلحة للمؤسسات بمزيد من الشفافية والمسؤولية".



وستعمد الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات إلى تقديم عدد من الدورات التدريبية حول إعداد تقارير الاستدامة خلال شهر مارس. حيث سيتم تنظيم دورة تدريبية لمدة ثلاثة أيام حول الجيل الرابع من المبادرة العالمية لإعداد التقارير "GRI G4" باللغة الإنجليزية وأخرى باللغة العربية. كما ستُعقَد دورتان تدريبيتان قصيرتان لمدة يوم واحد حول النموذج الانتقالي للمعايير بكل من اللغتين العربية والإنجليزية. وستغطي جميع الدورات التدريبية المحتوى المعتمد المطوّر من قبل المبادرة العالمية لإعداد التقارير والمدعوم من قبل الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات. وسيحصل المشاركون في الدورات التدريبية على شهادة حضور من المقر الرئيسي للمبادرة العالمية لإعداد التقارير في هولندا، كما ستقدم الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الدعم للمشاركين في جهودهم المستقبلية في إعداد التقارير، حيث تقوم الشبكة بتقديم الخدمات الاستشارية في مجال استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وإعداد تقارير الاستدامة.



ملاحظات للمحررين



لمحة عن الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات

تعتبر الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات منصة متخصصة موجهة لأصحاب المصلحة المتعددين، تأسست في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2004، وتعمل من أجل الارتقاء بالمبادئ والممارسات ذات الصلة بالمسؤولية الاجتماعية والاستدامة في الوطن العربي. وتعدّ الشبكة منصة للعديد من الأطراف لتسهيل وتعزيز العلاقات فيما بينهم، وتشجيع تعلّم مفاهيم جديدة وتبادل الخبرات والمعرفة حول مسائل وقضايا المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات. وتعتبر الشبكة أيضاً أول مركز تدريبي في الوطن العربي يتم اعتماده من قبل المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) للدول الناطقة باللغة العربية. وتقوم الشبكة بترويج وتشجيع وتقدير أفضل ممارسات الأعمال المسؤولة من خلال مجموعة متكاملة من الخدمات تتضمن التدريب والبحوث وأفضل الممارسات والخدمات الاستشارية وضمان الطرف الثالث، ومنصة شراكات، إضافة إلى إطلاق مبادرة إقليمية رائدة للجوائز على مستوى الوطن العربي، تعرف باسم الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.arabiacsrnetwork.com. ولمزيد من الاستفسارات يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: admin@arabiacsrnetwork.com / trainings@arabiacsrnetwork.com أو الاتصال على الرقم: 043448120.

Contacts

الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات

جويل صعب

هاتف: 8622-344-4-971+

البريد الإلكتروني: admin@arabiacsrnetwork.com

الموقع الإلكتروني: www.arabiacsrnetwork.com

الرابط الثابت : http://me-newswire.net/ar/news/3420/ar 

GRI G4, the most widely used sustainability reporting framework globally

 Training to throw light on the leading international framework



Dubai, United Arab Emirates -Thursday, February 23rd 2017 [ ME NewsWire ]

Sustainability reporters across the globe have been using the GRI Guidelines for the past 15 years. GRI reports have been published from more than 90 countries around the world, with thousands of organisations referencing the guidelines to create the leading framework for sustainability reporting. The Guidelines are specifically referenced in policy or regulation in more than 40 countries and regions, as well as 24 stock exchanges. Here in the Arab Region, over 140 sustainability reports have already been produced using the last version of the GRI guidelines known as GRI G4 within the last couple of years. This indicates towards a steady stream of reports that have come from both public sector and privately owned organisations.

Arabia CSR Network President & CEO remarked, “In all the years that we have been a training partner of GRI, we have been fortunate to interact with hundreds of sustainability professionals who have found in GRI the perfect framework for reporting their non-financial performance. We have also witnessed a steady growth in the trend of sustainability reporting in the Region, with some very advanced examples of reporting that have come forth from companies in our Region. This trend will consolidate in the years to come as stakeholders demand more transparency and accountability from organisations.”

Arabia CSR Network will offer several training sessions on sustainability reporting in the month of March. There will be a 3 day course on GRI G4 in English and another 3 day course in Arabic. There will be two short one day sessions on the GRI Standard Transitional Module, one each in English and Arabic. All the courses will cover accredited content developed by GRI and supported by Arabia CSR Network. Candidates that complete the courses will receive a certificate of attendance from the GRI headquarters based in The Netherlands. Arabia CSR Network will also support these candidates in their future reporting efforts. The Network offers advisory service for CSR strategy and sustainability reporting.

Editor’s Notes

About the Arabia CSR Network: The Arabia CSR Network is a professional multi stakeholder organization established in the UAE in 2004. It is devoted to advancing the principles and practices of Corporate Social Responsibility in the Arab region. It facilitates networking, learning and sharing experiences and knowledge in matters of CSR. The Arabia CSR Network was the first GRI certified training partner for the Arabic speaking Middle East countries. The Arabia CSR Network promotes, encourages and recognizes responsible business practices through a bunch of services and offerings, including trainings, research and best practice, advisory services, third party assurance and a Pan-Arab acclaimed award initiative known as the Arabia CSR Awards. For more information, please visit www.arabiacsrnetwork.com. For further enquiries please email us at admin@arabiacsrnetwork.com  /trainings@arabiacsrnetwork.com  or call on 043448120.

Contacts

Sudipa Bose, +971-4-344-8622, admin@arabiacsrnetwork.com

www.arabiacsrnetwork.com

Permalink : http://me-newswire.net/news/3420/en 

رابطة جي إس إم إيه تحث في تقرير جديد صناع السياسات على دفع عجلة الاقتصاد الرقمي

Image not found
من أجل تحقيق النجاح في مواجهة التطورات التقنية السريعة، ينبغي على الحكومات العمل بشكل عاجل على مجموعة واسعة من العوامل السياسية المساعدة


لندن -يوم الخَمِيس 23 فبراير 2017 [ إم إي نيوز واير ]
(بزنيس واير): أطلقت اليوم رابطة "جي إس إم إيه" تقريراً جديداً يشجع الحكومات على اتباع سياسات تحفّز الاستثمار وتعزز تنمية الاقتصادات الرقمية، وبالتالي بناء المستقبل الرقمي الشامل لمواطنيها. ويدعو التقرير الذي يحمل عنوان "احتضان الثورة الرقمية: سياسات لبناء الاقتصاد الرقمي" وجرى إعداده بالتعاون مع مجموعة بوسطن الاستشارية، صنّاع السياسات إلى تشجيع التقدم الرقمي والاستعداد للتغييرات القادمة، مع تسليط الضوء على مخاطر التقاعس عن اتخاذ إجراءات بهذا الصدد.
وقال جون جيوستي، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية لدى رابطة "جي إس إم إيه" في هذا الصدد: "قدمت التقنية الرقمية والجوالة فوائد اجتماعية واقتصادية بعيدة المدى على الصعيدين الوطني والعالمي على حد سواء. ومع استمرار الثورة الرقمية والجوالة في تسريع التقدم، فإن التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات وإنترنت الأشياء، تَعِد بتقديم فوائد عظيمة، كما واصلت أيضاً إحداث تغيرات جذرية من جراء رقمنة العديد من القطاعات الصناعية. وتساهم السياسات التطلعية بتمكين المواطنين والشركات والمجتمعات والبلدان من تحقيق الازدهار وتحسين حياتهم ومعيشتهم، مع تخفيف الآثار الضارة المحتملة التي قد تصاحب التغيرات الاقتصادية".
قوة الرقمنة
تمكّن الرقمنة الشركات من العمل بكفاءة أكبر والوصول إلى أسواق وعملاء جدد. ويمكن للتقنيات الرقمية ربط الحكومة مع مواطنيها بشكل أفضل، كما أنها تترك تأثيراً قوياً على الحياة اليومية، من ناحية التسوق والأعمال المصرفية والترفيه والتواصل مع الأهل والأصدقاء. ويشير التقرير، على سبيل المثال، إلى أن التقنيات الرقمية من شأنها أن تؤثر على نحو 45 في المائة من إجمالي مبيعات التجزئة بحلول عام 2025.
ودرست الأبحاث التي أجرتها رابطة "جي إس إم إيه" التأثير الإيجابي الذي يتركه قطاع الاتصالات الجوالة على الاقتصاد العالمي. هذا وأنتجت منظومة الاتصالات الجوالة نحو 4.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال عام 2015، وهي مساهمة تصل إلى أكثر من 3.1 تريليون دولار أمريكي من القيمة الاقتصادية المضافة1.
ويمكن تحديد الفوائد التي حققها المستهلكون من التقنيات الجوالة باستخدام المفهوم الاقتصادي لفائض المستهلك، وهي القيمة التي يحصل عليها المستهلكون، زيادة عن المبالغ التي يدفعونها للأجهزة والتطبيقات والخدمات والوصول إلى الإنترنت. وأظهرت الأبحاث التي أجرتها مجموعة بوسطن الاستشارية في ست دول (وهي البرازيل، والصين، وألمانيا، والهند، وكوريا الجنوبية، والولايات المتحدة الأمريكية) أن التقنيات الجوالة أنشأت 6.4 تريليون دولار أمريكي من فائض المستهلك السنوي، وهو ما يزيد عن الناتج المحلي الإجمالي الفردي في جميع دول العالم، باستثناء الصين والولايات المتحدة الأمريكية2.
الاتصالات الجوالة: تحويل الحياة اليومية
تساهم التقنية الرقمية والجوالة بتحويل الحياة اليومية لملايين الناس حول العالم. على سبيل المثال، وحتى وقت قريب، أدى النظام القائم على النقد لدفع رسوم التسجيل المدرسية في ساحل العاج إلى مشاكل متعددة، بما في ذلك إهدار وقت الأهل الذين يقفون في طوابير طويلة وخطر التعرض للسرقة والنهب، الأمر الذي يهدد سلامة الأهل والأطفال ويخفض تحصيل عائدات وزارة التعليم التقني والوطني. وخلال عام 2011، بدأت وزارة التعليم التقني والوطني بالتعاون مع مزودي الأموال بواسطة الاتصالات الجوالة من أجل رقمنة دفعات رسوم التسجيل المدرسية السنوية لنحو 1.5 مليون طالب فى المدارس الثانوية. وخلال العام الدراسي 2014-2015، دفع أكثر من 99 في المائة من الطلاب رسوم التسجيل خاصتهم رقمياً، مع 94 في المائة من الدفعات التي تمت عبر ثلاثة مزودين للأموال الجوالة في البلاد.
ويمكن أن تؤدي التقنية الجوالة دوراً هاماً في تسريع تسجيل الأطفال وتوفير هويات فريدة من نوعها في المجتمعات المحرومة من العديد من الخدمات. وقد يتم منع الأفراد غير المسجلين ممن لا يملكون وثائق رسمية، من الحصول على الخدمات الحكومية والمصرفية والخدمات الهامة الأخرى. وفي عام 2011، ساهمت الشراكة التي حصلت بين الحكومة التنزانية ومشغل الاتصالات الجوالة "تيجو" ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، بوضع استراتيجية لمدة خمسة أعوام لتسجيل الولادات، وتهدف هذه الاستراتيجية إلى جعل العملية ميسورة الكلفة وفعالة ومتاحة على نطاق واسع. وعندما تم تجريب نظام التسجيل الجديد الجوال للمرة الأولى، ارتفع معدل تسجيل الأطفال دون سن الخامسة في المناطق التجريبية من 8 في المائة إلى 45 في المائة في غضون ستة أشهر. ومنذ ذلك الحين، نجح نظام التسجيل الجوال بتسجيل أكثر من 420 ألف حالة ولادة، ومن المتوقع بحلول نهاية عام 2019 تسجيل 90 في المائة من الأطفال حديثي الولادة و70 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة في هذه المناطق، فضلاً عن حصولهم على شهادات ميلاد.
صناع السياسات أمام خيارات
على الرغم من الفوائد العديدة للرقمنة، تساهم وتيرة التغيير بخلق فجوة بين أولئك المتصلين وغير المتصلين رقمياً. ويجب على الحكومات أن تؤدي دوراً هاماً في خلق بيئة سياسية تسمح بمجتمع رقمي شامل يشعر فيه عدد قليل من الأفراد بالتهديد أو النبذ.
ويشجع التقرير صناع السياسات على أن يصبحوا مهندسين للتغيير باستخدام سياسة من شأنها دفع عجلة التغيير وتحويل اقتصاداتهم لصالح جميع المواطنين. ولدى صناع السياسات القدرة على خلق أفضل النتائج الممكنة من أجل المستقبل التقني في بلادهم مهما كان مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إذا ما تم وضع عدد من العوامل الرئيسية في مكانها الصحيح مثل:
بنية تحتية رقمية عالية السرعة وموثوقة وقوية.
الأشخاص القادرين والراغبين رقمياً (المواطنين والمستهلكين والموظفين).
الشركات المشاركة والمختصة رقمياً.
مناخ موثوق به للتفاعلات الرقمية.
حكومة تضع إطار عمل سياسي تمكيني ومثال للقدوة.
وأضاف جوستي: "يجب على الحكومات أن تؤدي دوراً حاسماً في خلق مستقبل رقمي شامل من خلال إنشاء إطار عمل سياسي يحفّز على الاستثمار في الشبكة، عن طريق ضمان تجسيد القوانين والأنظمة لواقع العالم الرقمي اليوم، وتشجيع الرقمنة في كافة قطاعات الاقتصاد وشرائح المجتمع".
يمكنكم الاطلاع على تقرير "احتضان الثورة الرقمية: سياسات لبناء الاقتصاد الرقمي" عبر الرابط الإلكتروني التالي: http://www.gsma.com/publicpolicy/embracing-the-digital-revolution-policies-for-building-the-digital-economy.
ملاحظات للمحررين
1 المصدر: "الاقتصاد الجوال 2016"، رابطة "جي إس إم إيه".
2 المصدر: دراسة تأثير المستهلك من قبل مجموعة بوسطن الاستشارية.

لمحة عن رابطة "جي إس إم إيه"
تمثل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بجمع ما يقارب 800 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع حوالي 300 شركة في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. كما تشرف الرابطة أيضاً على تنظيم فعالياتٍ رائدة في القطاع مثل "المؤتمر العالمي للجوال" و"المؤتمر العالمي للجوال شنجهاي" و"المؤتمر العالمي للجوال – الأمريكيتين" وسلسلة مؤتمرات "موبايل 360".
للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لرابطة "جي إس إم إيه": www.gsma.com. كما يمكن متابعة رابطة "جي إس إم إيه" على "تويتر" عبر GSMA@.
إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

Contacts
الإعلام



لصالح رابطة "جي إس إم إيه"

صوفي واترفيلد

هاتف: 459923 7779 44+

البريد الإلكتروني: sophie.waterfield@webershandwick.com

أو

المكتب الصحفي لرابطة "جي إس إم إيه"

البريد الإلكتروني: pressoffice@gsma.com






الرابط الثابت : http://me-newswire.net/ar/news/3419/ar

GSMA Urges Policymakers to Advance the Digital Economy in New Report

Image not foundTo Realise Success in the Face of Rapid Technology Advances, Governments Should Act Urgently on a Broad Set of Policy Enablers



LONDON -Thursday, February 23rd 2017 [ ME NewsWire ]
(BUSINESS WIRE)-- The GSMA today launched a new report that encourages governments to pursue policies that incentivise investment and promote development of digital economies, building an inclusive digital future for their citizens. The report, “Embracing the Digital Revolution: Policies for Building the Digital Economy,” developed in collaboration with Boston Consulting Group (BCG), calls on policymakers to encourage digital advancement and prepare for the changes that lie ahead, while highlighting the risk of inaction.
“Digital and mobile technology has delivered far-reaching social and economic benefits at both the global and national levels,” said John Giusti, Chief Regulatory Officer, GSMA. “As the digital and mobile revolution continues to accelerate, new technologies — artificial intelligence, robotics and the Internet of Things — promise great benefits but also continued disruption resulting from the digitalisation of many industry sectors. Forward-looking policies can enable citizens, businesses, societies and countries to prosper, improving lives and livelihoods, while mitigating the possible adverse effects that can accompany economic change.”
The Power of Digital
Digitalisation enables businesses to operate more efficiently and to access new markets and customers. Digital technologies can better connect government with its citizens and have a major impact on day-to-day life, from shopping and banking to entertainment and connecting with friends and family. The report estimates, for example, that digital technologies will influence up to 45 per cent of all retail sales by 2025.
GSMA research has examined the positive impact that mobile has on the worldwide economy. The mobile ecosystem generated 4.2 per cent of global GDP in 2015, a contribution of more than US$3.1 trillion of added economic value.1
The benefit consumers receive from mobile technologies can be quantified using the economic concept of consumer surplus, which is the value that consumers receive, over and above what they pay for devices, apps, services and internet access. BCG research in six countries (Brazil, China, Germany, India, South Korea and the United States) showed that mobile technologies have created US$6.4 trillion of annual consumer surplus, which is more than the individual GDP of every country in the world, with the exception of China and the United States.2
Mobile: Transforming Everyday Life
Digital and mobile technology is transforming the everyday life of billions of people around the world. As an example, until recently, the cash-based system for paying school registration fees in Côte d’Ivoire led to multiple problems, including time wasted by parents standing in long queues and the risk of robbery, which threatened the safety of parents and children and reduced Ministry of National and Technical Education (MENET) revenue collection. In 2011, MENET began collaborating with mobile money providers to digitalise annual school registration fee payments for approximately 1.5 million secondary school students. In the 2014-2015 school year, more than 99 per cent of students paid their registration fees digitally, with 94 per cent of payments made via the country’s three mobile money providers.
Mobile technology can play an important role in speeding up birth registration and the provision of unique identities in underserved communities. Unregistered individuals, lacking official documentation, may be denied access to government services, banking and other important services. In 2011, a partnership between the Tanzanian Government, mobile operator Tigo and UNICEF set out a five-year birth registration strategy that aimed to make the process more affordable, efficient and widely accessible. When the new mobile registration system was first piloted, the registration rate of children under the age of five in the pilot areas increased from 8 per cent to 45 per cent within six months. Since then, the mobile registration system has successfully registered more than 420,000 births and, by the end of 2019, it is expected that 90 per cent of newborns and 70 per cent of all children under the age of five in these areas will be registered and have certificates.
Policymakers Face a Choice
Despite the many benefits of digitalisation, the pace of change creates the possibility of a gulf between those who are digitally connected and those who are not. Governments have an important role to play in creating a policy environment that allows for an inclusive digital society where few feel threatened or left behind.
The report encourages policymakers to be the architects of change by using policy to drive change and transform their economies for the benefit of all citizens. Policymakers have the power to create the best possible outcomes for the technological future in their country, whatever the level of socioeconomic development, if a number of key factors are put in place:
High-speed, reliable and robust digital infrastructure
Digitally willing and capable people (citizens, consumers and employees)
Digitally competent and engaged businesses
A trusted environment for digital interactions
A government that sets an enabling policy framework and leads by example
“Governments have a critical role to play in creating an inclusive digital future by establishing a policy framework that incentivises network investment, by ensuring laws and regulations reflect the realities of today’s digital world, and by promoting digitalisation across the economy and society,” Giusti said.
“Embracing the Digital Revolution: Policies for Building the Digital Economy” can be found here: http://www.gsma.com/publicpolicy/embracing-the-digital-revolution-policies-for-building-the-digital-economy
-ENDS-
Notes to Editors
1 Source: GSMA Mobile Economy 2016
2 Source: BCG Consumer Impact Survey
About the GSMA
The GSMA represents the interests of mobile operators worldwide, uniting nearly 800 operators with almost 300 companies in the broader mobile ecosystem, including handset and device makers, software companies, equipment providers and internet companies, as well as organisations in adjacent industry sectors. The GSMA also produces industry-leading events such as Mobile World Congress, Mobile World Congress Shanghai, Mobile World Congress Americas and the Mobile 360 Series of conferences.
For more information, please visit the GSMA corporate website at www.gsma.com. Follow the GSMA on Twitter: @GSMA.
Contacts
Media
For the GSMA
Sophie Waterfield, +44 7779 459923
sophie.waterfield@webershandwick.com
or
GSMA Press Office
pressoffice@gsma.com



Permalink : http://me-newswire.net/news/3419/en

تقنية إنترنت البحار تبدأ رحلتها


تساعد الشبكات العريضة منخفضة الطاقة في تتبع الحيوانات البرية وتوفير بيانات خاصة حول التغير المناخي؛ جامعة "سانت أندروز" تطور بطاقات تعريف ذكية جديدة لتتبع الفقمات البحرية باستخدام تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة 

لندن -يوم الأَرْبعاء 22 فبراير 2017 [ إم إي نيوز واير ]

(بزنيس واير): تعمل وحدة بحوث الثدييات البحرية ("إس إم آر يو") في جامعة "سانت أندروز" على تطوير بطاقات  قياس ذكية باستخدام تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة لتعقب حركة فقمات البحر ورصدها والبحث في انخفاض أعدادها. تجدر الإشارة إلى أنّ تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة هي تقنية شبكة عريضة منخفضة الطاقة ("إل بيه دبليو إيه") قامت بتوحيدها مبادرة إنترنت الأشياء المتنقلة من رابطة "جي إس إم إيه" وسوف تلعب دوراً أساسياً في مجال «إنترنت البحار» الناشئ من خلال إلتقاط البيانات تحت الماء، التي من شأنها أن تساعد على رصد تغير المناخ.
وسوف يتمّ تعليق أجهزة الإستشعار الجديدة التي تطورها وحدة بحوث الثديات البحرية بالفقمات من دون أن تسبب لها أي ضرر، بهدف تسجيل بيانات مفصّلة عن سلوك هذه الحيوانات، مثل مكان وجودها، وعمق غوصها، بالإضافة إلى درجة الحرارة، والملوحة، وفي نهاية المطاف الأصوات تحت الماء. وتساهم أجهزة وشبكات الحزمة الضيقة في الطيف الترددي المرخص بتحسين إمكانية تعقب الحيوانات البرية إلى حد كبير، من خلال توفير بطاقات  تعريف أكثر كفاءة،ً وأصغر حجماً، وأقلّ تطفلاً.
وتتوقع وحدة بحوث الثديات البحرية ("إس إم آر يو") أن تبدأ باختبار بطاقات  التعريف البحرية التي تعمل بواسطة تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة في وقت لاحق من هذا العام. وكانت الوحدة قد نجحت خلال العام 2016 في جمع المعلومات اللازمة للتحليل من فقمات الميناء عند جزر أوركني، اسكتلندا، باستخدام تقنية التبادل من آلة إلى آلة ("إم 2 إم"). وتتمتع شبكات الإنترنت المتنقلة بالقدرة على تحقيق تحسينات في التغطية المتنقلة، فيما تقدم وحدات الجهاز المدمجة بطاريات تتجاوز مدة حياتها البطاريات المستعملة في الأجهزة التي تعتمد على التقنيات الخلوية التقليدية.
وفي سياق تعليقه على الأمر، قال أليكس سينكلير، الرئيس التنفيذي للشؤون التقنية لدى رابطة "جي إس إم إيه": "تدعم رابطة ‘جي إس إم إيه’ أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة من خلال استكشاف كيفية استعمال التكنولوجيا المحمولة لالتقاط معلومات حيوية تهدف إلى دعم مشاريع الحفاظ على الحياة البرية حول العالم، وكذلك إلى حماية المحيطات، والبحار، والكائنات التي تعيش  فيها." وأضاف: "إن التداخل بين تقنيات الإنترنت المتنقلة ومشاريع الحفاظ على البيئة المماثلة هو أمر مثير للإهتمام، وحسن التوقيت وقوي، وسيلعب دوراً أساسياً في المساعدة على المحافظة على محيطات في تمام الصحة وخصبة."
إنترنت البحار
يمكن استخدام تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة أيضاً لدعم النظام العالمي لرصد المحيطات ("جي أو أو إس")، وهو برنامج وضعته اليونسكو ويقوم بتنسيق البيانات العالمية للمحيطات المقدّمة من الهيئات الحكومية المختلفة. وتساعد تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة على مراقبة تغير المناخ عبر استخدام أجهزة الاستشعار منخفضة الطاقة وقنوات نقل البيانات التي تلتقط المعلومات حول درجة الحرارة والملوحة في المحيطات. وسوف تساعد هذه البيانات المستمدة من تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة، والتي تمّ  جمعها وتوحيدها مع البيانات المستقاة من أنظمة المراقبة البحرية الأخرى، على تزويد العلماء وعلماء المحيطات بمعلومات دقيقة حول جميع المحيطات في العالم. وإنّ وضع علامات على الحيوانات باستخدام بطاقات  اتعريف الذكية يساعد العلماء أيضاً على استخدام قدرتهم على التنقل ومهاراتهم في الغوص لاستكشاف الأجزاء البعيدة والعميقة في المحيطات.
وفي سياق تعليقه على الأمر، قال الدكتور بيرني ماكونيل، من وحدة بحوث الثدييات البحرية بجامعة "سانت أندروز": "تُشكّل تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة مستقبل أبحاثنا وتتيح لنا الانطلاق من نجاحات عملنا السابق باستخدام تقنية ’آلة إلى آلة‘ والتقاط البيانات أكثر تفصيلاً بطريقة أكثر فعالية. إن الكثير من الأجناس البحرية والمائية معرضة للخطر. بالتالي، فإنّ تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة ملائمة بشكل مثالي لتكون الناقل العالمي للمعلومات المتعلقة بالحيوانات والتي من شأنها أن توفر البيانات الحيوية اللازمة لإعطاء المعلومات وتحقيق الفائدة في مجال الحفاظ على الحياة البرية في كافة أنحاء العالم."
لقد اختارت الحكومة الاسكتلندية وحدة بحوث الثدييات البحرية ("إس إم آر يو") للتحقيق في أسباب التدهور الخطير في عدد الفقمات على الساحل الشرقي لاسكتلندا والجزر الشمالية، بحيث سجّلت هذه الأعداد انخفاضاً بنسبة 70 في المائة على مدى السنوات العشر الماضية. وتتأثر المواطن الطبيعية للحيوانات في مختلف أنحاء العالم بتغير المناخ الذي يؤثر سلباً على السلاسل الغذائية والتنوع البيولوجي. لا يزال  البحث مستمرّاً لكنّ الأسباب المحتملة لهذا الانخفاض قد تكون التقييد الغذائي، والمرض، وعدائية الفقمات الرمادية، والافتراس من قبل الحيتان القاتلة، والتسمم من الطحالب الضارة. ويكمن العنصر الأساسي في اكتشاف المكان الذي تتغذى منه الفقمات المهددة في البحر.
مبادرة إنترنت الأشياء المتنقلة من رابطة "جي إس إم إيه"
تشكّل الشبكات العريضة منخفضة الطاقة مجالاً يتمتع بنمو مرتفع من "إنترنت الأشياء" وهو مُصمّم للتطبيقات بين الآلات ("من آلة-إلى-آلة") التي تتمتع بمعدلات منخفضة من البيانات، وتتطلب حياة بطارية طويلة الأجل وتعمل دون إشراف لفترات طويلة من الزمن، غالباً في مواقع نائيةً. ومن المتوقع استخدام الشبكات العريضة منخفضة الطاقة في طيف متنوع من التطبيقات مثل تتبع الأصول الصناعية، ومراقبة السلامة، وعدادات المياه والغاز، والشبكات الذكية، ومواقف السيارات في المدن، وآلات البيع، وإنارة المدن. تم تصميم مبادرة إنترنت الأشياء المتنقلة من رابطة "جي إس إم إيه" لتسريع التوافر التجاري لحلول الشبكة العريضة منخفضة الطاقة في طيف مرخّص. وتتيح هذه المعايير المرخّصة لمشغّلي شبكات الهواتف المتنقلة تحسين البنى التحتية الحالية لشبكات الهواتف المتنقلة الخاصة بهم من خلال تحديث شبكات التطور طويل الأمد وتحويلها إلى شبكات اتصالات الآلات بتقنية التطور طويل الأمد "إل تي إي – إم" ، في حين تستطيع شبكات تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة أن تستخدم طيف الجيل الثاني (2 جي) والجيل الرابع (4 جي). وتحظى هذه المبادرة حالياً بدعم 30 من مشغلي شبكات الاتصالات المتنقلة، ومصنعي المعدات الأصلية، والرقاقات، والوحدات النمطية، والبنى التحتية، الرائدين عالمياً. كما أنّ مبادرة إنترنت الأشياء المتنقلة من رابطة "جي إس إم إيه" تدعم عدة مشاريع تجريبية عالمية بحلول تجارية متكاملة من المتوقع أن يتم طرحها في السوق في وقت لاحق من هذا العام.
إنترنت الأشياء المتنقلة في المؤتمر العالمي للجوال 2017
سيستضيف برنامج العيش المتّصل من رابطة "جي إس إم إيه"، خلال المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة، القمة العالمية لإنترنت الأشياء المتنقلة من رابطة "جي إس إم إيه" بحضور خبراء رائدين في القطاع وذلك نهار الأحد الموافق  26 فبراير من الساعة 13:00 حتى الساعة 17:30. وسوف تستكشف الجلسة كيفية التعاون في القطاع بهدف تحقيق الإمكانات الكاملة لإنترنت الأشياء المتنقلة. وستُعقد جلسة منفصلة أيضاً تحت عنوان "إنترنت الأشياء المتنقلة ’الشبكات العريضة منخفضة الطاقة‘– متاحة للشركات"، يوم الأربعاء، 1 مارس من الساعة 13:30 حتى الساعة 15:30 وستتيح الفرصة للتعرف على أحدث الإطلاقات التجارية والإصدارات والمشاريع التجريبية. وسيُقام عدد من العروض لتقنية الشبكات العريضة منخفضة الطاقة في مدينة الابتكار التابعة لرابطة "جي إس إم إيه"  في القاعة 4 في فيرا جران فيا. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.gsma.com/connectedliving/event/mobile-world-congress-2017/ أو تحميل دليل إنترنت الأشياء للعيش المتصل في المؤتمر العالمي للجوال 2017 عبر الرابط الإلكتروني التالي: http://www.gsma.com/connectedliving/iot-guide-mwc17/. للمزيد من المعلومات حول مبادرة إنترنت الأشياء المتنقلة من رابطة "جي إس إم إيه"، بإمكانكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.gsma.com/connectedliving/mobile-iot-initiative/.
المشاركة في المؤتمر العالمي للجوال 2017
للمزيد من المعلومات حول المؤتمر العالمي للجوال 2017، بما في ذلك كيفية المشاركة، والعرض أو الرعاية، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.mobileworldcongress.com. يمكن متابعة التطورات والتحديثات حول المؤتمر العالمي للجوال عبر "تويتر" من خلال الحساب@GSMA  باستخدام #MWC17، وعلى صفحة المؤتمر العالمي للجوال على موقع "لينكد إن": www.linkedin.com/company/gsma-mobile-world-congress أو على "فيسبوك" عبر الرابط التالي: https://www.facebook.com/mobileworldcongress/ وللمزيد من المعلومات حول قنوات رابطة "جي إس إم إيه" الاجتماعية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.mobileworldcongress.com/about/contact/social-media/.
لمحة عن "رابطة جي إس إم إيه"
تمثّل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات المتنقلة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بجمع ما يقارب 800 من شركات الاتصالات المتنقلة في العالم مع حوالي 300 شركة في منظومة الاتصالات المتنقلة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة المتنقلة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. كما تشرف الرابطة أيضاً على تنظيم فعالياتٍ رائدة في القطاع مثل "المؤتمر العالمي للجوال" و"المؤتمر العالمي للجوال شنجهاي" والمؤتمر العالمي للجوال – الأمريكتين" وسلسلة مؤتمرات "موبايل 360".
للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لرابطة "جي إس إم إيه":  www.gsma.com. كما يمكن متابعة رابطة "جي إس إم إيه" على "تويتر" عبر: @GSMA.
لمحة عن وحدة بحوث الثدييات البحرية ("إس إم آر يو")
إنّ "إس إم آر يو"  (http://www.smru.st-andrews.ac.uk/ @_SMRU_)هي جزء من كلية علم الأحياء في جامعة "سانت أندروز" في اسكتلندا. يجري الموظفون والطلاب فيها مجموعة من الدراسات الأساسية والتطبيقية في علم الأحياء، وعلم البيئة، وعلم وظائف الأعضاء وسلوك الثدييات البحرية في كافة أنحاء العالم. وهي تحظى بالتمويل من قبل مجلس بحوث البيئة الطبيعية (http://www.nerc.ac.uk/).
وتمثّل وحدة بحوث الثدييات البحرية "إس إم آر يو" التي تضمّ أكثر من 40 موظفاً وطالباً، بوتقة تركيز تجمع الخبرات والمواهب المدهشة في مجال علم الثدييات البحرية، وبشكل أكثر عموماً، في مجال البيئة البحرية. وتقديراً للدور الرائد عالمياً الذي  لعبه الباحثون لدينا بهدف تعزيز فهمنا وحماية المحيطات، مُنحت "إس إم آر يو" جائزة الذكرى السنوية للملكة ("كوين أنيفيرساري برايز") في عام 2011.
وتقوم مجموعة الأجهزة لدى "إس إم آر يو" ("إس إم آر يو- آي جي") (http://www.smru.st-andrews.ac.uk/Instrumentation/Overview/) بتصميم وبناء مجموعة من الأجهزة الإلكترونية لإلصاقها على الحيوانات بهدف جمع البيانات وضغطها وإرسالها. وتُستخدم هذه الأجهزة من قبل "إس إم آر يو" ومجموعة واسعة من العملاء والزملاء الدوليين على حد سواء. إنّ وحدة بحوث الثدييات البحرية "إس إم آر يو- آي جي" هي مجموعة أبحاث مموّلة بواسطة بيع بطاقات التعريف الإلكترونية. وتبلغ إيراداتها السنوية مليون جنيه استرليني تقريباً.
لمحة عن جامعة"سانت أندروز"
تأسست جامعة "سانت أندروز" في القرن الخامس عشر، وهي تُعدّ أول جامعة في اسكتلندا وثالث أقدم جامعة في الدول المتحدثة بالإنجليزية. بدأ التدريس في "سانت أندروز" على الساحل الشرقي لاسكتلندا عام 1410 والجامعة وتشكّلت رسمياً بإصدار المرسوم البابوي في عام 1413.
تُعتبر الجامعة الآن واحدة من أبرز المراكز التعليمية التي تركّز على البحوث في أوروبا - يأتي أكثر من ربع حجم إيراداتها من المنح والعقود البحثية. وهي واحدة من الجامعات العالية المستوى في أوروبا في مجال البحوث، وجودة التعليم، ورضا الطلاب، وتُصنّف دائماً ضمن الخمسة الأوائل في المملكة المتحدة في جداول الجامعات المستقلة الرائدة التي تنتجها صحيفة "صنداي تايمز" و"ذا تايمز" و"ذا جارديان"، و"ذا كومبليت يونيفيرسيتي جايد".
للحصول على معلومات الاتصال الخاصة بالجامعة، يرجى الاتصال بالرقم 01334 462530 أو الاستفسار عبر البريد الالكتروني على العنوان التالي: proffice@st-andrews.ac.uk
إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

Contacts
لوسائل الإعلام:
رابطة "جي إس إم إيه"
صوفي وترفيلد
هاتف: 459923 7779 44+
البريد الإلكتروني: sophie.waterfield@webershandwick.com
أو
المكتب الصحفي لرابطة "جي إس إم إيه"
البريد الإلكتروني: pressoffice@gsma.com




الرابط الثابت : http://me-newswire.net/ar/news/3415/ar

 

The Internet of the Seas Sets Sail


LPWA Helping to Track Wildlife and Provide Data on Climate Change; University of St Andrews Developing New Smart Tags to Track Seals Using NB-IoT Technology

LONDON-Wednesday, February 22nd 2017 [ ME NewsWire ]

(BUSINESS WIRE)-- The University of St Andrews Sea Mammal Research Unit (SMRU) is developing smart telemetry tags using Narrow Band-IoT (NB-IoT) technology to track and monitor the movement of harbour seals and research their population decline. NB-IoT is a Low Power, Wide Area (LPWA) technology that was standardised by the GSMA’s Mobile IoT Initiative and will play a fundamental role in the emerging ‘Internet of the Seas’ by capturing underwater data that will help to monitor climate change.

The new sensors being developed by SMRU will be harmlessly attached to the seals in order to log detailed data on the animals’ behaviour, such as location and dive depth, as well as temperature, salinity and, eventually, underwater sound. Low power devices and networks in licensed spectrum vastly improve wildlife tracking by enabling more efficient tracking tags that are smaller and less intrusive.

SMRU expects to trial the new NB-IoT enabled marine tags later this year. In 2016, it successfully gathered information for analysis from harbour seals in Orkney, Scotland, using machine-to-machine (M2M) technology. Mobile IoT networks have the potential to deliver improvements in mobile coverage and the built-in device modules offer battery life superior to devices reliant on conventional cellular technologies.

“The GSMA is supporting the UN’s Sustainable Development Goals by exploring how mobile technology can be utilised to capture vital information to support wildlife conservation projects around the world, as well as protect the oceans, seas and the species living in them,” commented Alex Sinclair, Chief Technology Officer, GSMA. “The intersection between Mobile IoT technologies and global conservation projects such as this is exciting, timely and powerful and will play a fundamental role in helping to achieve healthy and productive oceans.”

The Internet of the Seas

NB-IoT technology can also be used to support the Global Ocean Observing System (GOOS), a UNESCO programme that coordinates global ocean data from different governance bodies. NB-IoT can help monitor climate change by means of low energy sensors and data relay channels that capture information on the temperature and salinity of the oceans. Combined and standardised with data from other sea monitoring systems, such NB-IoT-derived data will help provide scientists and oceanographers with accurate information on the world’s oceans. Tagging animals with smart tags also helps scientists to use their mobility and diving skills to explore both distant and deep parts of oceans.

“NB-IoT technology is the future of our research and allows us to springboard from the success of our previous work using M2M technology and capture far more detailed data in a much more efficient way,” said Dr Bernie McConnell, Sea Mammal Research Unit, University of St Andrews. “Many species, both marine and aquatic, are under threat. NB-IoT is ideally suited to be a global carrier of animal information that will provide vital data needed to inform and benefit wildlife conservation worldwide.”

SMRU was approached by the Scottish Government to investigate why seals on the east coast of Scotland and the Northern Isles were in serious decline with a 70 per cent reduction over the last ten years. The natural habitat of animals around the world is being impacted by climate change that is disrupting food chains and biodiversity. The research is ongoing but the possible reasons for the decline could be food limitation, disease, aggression from grey seals, predation by killer whales, and poisoning from harmful algal blooms. A crucial element will be in discovering where the threatened seals feed at sea.

The GSMA Mobile IoT Initiative

LPWA networks are a high-growth area of the IoT designed for M2M applications that have low data rates, require long battery lives and operate unattended for long periods of time, often in remote locations. They will be used for a wide variety of applications such as industrial asset tracking, safety monitoring, water and gas metering, smart grids, city parking, vending machines and city lighting. The GSMA’s Mobile IoT Initiative is designed to accelerate the commercial availability of LPWA solutions in licensed spectrum. These licensed standards allow operators to optimise their existing mobile network infrastructure through an upgrade to LTE-M for LTE networks, while NB-IoT can use both 2G and 4G spectrum. It is currently backed by 30 of the world’s leading mobile operators, OEMs, chipset, module and infrastructure companies. The GSMA Mobile IoT initiative is supporting the industry with multiple global pilots with full commercial solutions expected in market later this year.

Mobile IoT at Mobile World Congress 2017

At Mobile World Congress in Barcelona, the GSMA’s Connected Living Programme will host the ‘GSMA Global Mobile IoT Summit’ with leading industry experts on Sunday, 26 February from 13:00 – 17:30. The session will explore how the industry is working together to realise the full potential of Mobile IoT. There will also be a separate session, ‘Mobile IoT (LPWA) – Open for Business’, on Wednesday, 1 March from 13:30 – 15:30 that will provide an opportunity to learn about the latest commercial rollouts, launches and pilots. There will also be number of demonstrations of LPWA technology at the GSMA Innovation City located in Hall 4 in Fira Gran Via. For more information or please visit www.gsma.com/connectedliving/event/mobile-world-congress-2017/ or download the Connected Living IoT Guide to MWC 2017:

http://www.gsma.com/connectedliving/iot-guide-mwc17/. For more information on the GSMA Mobile IoT Initiative go to: www.gsma.com/connectedliving/mobile-iot-initiative/

Get Involved at Mobile World Congress 2017

For more information on Mobile World Congress 2017, including how to attend, exhibit or sponsor, visit www.mobileworldcongress.com. Follow developments and updates on Mobile World Congress on Twitter @GSMA using #MWC17, on our LinkedIn Mobile World Congress page www.linkedin.com/company/gsma-mobile-world-congress or on Facebook at https://www.facebook.com/mobileworldcongress/. For additional information on GSMA social channels, visit www.mobileworldcongress.com/about/contact/social-media/.

About the GSMA

The GSMA represents the interests of mobile operators worldwide, uniting nearly 800 operators with almost 300 companies in the broader mobile ecosystem, including handset and device makers, software companies, equipment providers and internet companies, as well as organisations in adjacent industry sectors. The GSMA also produces industry-leading events such as Mobile World Congress, Mobile World Congress Shanghai, Mobile World Congress Americas and the Mobile 360 Series of conferences.

For more information, please visit the GSMA corporate website at www.gsma.com. Follow the GSMA on Twitter: @GSMA.

About the Sea Mammal Research Unit (SMRU)

SMRU (http://www.smru.st-andrews.ac.uk/ @_SMRU_) is a component of the School of Biology within the University of St Andrews, Scotland. Its staff and students carry out a range of fundamental and applied studies into the biology, ecology, physiology and behaviour of marine mammals throughout the world. Its core is funded by the Natural Environment Research Council (http://www.nerc.ac.uk/)

With over 40 staff and students, SMRU represents a formidable concentration of expertise and talent in the field of marine mammalogy and, more generally, in marine ecology. In recognition of the world-leading role played by our researchers in furthering our understanding and protection of the oceans, SMRU was awarded the Queen’s Anniversary Prize in 2011.

SMRU’s Instrumentation Group (SMRU-IG) (http://www.smru.st-andrews.ac.uk/Instrumentation/Overview/) designs and builds a range of electronic devices for attachment to animals that collect, compress and transmit data. These devices are used both by the SMRU and a wide range of international customers and colleagues. SMRU-IG is a research group funded by the sale of electronic tags. It has an annual turnover of about £1m.

About St Andrews University

Founded in the 15th century, St Andrews is Scotland’s first university and the third oldest in the English speaking world. Teaching began in the community of St Andrews on the east coast of Scotland in 1410 and the University was formally constituted by the issue of Papal Bull in 1413.

The university is now one of Europe’s most research intensive seats of learning – over a quarter of its turnover comes from research grants and contracts. It is one of the top rated universities in Europe for research, teaching quality and student satisfaction and is consistently ranked among the UK’s top five in leading independent league tables produced by The Sunday Times and The Times, The Guardian and The Complete University Guide.

For University Press Office contact details, use telephone 01334 462530 or email proffice@st-andrews.ac.uk


Contacts

Media:
GSMA
Sophie Waterfield
+44 7779 459923
sophie.waterfield@webershandwick.com
or
GSMA Press Office
pressoffice@gsma.com


Permalink : http://me-newswire.net/news/3415/en